أخبار السياسة الدولية

فرنسا تعلن التخلي عن طريقة “الخنق” التي تستخدمها الشرطة في عمليات الاعتقال

أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير الإثنين خلال مؤتمر صحفي أن بلاده ستتخلى عن طريقة “الخنق” التي تستخدمها قوات الأمن خلال عمليات الاعتقال، قائلا أنه “لن يتم تدريسها بعد الآن في مدارس الشرطة والدرك”. وأكد أنه “لن يتم التسامح إطلاقا” مع العنصرية في صفوف الشرطة.

أكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير الإثنين التخلي عن طريقة اعتقال مثيرة للجدل تسمى “الخنق”، مؤكدا أنه “لن يتم تدريسها بعد الآن في مدارس الشرطة والدرك”.

وأضاف قائلا إنها “طريقة تنطوي على مخاطر”، مؤكدا أنه “لن يتم التسامح إطلاقا” مع العنصرية في صفوف الشرطة.

وقال كاستنير خلال مؤتمر صحفي: “لا يمكن لأي عنصري أن يرتدي بجدارة زي الشرطة أو الدرك” بعد أن تضاعفت الاحتجاجات ضد العنف الذي تمارسه الشرطة في الأيام الأخيرة في فرنسا في أعقاب الاحتجاجات غير المسبوقة في الولايات المتحدة إثر وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد خنقا تحت ركبة شرطي أبيض.

وتابع الوزير: “سيتم النظر بشكل منهجي” في الوقف عن العمل إذا كان هناك اشتباه بفعل أو خطاب عنصري ارتكبه شرطي، معلنا التخلي عن طريقة القبض على شخص “من رقبته، وتسمى الخنق”.

وقال أيضا إنه “منزعج” من الشهادات بشأن ملابسات توقيف فتى يُدعى غابرييل ويبلغ من العمر 14 عاما في ضواحي باريس يوم 25 أيار/مايو، وأكد أنه “سيتم تسليط الضوء” على هذه القضية.

أصيب الفتى بجرح في عينه عندما ألقي القبض عليه في بوندي بينما كان يحاول سرقة سكوتر، واتهم الشرطة بركله في وجهه.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..