أخبار السودان

قيادي شيوعي يعتذر لحزب الأمة القومي عن ملابسات لقاء جمع بين الطرفين

الخرطوم: الراكوبة

اعتذر القيادي بالحزب الشيوعي، الدكتور صدقي كبلو، لحزب الأمة القومي على ما ترتب على لقاء جمع قيادات بين الحزبين، حيث أعلن الشيوعي إن المجموعة المنتشبة له لم تكن مفوضة بشكل رسمي لعقد الاجتماع.

وكان عدد من القيادات بالحزب الشيوعي بينهم صدقي كبلو التقوا قيادات بحزب الأمة القومي في دار الأخير، وجرى مناقشة مستقبل تحالف قوى الحرية والتغيير وتباين الرؤى بين مكوناته، بيد ان الشيوعي أصدر تعميماً صحفياً قال فيه إنه لم يفوض أحد بالجلوس مع حزب الأمة القومي.

وقال كبلو مشيرا الى ان رفض قيادة الحزب الشيوعي لهذا اللقاء وعدم الاعتراف بمخرجاته اصبح قضية تنظيمية داخلية تخص الحزب الشيوعي وحده وسوف يتم حلها بينما جوهر العلاقات ببن الحزبين يمضي في الطريق الصحيح .

وقال كبلو خلال استضافته في برنامج بقناة الخرطوم الفضائية، أنه لا يعرف حتى الآن الحيثيات التي بنى عليها الحزب الشيوعي قراره الرافض للقاء، مضيفاً “رغم إقراري بالقرار وإذعاني له إلى حين اجتماع المكتب السياسي للحزب ومعرفة الأسباب”.

وكشف عن ثلاثة اجتماعات جمعتهم بقيادات من حزب الأمة القومي  بينهم د. مريم الصادق ود. إبراهيم الأمين ود. الواثق البرير، حول برامج وأهداف ومستقبل قوى الحرية والتغيير، مردفاً “الأمر الذي جعلنا قريبين جداً مع حزب الأمة في مسألة آلية معالجة المشاكل والمعوقات عن طريق مؤتمر متفق على أجندته ويناقش جميع قضايا قوى الحرية والتغيير والأداء وهياكلها”.

وأكد كبلو أنهم ضد المحاصصة قائلاً إن حزب الأمة يشاركهم هذا الرأي وضد تمكين أحزاب الحرية والتغيير، داعياً إلى عودة الوظائف العامة لشروط الخدمة المدنية، مشيرا الى رأي كبير ومنهج يقوده الحزب في مسألة الهبوط الناعم وتفكيك الدولة السابقة وصيانة حقوق الانسان والسلام الشامل.

وقال ان بيان حزب الامة في يوم الثالث من شهر يونيو كان ايجابياِ جدا خصوصا مسالة دعم الحكومة الانتقالية.، مؤكدا ان حزب الأمة قد تخلي عن فكرة الانتخابات المبكرة.

وأوضح أن الخلافات قابلة للحل والاتفاق تنفيذا لأهداف الثورة وشعاراتها المرفوعة، وذلك عبر ادارة حوار شفاف يشمل جميع المكونات بما فيها الجبهة الثورية وتجمع المهنيين والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

وقال كبلو انه يقدم اعتذار لحزب الأمة حول اللغط الذي تناولته الأسافير ووسائل الاعلام في الأيام الماضية، موكداً انه كان من الذين شاركوا في الاجتماع مع حزب الأمة القومي في داره ومع بعض قياداته المعروفة.

محتوى إعلاني

‫3 تعليقات

  1. ده الحزب الشيوعي! ومش في فرعية محلية صوف الغنم! بل اللجنة المركزية بذات نفسها!!! أعضاء في اللجنة المركزية يمشوا يجتمعوا مع قيادات في حزب تاني، يقوم باقي أعضاء اللجنة المركزية يقوموا يقول الاجتماع ده ما قانوني، نحن ما قلنا ليهم أمشوا اجتمعوا، مشوا براهم، يقوم القوم ألأولانيين … خدوا تكسي ورجعوا!
    إذا ده حال حزب التنظيم والانضباط كده بيقى باق الأحزاب تعمل شنو؟
    ده مؤشر خطير على حال أحزابنا وسياسيينا ودولتنا السنية المباركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..