أخبار السودان

حركة تحرير السودان المجلس الانتقالي ترحب باعتقال “كوشيب”

الحركة دعت إلى تقديم البشير للجنائية

الخرطوم: الراكوبة

أعلنت حركة جيش تحرير السودان – المجلس الانتقالي، ترحيبها الكامل بالإعلان الصادر من المحكمة الجنائية الدولية، بما يختص باستسلام المتهم “على كوشيب” المطلوب لديها بشأن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.
وثمنت الجهود العظيمة التي قامت بها المحكمة الجنائية والجهات الدولية المعنية وجمهورية أفريقيا الوسطي، لضمان تسليم المتهم الهارب على كوشيب إلى يد العدالة.
وأعتبرت الحركة في بيان باسم المتحدث الرسمي محمدين محمد الثلاثاء, الاعتقال ووصول المتهم إلى لاهاي بهولندا نصرأ كبيرأ لضحايا الإبادة في دارفور، وبداية لمثول رأس النظام السابق المخلوع عمر البشير، وعبد الرحيم محمد حسين وأحمد هارون, أمام محكمة الجنايات الدولية.
وبعثت الحركة بالتهاني لكل ضحايا الإبادة وذويهم في معسكرات النزوح واللجوء والمشردين من شعب دارفور في الداخل والخارج، علي هذا الإنجاز الكبير الذي تمّ بالقاء القبض على واحد ممن قادوا ونفذوا عمليات الإبادة والقتل والاغتصاب والتهجير القسري في دارفور.
وأضافت في البيان: “ما حدث يثبت للكل انه لن يكون هناك افلات من العقاب، مهما طال الزمن، للذين ارتكبوا جرائم الإبادة والقتل والاغتصاب في إقليم دارفور, وان مكانهم الطبيعي هو الاعتقال والمحاسبة، علي الجرائم والفظائع التي ارتكبوها في حق الأبرياء والعزل من مواطني دارفور.
ودعت الحركة, الحكومة السودانية، بسرعة العمل علي مثول بقية المتهمين والمطلوبين من قبل المحكمة الدولية اليها دون تلكؤ، خاصة وان ذلك يعتبر جزءأ من استحقاقات برتوكولات سلام السودان في جوبا.
وقالت في البيان ان على الحكومة ان تلتزم بصورة رسمية على ضمان مثول البشير وعبد الرحيم وأحمد هارون أمام الجنائية الدولية، وذلك عبر التواصل المباشر مع المحكمة وتقديم التعهدات لها في هذا الشأن, خاصة وان مسألة العدالة كانت احدي شعارات الثورة الشعبية التي أطاحت بحكم المخلوع عمر البشير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى