مقالات سياسية

عن عار العسكر وخزي التيّارات الدِّينيّة

عوض شيخ إدريس حسن 

علىَ أي حـال ..كشف الحـال ..يُغــني عن السّـؤال ؟
    (عن عـار العسكر وخزي التيّارات الدِّينيّة )   
……………………………..
 
المَجدُ للِشُـّهداءِ منْ بـَذلوا الدِّمـاءَ سخيّةً وتوسـَّـدوُا
 
بذهَابِـهم  فضَحوا لنا عـار العســـاكرِ بائناً مُتجــــدّدُ
 
المجدُ للِشُّهداءِ هل من غَيرِهم شرفٌ مجيدٌ أمجَـدُ ؟
 
هــل ماتــوا سهــواً أم هــباءً كي نُغــنِي ونُنُشِـــدُ ؟
 
أم موتهم من أجلنا درساً عظيماً للنضالِ و سؤددُ ؟
 
…………………………….
 
في جانـبٍ مـن البــدايةِ والحكايةِ والنكَـايةِ  مَشــهَدُ
 
 زعيـم العساكرِ ماكـرٌ في قـولِهِ في فعلِهِ والمقصـــدُ
 
في جانِبــيهِ خـــيانةٌ مدفــونةٌ  تنـــبئ بمـا يَتصَـــيّدُ
 
وأخــرضِمنَ العساكر كاذبٌ في كذبه لايعبأ لا يتـردّدُ
 
فالغـدرِشيمةَ خائن له في الغدرِتاريخاً ظليماً أسـوَدُ 
 
سـل عنك  فضَ الإعتصـامَ عشـيّةً إن كنت لا تتأكــدُ
 
وهنـــاك جاهــل  آخـرٌ أيظـــنّ أنــّـه أضـحىَ سَــــيّدُ
 
بالمـــالِ يُغــري تــارةً ” بالدّعـمِ ” تــارةً  يتوَعَــــدُ
 
فالجـــهل يُغــــوِي جاهــــلاً جهــــل مـا لا يُحــــــمَدُ
 
إنّ البلادةَ عسـكرٌ والعسكرية َبلادةٌ لا مِثلَها  مُتبلـِـدُ
 
فالحكــم أضحى غــايةً وهــوايةً  لكـلِ مـن يتجَــــنّدُ
 
أسفي علي بلدٍ تصير به العساكر تُفتِي فينا وتُرشِـدُ
 
أســفي علي بلـدٍ يصير الديــنُ فيه غِلظــةٌ وتشــدّدُ
 
هنـاك شيــخٌ فاســد ٌيهوى المساجدَ خِسّــةً ويُهـــدِّدُ
 
وهناك فاسـد آخرَ قد صار يجـأر بالشّـريعةِ ويُزبــدُ
 
فالبوم ينعـق في الظـلامِ كما الشّـيوخِ نعيـقه يـتـرددّ
 
يظلُّ ينعـقُ ثم ينعـقُ ليته في بلدنا يفنى ولا يتوالــدُ
 
كذا الكـلابُ تظـلُ تعــوي كل وقـتٍ لا تنــام وتَهــجِدُ
 
وهناك من جعل الشّريعَه تجـارةً يُدنِيها كيما يَصـعَدُ
 
وهناك من جعل الشَريعَه نِكاحةً والخير في من يَعبُدُ
 
هل النّكاح عبـادةٌ مضمونةٌ بل بالشـــريعة ِ يُســنَدُ ؟
 
تبـاً لمن جعــل النكـاحَ فريضة ًفي مسـجدٍ أو مَعبَـــدُ
 
لما لا تكفوا عن الهراء وتقفلوا باب النكاحِ وتوصدُ؟
 
أهي الحـياة نكــاحة ًوملـذّة ًلا غيــرها مـن مَقصَـــدُ؟
 
وهنــاك في غـــرف ِالسّياســـةِ والخبــاثةِ  مَوعِــــدُ
 
فالسّـيد الورجاغُ يُسـهِبُ فـي الكـلامِ غواية ويُزَايــِدُ
 
من ينسي عـادةَ جهلهِ في كبرهِ لا يستريح ويَسعَـــدُ
 
فالنّرجسيّةِ خِصلَة مرضيّة ٌوشفائها متباعدٌ مُستَبعـَدُ
 
أنا سيدٌ الأمجادَ والأسيادَ من غيـري يُـدعَى سَـــيّدُ ؟
 
سـلْ عني حيــراني وأنصـاري وكل مـن لي يَســجُدُ
 
فالســــيد  الوهــــمان بالفــــردِ الوحــــيدِ الأوحَـــــدُ
 
هل بات يُخــفي في الخفاءِ حكايةً ونكــايةً ويُكــَايـــِدُ
 
أم أنه باع القضـية َ” تَنتَخِبون” لأجـــلِ أن يتَســيّدُ ؟
 
أســـفي علــي وطـــنٍ تُهـــان به النّســـاءِ وتُجـــــلدُ
 
أسـفي علي وطــنٍ تظــــــلَّ نارَ حــروبهِ لا تُخمَـــــدُ
 
أســفي علـي وطــنٍ  ينـــامُ علـي الفسـَــادِ ويرقُـــــدُ
 
أسفي علي وطنٍ يعيش علي الجّهالةِ كي ينام ويَغمِدُ
 
أسـفي علي وطــنٍ به حـزبين كالأجــداثِ لا تتجــــدّدُ
 
” ُكــذا القطــيع الطـّائِفي” إياك نَسجُـد يازعيم ونَعبـد
 
وهناك حـزبٌ ثالــثٌ باللّحـيةِ الدّينـيّه  يلـهو يُعربِــــدُ
 
عُرِفتْ بهم معنى الخـيانة جـينةً  في كـلِ فــردٍ يُولـَــدُ
 
قسَـموا البلادَ شمَالها وجنوبَها لا خير في من يَحقــدُ
 
دع عنك أنصارَالشريعةَ كالضُّـراطِ ِوكل ماهـو مُفسِـدُ
 
لا تقرب الظّــربَانَ يُخرج ريحـةً من شرجِه لا تُسعـِـدُ
 
 …….. نواصل باقي القصيدة

عوض شيخ إدريس حسن

[email protected]
ولاية أريزونا أمريكا 

    

محتوى إعلاني

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..