أخبار متنوعة

لاعب مكسيكي قتلته الشرطة يسجل هدفه الأخير من نعشه

ابتكر لاعبو فريق كرة قدم مكسيكي طريقة مختلفة لتوديع زميلهم البالغ من العمر 16 عاماً والذي لقي مصرعه على يد الشرطة، عبر تمكينه من تسجيل هدفه الأخير، وهو داخل نعشه، تكريماً له.
وقتل ألكسندر مارتينيز غوميز، المولود في ولاية نورث كارولينا الأميركية، قبل عدة أيام، جراء إطلاق الشرطة المكسيكية في جنوب البلاد النار عليه، في حادث يخضع للتحقيق حالياً.
وتلاعب أصدقاء غوميز بتابوته الخشبي، هذا الأسبوع، خلال توديعه الأخير، عبر ركل الكرة في التابوت، التي ارتدت بعد ذلك إلى المرمى الذي تم إنشاؤه بواسطة أصدقائه، ووضعوا أمامه حارساً، حتى يتمكن غوميز من تسجيل الهدف الأخير.
وشُوهد مقطع الفيديو القصير لتكريم ألكسندر، الذي قضى سنوات من حياته القصيرة على جانبي الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك مع والدته بمنزل بجنوب ولاية أواكساكا، أكثر من 3.7 مليون مرة على «تويتر».
من جانبه، قال تيودورو مارتينيز، والد الصبي، «لقد جئنا في قافلة من المدينة، بدعم من جميع الناس، الذين أخبرونا أن نستمر في كشف الحقيقة وراء مقتل نجله».
الشرق الاوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..