أخبار السودان

وزير الري:سد النهضة قضية (وطنية) لا تتحمل التجاذبات السياسية

طمأن وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس بان الجانب الفني لمفاوضات سد النهضة الاثيوبي مسنود بالجهاز التنفيذي ،ودعا القوى السياسية والاحزاب والشارع السودان الى الاصطفاف خلف موقف السودان،معتبرا ان قضية سد النهضة (قضية وطنية) لا تتحمل اي تجاذبات سياسية،بينما اعلنت مكونات في قوى الحرية والتغيير مساندتها للوفد التفاوضي في هذه القضية الحساسة.

وقال عباس في تنوير قدمه اليوم لقادة الاحزاب والقوى السياسية بحضور عدد من خبراء ومهندسي الري حول اخر تطورات مفاوضات سد النهضة بين دول حوض النيل الشرقي،انهم يعولون على وعي الشعب السوداني ،وسط حجم المعلومات المتدفقة من وسائل الاعلام الاقليمية والعالمية ،مشيرا الى ان الجانب السوداني في المفاوضات ظل مهموما بتمليك الشارع السوداني وقادة العمل السياسي تفاصيل ما يجري حول مسألة السد،بعقد سلسلة من التنويرات والمؤتمرات الصحفية،بغرض توحيد الجبهة الداخلية خلف موقف السودان.

وشدد على ان التفاوض يجري وفق مصالح السودان اولا واخيرا،مؤكدا حرصهم كـ(جانب فني) على الابتعاد عن اية محاولات للاستقطاب،وجدد الوزير التأكيد على ان فوائد سد النهضة للسودان اكبر من مثالبه بشرط الوصول الى اتفاق قبل الملء الاول و التشغيل،كما جدد القول بان الجانب السوداني اطمأن من سلامة وامان السد فى مرحلة اللتصميم و الانشاء و لكن تبقى الوصول لسلامة تشغيل سد الروصيرص بعد الملء الاول و ذلك من خلال ما نتفاوض حوله حاليا .

من جانبه اعلن القيادي في قوى الحرية والتغيير القيادي في الحزب الشيوعي صديق يوسف،اطمئنانهم للخطوات الفنية، ودعا الى ضرورة ادراج بند للتعويضات لأية آثار بيئية او اجتماعية تنتج من قيام السد، بينما رأى عبدالكبير ادم القيادي بقوى الحرية والتغيير حزب المؤتمر السوداني ان السند السياسي للموقف الرسمي الحكومي مهم، مشيرا الى ان القوى السياسية ليس لديها خيار غير الوقوف مع مصلحة البلاد ودعم الوفد المفاوض .

وكان وزير الري الاسبق كمال علي قد اجرى مداخلة عبر الهاتف ،وطالب بضرورة التحوط لأي موقف احادي ينتج من اي طرف.

‫3 تعليقات

  1. القضية الوطنية هي حصة السودان المهدرة في مياة النيل لتذهب كهبة من غير رجعة وفي الوقت الذي تعطل فيه شق القنوات المقترحة وخيرا للسودان ان يخزن فائض حصته في سد النهضة ليستفيد منها بدلا ان يتركها تذهب من غير رجعة. لتعود إليه بعد أن تأخذ دورتها وتتحول الي ماء صرف صحي في شكل منتجات زراعية غير قابلة للإستعمال الأدمي بمقابل نادي.

  2. يجب أن يكون موقف السودان مبنيا علي مصلحة السودان اولا و أخيرا و لا نجامل اي طرف علي حساب مصلحة السودان و ان يكون الرأي لأصحاب الخبرة و الدراية في مجال الري و السدود و ضرورة اشراك قانونين لصياغة الاتفاقات المبرمة و يمكن الاستعانة بخبراء أجانب إذا دعت الضرورة و علي السياسين الناي بأنفسهم عن هذا الموضوع الحساس الذي لا يحتمل اي مزايدات و خلوا العيش لخبازه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى