أخبار السودان

حزب الأمة القومي يوضح موقفه من موكب 30 يونيو

الخرطوم: الراكوبة

أصدرت الأمانة العامة لحزب الأمة القومي (16 يونيو 2020م) بياناً حول دعوات التظاهر في 30 يونيو الجاري، وجاء في البيان: “انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من الوسائط دعوات للتظاهر في يوم 30 يونيو الجاري، فريق من الدعاة، اصحاب أجندة حميدة، يرون أن ما تحقق من إنجازات دون طموح ومطالب الثورة، ويتطلعون لرؤية أهداف ثورة ديسمبر المجيدة واقعاً معاشا. والفريق الآخر، هم اصحاب الاجندة الخبيثة والثورة المضادة التي تدعو الى اسقاط حكومة ثورة ديسمبر المجيدة”.

وأكد الحزب “بأن التظاهرات السلمية، ذات المقاصد السليمة، حق كفله القانون، طالما كانت المطالب واضحة ومشروعة، وفي ذات السياق، يخشى الحزب من استغلال قوى الردة والظلام للتجمعات الشعبية لتحقيق أهدافهم الخبيثة التي لفظها الشعب في ثورة شعبية عظيمة”، معرباً عن “تأييده للحكومة الانتقالية بلا تردد، وبكل السبل، ومن أي موقع كان، وعاملاً على تقويتها، وزيادة فاعليتها بالنصح والشورى”.

وأوضح “الأمة القومي” أنه “يؤمن بأن الثورة لم تزل بعيدة عن تحقيق أهدافها، وأن اعداءها ما يزالون يتربصون بها ليل نهار، وأن أنجع السبل لحمايتها، وتحقيق أهدافها هو أن تلتف كل القوى الثورية حولها بقوة وتفعيل حاضنتها السياسية واصلاح هياكلها وتقوية مساراتها وتوحيد رؤاها”، منوها بأنه “من هذا المنطلق الاصلاحي قدم مشروع العقد الاجتماعي الجديد ليكون ترياقاً ضد عودة قوى الظلام، ومساهماً مع غيره من القوى الوطنية في عبور الفترة الانتقالية بسلام”.

ونبه الحزب إلى “أن التظاهر وسيلة ضغط يمارسها من لم يستطع إيصال صوته للجهات المسؤولة، كما أن وسائل الضغط التي يمكن أن تمارسها قوى ثورة ديسمبر على الحكومة، تحقيقاً لأهدافها وإكمالها لمطالبها، متوفرة ومتعددة دون اللجوء إلى التظاهرات التي يمكن استغلالها بواسطة أصحاب الغرض والثورة والمضادة”.

ودعا حزب الأمة القومي “بدلاً عن التظاهر بأن تقوم القوي السياسية بأداء واجبها كاملاً تجاه الحكومة من خلال مساندتها ونصحها والضغط عليها لإكمال أهداف ومطالب ثورة ديسمبر المجيدة من تفكيك للنظام البائد ومحاسبة القتلة والفاسدين والقصاص لدماء الشهداء”، مشيراً إلى أن ذلك “حفاظاً على سلامة المواطنين في ظل جائحة كورونا، ودفعا للحلول العملية، واغلاق الباب أمام اصحاب الاجندة الخبيثة”.

‫9 تعليقات

  1. مافي قوي ردة أردأ منكم، يا أهل الضلال والتضليل !!!!!!!!!!

    متي هَمَكُم أمر الثورة، منذ إندلاعها ؟؟؟؟؟ عقدكم دا، بِلوهو وأشربوا مويتو !!!!!!!!!!!

    هديك النقعة، والرهيفة أتنقد، نحنا عارفين كيف نحمي ثورتنا، ولسنا في حوجة إلي ديناصور متحجر، لكي يُعلمنا شيئاً !!!!!!!!

  2. كلام خارم بارم يا ولد المهدي انت مع المظاهرات ام ضدها خليكم من مسك العسا من نصفها دائما مواقف الصادق مترددة.

  3. امام البوخه يعود مجددا ليكرر مواقفه ضد مبادئ ثورة ديسمبر المجيده التي لم يؤيدها البته.
    ساحاول سرد بعض مواقف حزب الامه المخزيه خلال مسيرة ثورتنا المجيده.
    1) عند اندلاع ثورة ديسمبر المجيده كان الامام يخطط للانضمام لحكومة البشير فيما اسماه بالهبوط الناعم بمعية مرتزقه دارفور وحزب المؤتمر السوداني تحت مظلة نداء السودان.وكان موقفه ضد الثوره ووصفها ببوخة مرقه ووجع ولاده كاذب وعلوق شده.
    2) عارض الامام وحزبه اعتصام القياده وطالب الثوار بفضه.
    3) عارض امام البوخه استمرار المفاوضات بين قحت و العسكر واصرار قحت لتنفيذ مطالب الثوره.وطالبهم بالقبول بشروط العسكر.
    4) سحب الامام خيمة انصاره من ساحة الاعتصام قبل المجزره بسويعات لانه ادرك عبر رؤيته الغيبيه ان امر جلل سيحدث!! وحدث ما حدث.
    5) اعترض الامام علي موكب 30 يونيو الذي ارعب العسكر وفلول وعصابات الكيزان الاجراميه وجعلهم يرضخون لمطالب الثوار.
    6) اعترض الامام علي دعوة العصيان المدني بعد مجزرة القياده وطالب الشعب السوداني بعدم بعدم تنفيذه لانه سيغضب العسكر.
    7) بعد اعلان قيام حكومة الثوره وضع الامام العراقيل امام تنفيذ مطالب الثوره
    8) اعترض علي لجنة تفكيك التمكين،
    9)دعا الي ما اسماه بالعدالة الترمميه وهي تعني افلات القتله اللصوص من الكيزان وسفلة الانقاذ من العقاب،وطالب.
    10) طالب الامام بالغاء المصفوفة واحلالها بما اسماه ( العقد الاجتماعي) بدعة الامام التي تمكنه وحزبه من السيطره علي مقاليد الحكم واجهاض ثورة ديسمبر المجيدة. تم ذلك بعد انسحابه من. قوي الحريه والتغيير.
    واضح جدا ان كل ما يعترض عليه الامام يصب في مصلحة حزبه و حلفائه الكيزان والعسكر.

    نعم لموكب 30 يونيو ونقول للامام امسك انصارك عندك حتي لا تدعي بانك صاحب الدعوه للموكب مستقبلا وستري كيف ستحجب مواكب 30 يونيو رائعة الشمس عن عينيك يا امام الخذلان.

  4. السياسة في البدء والختام هي تحقيق مصالح الناس واستخدام الشباب للحشد للضغط علي الحكومة في ظل وباء الكرونا جريمة لاتغتفر وكل تلدعوات الهلامية من شباب بحري ولجان الحاج يوسف واسود بري وماشابه هي دعوات مضروبة يستخدمها الانتهازيون الذين دائما يتخفوا خلف واحهات نقابية ومطلبية وشبابية خوفا من استخدام اسمهم الحقيقي الذي ارتبط في اذهان السودانيين بالخسة والنذالة والغدر

  5. طبعا الكلام ده كتبو الصادق و امر صبيانه لارسال الخطاب الي الاعلام، الحزب و اعضاء الحزب عرفو الخطاب من الاعلام، الحزب كله هو الصادق، هو الامر و الناهي، وبقية الاعضاء عليهم بالسمع و الطاعة و التبجيل لا غير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..