“الصحافة المنزلية” في السودان: تجارب وشهادات

الخرطوم ــ عبد الحميد عوض

منذ نحو شهرين، يعمل عدد كبير من الصحافيين السودانيين من منازلهم في ملاحقة الأخبار، وإعداد التقارير، وإجراء المقابلات الصحافية، وهو أمر لم يألفوه من قبل. “العربي الجديد” استطلعت عدداً من الصحافيين ليحكوا عن تجربة ما يمكن أن يطلق عليه “الصحافة المنزلية”.

فرضت السلطات منذ إبريل/نيسان الماضي حظراً شاملاً للتجول في ولاية الخرطوم، ومنعت التنقل بين المدن الكبرى، وأغلقت الأسواق وحظرت التجمعات الكبرى، إضافةً لمنح إجازة للموظفين في القطاعين العام والخاص، كجزء من الإجراءات للحد من تفشي فيروس كورونا في البلاد. ووجدت الصحافة الورقية نفسها مضطرة، مع تلك التدابير، إلى التوقف عن الطباعة، لكنها لجأت إلى تعويض قرّائها بالاهتمام أكثر بالنسخ الإلكترونية، فيما فرض على الصحافيين العمل من منازلهم.

يقارن الصحافي في صحيفة “الانتباهة” ورئيس تحرير نسختها الإلكترونية، كمال عوض، العمل من داخل دور المؤسسات الصحافية بالعمل من المنازل، ويرى أن الاختلاف بينهما كبير جداً، لأن الصحافي بطبيعته يحب الانصهار وسط المجتمع ويعشق أجواء المهنة وتبادل الأفكار، لصناعة مادة صحافية تقنع القراء.

ويضيف عوض في حديث لـ”العربي الجديد” أن العمل من المنزل بالنسبة له “أشبه بالأكلات الجاهزة والمعلبة، بلا طعم ولا رائحة، رغم أنه يؤدي الغرض، لكن في دواخلك ينقصك شيء أشبه بالبهار والملح في الطعام”. ويفتقد الصحافي المواجهة المباشرة للمصادر وطرح الأسئلة الملحة، هذا غير حنين الصحافيين لرائحة الورق وحبر المطابع، وروح العمل الجماعي، وقبل ذلك المؤانسة اليومية بينهم. ويؤكد أنه شخصياً في حالة شوق حتى لمباني الصحيفة التي ينتمي إليها ويحفظ مكوناتها عن ظهر قلب، حسب قوله.

ويزيد عوض أن بقاء الصحافي مع الأسرة قد يفرحها، “لكن الأسرة نفسها سرعان ما تصيبها الدهشة لأنك موجود معها بجسدك فقط، حيث عقلك وفكرك وانتباهك منصب على الحاسوب والهاتف تبحث هنا وتنقب بحثاً عن معلومة أو تحرير لها”، مبيناً أن هناك مشكلات أخرى لعمل المنزل تتمثل في ضعف خدمات الإنترنت والكهرباء. ورغم كل ذلك، لا يستبعد كمال عوض أن تفضي التجربة، حتى ولو رُفع الحظر وعادت الصحافة الورقية، إلى لجوء الصحافيين، بتشجيع من مؤسساتهم، للعمل من المنزل، لأنه ثبت توفيره للجهد، خصوصاً إرهاق المواصلات، والازدحام المروري ويخفف صرف أصحاب العمل اليومي لبنود التسيير.

وتقول مشاعر أحمد، من صحيفة “السوداني”، إن أكبر مشكلة واجهتها غير ضعف خدمات الإنترنت في المنازل وانقطاع التيار الكهربائي، هي عدم تفهم الأسرة لطبيعة عملها وأنها في حالة دوام وعمل، وبالتالي مطلوب منها باستمرار القيام ببعض المهام المنزلية والانضمام للأسرة في لحظات الأنس أو حالة وجود ضيوف، موضحةً أنه وبمرور الوقت بدأت الأسرة تتفهم ذلك، لكن في كثير من الأحيان ترفض والدتها بقاءها المستمر على الهاتف أو الحاسوب طوال اليوم “خوفاً على صحتها”. وتضيف أحمد لـ”العربي الجديد” أن طبيعة العمل “أونلاين” لا تسمح مطلقاً للصحافي بالتقاط أنفاسه أو حتى الإستماع للموسيقى والاطلاع. ولا تتفق مع كمال عوض، إذ لا تتمنى أن يتحول عمل الصحافيين بعد رفع الحظر إلى منازلهم، لما وجدته من مصاعب وعدم تركيز رغم حالة التعود التي تملكتها في الآونة الأخيرة.

أما رئيس تحرير صحيفة “خرطوم توداي” الناطقة باللغة الإنكليزية، محمد علي فزاري، فيقول إنه منذ إعلان أول إصابة بفيروس كورونا ظلّ يقوم بمهمته من داخل المنزل، ومعها مهام أخرى منها المنصة الإعلامية لمواجهة كورونا، هذا غير استضافته المستمرة عبر الهاتف في القنوات الفضائية والإذاعات للحديث في مواضيع مختلفة بعد أن كانت تجرى من داخل الاستديوهات. وبيّن فزاري أنه وخلال فترة وجوده في المنزل بات أكثر مساهمة في الأعمال المنزلية خاصة التوعية بمرض “كوفيد ــ 19” الذي يسببه فيروس كورونا الجديد، وتعقيم مقابض الأبواب ومفاتيح الكهرباء بصورة دورية، مع إدارة صفحة متخصصة تضم أطباء وصحافيين تقدم خدمات التوعية والإرشاد عن كورونا وطرق الوقاية منه “حتى الطبخ شاركت فيه خلال فترة الحظر”.

من جهة ثانية، تقول كبيرة محرري صحيفة “سودان تريبيون”، الصحافية مزدلفة محمد عثمان، إن العمل الصحافي والإعلامي يتطلّب تواجداً ميدانياً في أغلب الأحيان خاصة في حالات الكوارث والأوضاع غير الاعتيادية للتمكن من عكس الصورة كما هي على الأرض. وتشير إلى أنّ وباء كورونا فرض حالة استثنائية وأجبر الجميع على أن يكون البقاء في المنازل هو الخيار المثالي لضمان التعافي، حتى أن بعض المؤسسات الصحافية باتت تحرص على تقديم سلامة مندوبيها على العمل الميداني فتطلب منهم الحيطة والحذر بقدر الإمكان وعدم الخروج الا اضطراراً.

وتوضح لـ”العربي الجديد” أن تجربة العمل من المنزل صعبة وتختلف عن الميدان أو مقر العمل، فالتركيز يقل بدرجة كبيرة مع وجود مشاغل وعوامل أخرى تحيط بالأجواء العامة. كما أن العمل بالمنزل يجبرك على عدم التقيد بالزمن وربما لا يسعفك يوم كامل في إنجاز ما كنت تنجزه خلال ساعتين أو ثلاث.

وتشير عثمان إلى أنّ هناك مصاعب أخرى تتمثل في الحصول على المعلومة من مصدرها المباشر، خصوصاً إذا كان مؤتمراً صحافيا “أونلاين”، لأن المشاكل الفنية الخاصة بشبكة الإنترنت قد تكون حاجزاً أمام التغطية، علاوةً على مشكلات تقنية أخرى تعرقل بشكل كبير العمل. وتؤكد صعوبة أن يتمكن الصحافيون من العمل المنزلي مستقبلاً، لأن الأمر محاط بتعقيدات كثيرة خاصة لأولئك الذين يعملون على إنجاز المقابلات والحوارات أو من يعدون التقارير الميدانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق