مقالات وآراء

ديم النور .. التنوع المذهل ومقاومة الاستعمار والاستبداد\

برواية المؤرخ الشفهي العم عثمان حسين حرسي وآخرين

جعفر خضر
هذا المقال مستخلص من المادة التي جمعناها لمعرض الحي في اليوم المفتوح الذي نظمته لجنة المقاومة ولجنة الخدمات بحي ديم النور بمدينة القضارف، احتفالا بذكرى ثورة ديسمبر المجيدة، والذي أقيم تحت شعار (ديم النور .. العالم في فتيل) ، وقد تم عرض جزء يسير من المادة المقدمة هنا في شكل فيلم وثائقي قصير بإشراف د.توفيق سليمان نور ، وذلك يوم الجمعة ٧/٢/٢٠٢٠ بميدان الإصلاح، وبدعم مادي سخي من الديامي عوض فسها .
قطعا لم يقل العم عثمان حسين حرسي ورفاقه كل تاريخ الحي ، ولم نكتب نحن كل ما قيل ، ولم ننشر كل ما كتبنا . للعم عثمان ورفاقه الشكر ، وأي قصور أو نقص نتحمله نحن .
وُلد العم عثمان حسين حرسي ـ ذو الجذور الصومالية ـ في العام 1936 بحي ديم النور بمدينة القضارف. وكان والده حسين حرسي عسكريا في أورطة العرب الشرقية وشارك في معركة كرن. درس عثمان في المدرسة الأميرية ، وشارك في مظاهرة 1947 ضد الاستعمار بمدينة القضارف. اشتغل عثمان عسكريا في الجيش، وفُصل بتهمة المشاركة في انقلاب، ثم اشتغل في الأعمال الحرة . أصبح عضوا بمجلس ديم النور الموحد الذي أشرف على تخطيط الحي في العام 1970 ، وأحد الذين أشرفوا على بناء المدرسة الشرقية ب بالحي، وبناء مسجد ديم النور العتيق . وهو أحد أهم العارفين بتاريخ ديم النور أمد الله في عمره وحفظه للوطن .
يهدف هذا المقال لعكس تنوع حي ديم النور المذهل ، إذ أنّ بالحي سودانيين من كل أنحاء القطر، وبه سودانيون من أصول صومالية ، وأثيوبية، وأريترية، وغرب أفريقية ، ومغاربية ، وقبطية ، وتركية، وعفرية، ويمنية، وهندية، وحضرمية، وصقلية ، وغيرها .
كما يهدف المقال ـ أيضا ـ لعكس مساهمة الحي في مقاومة الاستعمار والاستبداد، ليستبين أن مساهمة لجنة مقاومة ديم النور الحالية، مظهر سيف الدين ورفاقه، في حراك القضارف بثورة ديسمبر وإسقاط نظام الإنقاذ، لم يكن فعلا ثوريا منبتا، بل كان امتدادا لإرث ضخم من نضال الأجداد بهذا الحي العريق.
تأتي هذه المحاولة للتوثيق امتدادا لكتابات زكي حنا تسفاي، وعبد القادر ورسمة، عن الحي، وكتابات آخرين، وتحتاج لجهود توثيقية أخرى مكملة . يتضمن المقال سبع عشر محطة تناولت شخصيات ومواقف وأماكن .
1/ أمراء المهدية الذين أقاموا أو أسسوا حي ديم النور (النور عنقرة ـ عباس زايد ـ بخيت عكازي)
تم تأسيس الحي على أيدي قيادات من الثورة المهدية أفنوا حياتهم في الجهاد ضد الاستعمار التركي، الذي خيم لعقود على كل البلاد، وقد استطاعوا بحرابهم هزيمة السلاح الناري وإنهاء أسطورة غردون باشا . ثم قاوموا الاستعمار الإنجليزي بكل بسالة حتى اعترف تشرشل “ما هزمناهم وإنما أبدناهم”.
الأمير النور عنقرة:
اسمه : النور الملك محمد عبد الله أبو سوار ، هو واحد من أهم قادة الثورة المهدية، عُرف بخصال الشجاعة والكرم. سيطرت قوات المهدية بقيادته على القضارف قبل تحرير الخرطوم في عام 1885م ، وعسكر بجيشه في هذا المكان الذي أصبح اسمه “ديم النور” من اسم النور عنقرة .
الأمير عباس زايد: كان جزء من الديم يحمل اسمه ويعرف بديم عباس ثم طغى اسم ديم النور.(1)
الأمير بخيت عكازي: كانت توجد غابة باسمه (غابة عكازي) ، في الناحية الشمالية من الحي، من الخور لمركز البوليس، وهي غابة سنط ولالوب .(2)
وتبادل شياخة حي ديم النور :عكازي، حاج الرطل ، وجمعة خير السيد .

2/ جدود الديامة يشاركون في الحرب من أجل الاستقلال:
شارك مواطنون من ديم النور في الحرب العالمية الثانية، في معركة كرن، بوعد من الانجليز بإعطاء السودان استقلاله .
وذكر عثمان حسين حرسي أن أبناء ديم النور، الذين شاركوا في معركة كرن، هم:
الملازم آدم أفندي محمد ، الملازم خميس أفندي خير السيد ، الملازم نافع أفندي آدم عبد الخير .
والصول قبرزكي كيداني ، والصول محمد عز الدين ، والصول محمود عرب ؛
والشاويش نور شري ، والشاويش محمد عبده الكعسا ، والشاويش حسين حرسي ، والشاويش فارح ميري ، والشاويش حسن عبده ، والشاويش حسين إسماعيل عطية ، الشاويش محمد علي عيناشي ، الشاويش محمود بشير .
امباشي (شريطين) محمد عبد الله همت ، امباشي محمد علي إبراهيم ، امباشي فرج آدم ، امباشي فرج جيب الله.(3)

3/ من أمهات ديم النور(4)
*البخاتره ألماظ أبوها أمير مهدية أغنى النساء تعمل ولائم في المناسبات مثل وقفة المولد وولائم بدون مناسبة ، كان أطفال ديم النور يحبونها لكرمها ، والدة خليل مرسال من أوائل موظفي سوق المحصول
*زينب فرج المليجي (أم زومو) أول داية في ديم النور جدة آولاد تورو من جهة الأم
*فاطمة حسن جقود جدة آل السجان
*بتول حسين حماية من أوائل الممرضات بالقضارف جدة أولاد حسن مرسي وأحمد النذير وعباس محمد عبد الفراج.
*بتول الشفيع محمد (بت الشفيع) جدة بنات أحمد كبوشية، جدة أولاد خالد ، جدة أولاد حسن جامع.
*آمنة محمد سليمان المصرية (حضرت مع التركية) أم بنات حندلة عشة وزينب وحواء وحليمة وسعدية عوالي وفاطمة عوالي، وجدة أولاد آل حرسي .
*صفية عبد القادر باسودان (حضرمية) خالة حسن بخيت جيلاني ووالدة عبد القادر وخضرة ورقية .
*الرضا أم إدريس سعد ، جدة سلام إدريس .
*تمزقن (زوجة أبرهة)
*وهيد (أم طهايتو من أقدم المعلمات بمدرسة ديم حمد أول مدرسة أولية للبنات)
ومن أوائل المعلمات أيضا خديجة آدم يوسف ، زينب آدم يوسف، عشة تدرس
نفيسة يوسف عثمان أحمد:
امرأة ديامية مارست العمل السياسي ومن مشجعات كرة القدم، امرأة قوية الشخصية لا تخاف في الحق لومة لائم . حدث أنها في أيام مايو أن هتفت في وجه العسكر “تسقط حكومة نميري” همّ أحد العساكر بالقبض عليها، فأثناه أحد الضباط وهو يستغرب لجرأة هذه المرأة الحديدية .

4/ حنا تسفاي .. نشر المعرفة ومحاربة الاستعمار(5)
هو أحد أهم مؤسسي مدينة القضارف الحديثة، جمع بين نشر المعرفة ومحاربة الاستعمار .
نشأ حنا في حي ديم النور ، والده مولود بالقضارف ، بل أن جده مولود فيها . هو مؤسس مدرسة الاتحاد المختلطة ، عضو لجنة التعليم الشعبي التي أسست البنية التحتية للتعليم بالقضارف ، عضو في اللجنة الإدارية لنادي القضارف الذي تأسس 1924 ، وعضو لجنة مؤتمر الخريجين الفرعية ، وعضو في الغرفة التجارية والمجلس البلدي التنفيذي .
وقد أسس حنا تسفاي مكتبته بالقضارف في أوائل الثلاثينات وقد كانت منتدى يجمع مثقفي القضارف منتدًى يعلم الوطنية والثقافة والفكر ، كان يرتاد مكتبته عوض برير ، وعمر كرار كشة ، ومحمد الخليفة طه الريفي ، وعبد الله رجب ، ومحمد أحمد السلمابي ، وغيرهم ؛ وكان حنا يكبرهم سنا فكان في مقام الأخ الأكبر ، أو الأب ، بالنسبة لهم ، لذلك فقد غرس في ذاك الجيل الرائد التسامح والأدب ورفيع الخلق ، وهي المثل التي غرسها في أبنائه من صلبه فايز وزكي وعواطف .
وكانت مجلة الصبيان في مكتبة حنا مصدرا لتغذية عقول الأطفال في ذلك الوقت عبد الله علقم وكمال حرسي وغيرهم الذين هم الآن من الشخصيات القضروفية المعطاءة .
رحل حنا في العام 1964 ففُجعت القضارف واهتز حي ديم النور من الألم .
قالوا عن حنا تسفاي:
العظيم الأستاذ حنا تسفاى ـ طيب الله ثراه ـ منه تعلمنا معنى الحرية والديمقراطية .. فكم دبجنا في مناهضة الاستعمار من العرائض واللافتات سواء كان ذلك بمنزله أو مكتبته نحملها على الأكتاف نطالب بسقوط الاستعمار.. وهتافنا بالأمس القريب يسقط هاو يسقط هاو كان من ألحانه وابتكاراته” .
عمر كرار كشه

مازالت أسماء أصحاب المكتبات عالقة في ذهني رغم طول السنين ، أبوعوف في دنقلا، محمد عوض دبورة في عطبرة، حنا تسفاي في القضارف، وادوارد سمعان في شندي، وأبو الريش وحامد المطري في الخرطوم ،وأحمد (الحرية) في أم درمان.
المفكر الدكتور حيدر إبراهيم

المكتبات في القضارف وحسب علمي وفوق كل ذي علم عليم (مكتبة ديمتري البازار) كانت فيما أذكر أول مكتبة بالقضارف بها المجلات المصرية وبعض الكتب ولم يكن معها أو قبلها أي مكتبة بها مجلات مصرية . وعندما رحل ديمتري البازار إلي أم درمان خلفه في المهنة حنا تسفاي وكانت مكتبة عامرة بالمجلات والجرائد المصرية والسودانية وبعض المؤلفات الأخرى وقد ظلت تقدم خدماتها لسنوات عديدة حتى ظهرت مكتبة شيخ الدين ولم تستطع منافسة مكتبة (حنا) لأن (حنا تسفاي ) كان مثقفاً وتربطه صلات وثيقة مع المثقفين بالقضارف أما مكتبة (عبد القادر الخانجي) تزامنت تقريباً مع مكتبة البازار إلا إنها تخصصت في الكتب الدينية فقط كما ظهرت مكتبة (الجمري) ثم مكتبة (محمد يوسف علقم) التي خلفت مكتبة الخانجي .
الراحل حسن إلياس

5/ أحمد إلياس: عاش كفاح السودان يسقط الاستعمار
ناضل أحمد إلياس ضد الاستعمار، وقاد برفقة مناضلين آخرين، طلاب المدرسة الإميرية، في مظاهرة شهيرة في العام 1947، شارك فيها من طلاب ديم النور بالمدرسة الإميرية: المرحوم محمد حامد محمد عبد الله ، والمرحوم يوهنس أبرها قزها، وعثمان حسين حرسي، وبالطبع هنالك مشاركون من أحياء أخرى، أرسوا جميعا أسس النضال السلمي ضد الاستعمار والاستبداد. وكان هتافهم:
عاش كفاح السودان .. يسقط الاستعمار(6)

6/ كبوشية .. تاجر يحارب جشع التجار
يقول حرسي أن أول دكاكين في ديم النور: دكان إبراهيم عمر في الناحية الشمالية ، ودكان محمود حنيت في الناحية الشرقية، ودكان تقنجا مرشا في الناحية الجنوبية ، ودكان إلياس عوض الكريم في الناحية الغربية(7) .
ومن أكبر التجار بالقضارف، أحمد عوض الكريم كبوشية، الذي هو مزارع، قبل أن يكون تاجرا.
كانت الرحلة التاريخية لآل كبوشية من البجراوية وكبوشية صوب مدينة القضارف، بقيادة أحمد عوض الكريم كبوشية، في العام 1912م، وطاب لهم المقام في حي ديم النور، وانتشرت الأسرة بعد ذلك في بقية أحياء القضارف .
بدأ كبوشية مزارعا وتوسع رويدا رويدا ، فعيّن موظفين لإدارة أعماله، عين مستشارا في الشئون القانونية ، ومستشارا دينيا ، ومديرا ماليا ..لتكتمل منظومة العمل الإداري بعيدا عن أي تخبط .. أو خطوات غير مدروسة.
أظهر حريق ديم النور المشهور في عام 1968 معدن هذا الرجل ، إذ أن ما قام به من أعمال ومساعدات فاق الجانب الحكومي وبقية المساهمين.
وقد حل أضخم أزمة سكر ضربت مدينة القضارف في عام 1972م ، بأن جاء بقطار السكر، ليجد المواطن سعر السكر حسب التسعيرة بدلا من السوق الأسود الذي نشط وقتذاك.
هذا وقد حاول بعض التجار فرض أسعار بخسة على أسعار المحاصيل في سنة من السنين، ولما عرف الشيخ أحمد عوض الكريم كبوشية ذلك، سرعان ما خلع جلباب تاجر المحاصيل ولبس ثوب المزارع لينحاز للمزارع رأس الرمح في العملية الزراعية وما يقابله من صعوبات وما يكابده من مشقة حتى يصل بمحصوله لأسواق المحاصيل (8).
إنها جهود لإنسان ملأ الخير قلبه، يبني لأبناء الحي المحترقة منازلهم، ولا يستغل شح السلع الضرورية بل يوفرها للقضارف، إنه التاجر الذي يسند صغار المنتجين من المزارعين ويحميهم من جشع التجار. ويبقى العمل المؤسسي لحماية الفقراء ضروريا، ويظل التعاون عنوانا لهذه المؤسسية.
تعاون ديم النور :
إنه أول تعاون تم تأسيسه في المنطقة، مما يدلل على ريادة الحي في هذا المجال. وقد أسسه محمد سعيد الفكي عطية، وشيخ جمعة خير السيد، وآخرون(9).

7/ السلمابي والمدرسة الشرقية “ب”:
تبرع رجل الأعمال والصحفي محمد أحمد السلمابي بمبلغ 36 ألف ج لمدرسة نموذجية بديم النور.
ذهبت لجنة التعليم الأهلي للسلمابي وطلبت منه تحويل التبرع لمدرسة ثانوية للبنات
فقال لهم السلمابي: الحق ما حقي امشوا لي ناس ديم النور.
جاءت لجنة التعليم الأهلي إلى أبناء ديم النور رفضت لجنة الحي ثم تمت الموافقة بعد تكوين لجنة لاحقة ، فكانت مدرسة السلمابي كأول مدرسة ثانوية للبنات.
وبنت لجنة التعليم الأهلي المدرسة الشرقية “ب” بديم النور، وتحولت لاحقا إلى مدرسة ديم النور غرب ، ثم ديم النور غرب القرآنية, وأول مدير للمدرسة الشرقية ب هو الأستاذ عثمان أحمد بابكر . وأول مجلس آباء كان على رأسه الماحي حسن ، والأستاذ رضا آدم تبن على رأس ثاني مجلس آباء، وقد درّس في المدرسة(10).
ويعتبر السلمابي من أميز رجال البر والإحسان تكفل ببناء الكثير من المدارس في مختلف أنحاء السودان . كما كان ـ من محل إقامته بالقضارف ـ يقاوم الاستعمار بقلمه المسنون.
وقد سبقت الشرقية ب ، مدرسة ديم النور التي تأسست في العام 1940 ، بالعون الذاتي .
واستطاعت لجنة التعليم الأهلي ـ التي تكونت في بداية أربعينات القرن الماضي من شيوخ وتجار مدينة القضارف ـ أن تنشئ أول مدرسة متوسطة عام 1953م وهي “المدرسة الأهلية المتوسطة” في الناحية الغربية لديم النور. وقد تفاعلت لجنة التعليم الأهلي إيجابا مع المؤسسات الحديثة ، فقد وقّع الناظر محمد أحمد أبوسن على نداء المواطن الخواجة “كيكوس جوانديس” التاجر بسوق القضارف الخاص بإنشاء سينما ، نظير تقديم إعانة شهرية لتسيير المدرسة الأهلية المتوسطة ، وعلى أن تؤول السينما بعد مضي عشر سنوات للمدرسة الأهلية كوقف . وقد تقدم الشيخ “أبوسن” والقاضي الشرعي “علي سالم” وناظر المدرسة الأولية وعدد من الأعيان والتجار ـ نيابة عن شعب القضارف ـ بطلب إلى جناب مفتش مركز القضارف ـ بتاريخ 3/5/1953 ـ راجين التصديق بإنشاء دار السينما بالقضارف ؛ وتم إنشاء سينما التعليم الأهلي ، والتي اشتهرت باسم “سينما كيكوس” . وبعد مرور عشر سنوات آلت السينما للمدرسة الأهلية حسب وعد كيكوس(11) . عملت هذه السينما لنصف قرن من الزمان حتى تم هدمها مع رفيقتها السينما الوطنية في حقبة الإنقاذ البائدة .

8/ كجراي .. شاعر الحرية (12):
فإذا استيقظ صوت
في أقاصي الأرض يدعو الفقراء
أن يظلوا مثلما كانوا
غداة البيعة الخضراء في ظل السقيفة
ليقولوا للخليفة
أن كل الخطب الجوفاء
في منبره المحفوف بالجند
سخيفة
ولد الشاعر الكبير محمد عثمان محمد صالح كجراي بحي ديم النور في عام 1928م ، لم يكن مرغوبا من الحكومات لأنه لا يساير تيار السلطة ، وقد تعرض للنقل التعسفي، ولم يتخل عن قضية الحرية أبدا .
إن أول من فطن إلى صوت كجراي الشعري هو الناقد العربي إحسان عباس ليتم طبع ديوانه الأول (الصمت والرماد) في لبنان . وأن لكجراي زوايا كتابية أخرى ، مشروعات أبحاث ، وقصص قصيرة ، ومجموعة قصص قصيرة للأطفال ، وشعر للأطفال ، وله دراسات نقدية لم تنشر إلا في إطار ضيق ، كما ترجم رباعيات الخيام .
أكّد ميرغني ديشاب أن كجراي هو صاحب فكرة جمعية أولوس الأدبية بكسلا وأحد مؤسسيها ، وأنه كان معلما متميزا ، ومديرا جادا للإعلام التربوي .
دواوينه الشعرية : الصمت والرماد ، أنفاس البنفسج ، والليل عبر غابة النيون ، وفي مرايا الحقول.

9/ التصوف والرياضة والفكاهة ومقاومة الاستعمار أو الشيـــــــــخ أمان
عمنا الشيخ أمان من أهم الشخصيات التي عاشت في حي ديم النور العريق، بل في كل مدينة القضارف .. هو ذو اصول جبرتية أثيوبية .
يقول الأستاذ مبارك عثمان الخليفة(13): رأينا شيخ أمان ونحن صغاراً وهو شاب في الستين، ثم ونحن شباب رأيناه كذلك شاباً في الثمانين .. بلحيته البيضاء الأنيقة وكنا ندعوه بابا نويل الشيخ الذي يوزع الهدايا للأطفال في أعياد الكريسماس للشبه الكبير بينهما .. عاش الشيخ أمان بروح شابة وقلب أبيض وكان من مؤسسي النادي الأهلي .
كان الشيخ أمان ينتمي إلي الطريقة الختمية . ويحفظ أورادها . ويردد مدائحها في المواسم والموالد وليالي الذكر .. وكان صديقاً للجميع وخاصة للأطفال الرياضيين من الشباب .. فقد كان بنداً ثابتاً وفقرة ممتعة في المهرجانات الرياضية في دار الرياضة .. يأتي بالزي الرياضي الأبيض ” الشورت والقيص ” والحذاء ليشارك في مسابقات الجري والمبادلة وغيرها . وقد كان عضواً فاعلاً في فرقة الكشافة، ، وكان الكل في ذلك الزمن يتسابق إلي دار الرياضة لمشاهدة الشاب الثمانيني الشيخ أمان .
وكان للشيخ امان مشاركاته السياسية إبان الاستعمار البريطاني وكان يتصدر المظاهرات والاحتجاجات .
يقول أحمد طه الجنرال(14) وهناك الكثير من الطرائف تحكي عن هذا الشيخ العبقري (الشيخ أمان) أكثرها طرافة ما حدث له في ليله سياسية في الستينيات في الميدان الواقع قرب المحطة ـ بمدينة القضارف ـ عندما أنكر على الترابي هجومه على لافته كبيرة قرب المحطة عليها إعلان ( البيرة أبو جمل ) التي كانت تنتجها آنذاك (فإبريقة النيل الازرق) واستنكر على الدكتور المراوغ تجاهله مصنع البيرة في بحري عندما مر عليها بالقطار في رحلته تلك ليهاجم لافتات إعلاناتها فى الأقاليم؛ كان أسلوب الشيخ في الرد على الترابي ساخرا مما أغاظ حيران الدكتور فأوسعوا الشيخ ضربا.
الختمية:
كان الختمية يقيمون الليليات كل اثنين وخميس بزاوية شيخ إدريس بديم النور . ومن خلفاء الختمية: الخليفة أحمد السيد علي، الخليفة علي الجزولي منصور، الخليفة الأمين علي نوا ، الخليفة عبد الرحمن علي نوا ، الخليفة حامد شرق(15).

10/ علي إلياس المحامي وتعمير ديم النور:
فوّزه أبناء ديم النور ليكون ممثلا للحي في مجلس البلدية في الستينات في حقبة الدكتاتور عبود .
خاطب علي إلياس الرئيس نميري 1970 في مخاطبة جماهيرية بميدان الحرية، وقال أن حي ديم النور حي عريق ومظلوم ولا توجد فيه خدمات وطالب بالتخطيط بدون تعويض وطالب بإدخال الكهرباء والماء، وعندما رجع نميري إلى الخرطوم أرسل مهندسي التخطيط فورا، وتم إدخال الكهرباء والماء وأشرف على ذلك زين العابدين محمد أحمد عبد القادر عضو مجلس قيادة “الثورة”، بمراقبة مجلس حي ديم النور الموحد .
عندما حكى العم عثمان حسين حرسي هذا ترقرقت عيناه بالدموع من فرط المحبة، ونسب الفضل في تعمير ديم النور إلى علي إلياس(16).
أصبح علي الياس سكرتيرا لنادي الهلال العاصمي.
يتكون مجلس الحي الذي أشرف على التخطيط وتوصيل الكهرباء والماء في مطلع السبعينات من(17):
الرئيس عثمان يوسف عثمان دابي الليل ، السكرتير علي محمد همت
أمين الخزينة محمد الحاج فضل الله ، نائب أمين الخزينة أحمد علي عمر
الأعضاء: فرج آدم ، محمد عثمان حسين تورو ، رمضان عبد الصادق
الصادق محمد البشير ، عبد الكريم آدم محمد ، محمد علي جودة نميري
عثمان حسين حرسي ، إبراهيم فضل المولى عمر ، عبد الله تندل فرج الله
عز االدين أحمد زايد ، عثمان محمد بنداس ، علي بلال علي
قسم الله دفع الله .
حواء حندالة دعالي ، شمة الحاج سالم ، فاطمة الزين فضل المولى
فاطمة محمد حسين حاج الرطل ، أمونة عبد الله ميرغني (أمونة دلي)
علوية محمد بنداس ، زهور محمد جامع ، الست آدم الناصح

11/ عمر زايد .. مقاومة مستديمة للدكتاتوريات
إن عمر زايد النعمان أحد الذين ناهضوا نظام عبود برفقة زملائه في العمل السري بديم النور عبد الله تندل ، عبد الله لونقي ، عمران ،
المرة الوحيدة التي زار فيها المفكّر القائد عبد الخالق محجوب القضارف كان مستضافا في منزل عمر زايد بديم النور .
قال عمر زايد(18) عند زيارة عبد الخالق محجوب للقضارف ونزوله ببيته ، تم تنظيم مأدبة بمنزل عثمان تورو ، بحي ديم النور أيضا ، وبعد تناول الغداء ، بدأ عبد الخالق في غسل يديه ، وسأل عن الصابونة التي كان يغسل بها ، واضح أنها كانت غريبة عليه، ولحظة أن قيل له: الصابون ده بجي تهريب من أثيوبيا ، جفل وألقى الصابونة من يده ولم يكمل غسيله بها!.
تعرض عمر للاعتقالات في كل عهود الاستبداد ، دخل سجون عبود ، و سجون نميري ، و سجون البشير ، ولم يثنه كل ذلك من العمل من أجل تحرير الوطن، ربنا يحفظه ويعطه العافية.

12/ محاولات مسلحة لإسقاط نظام الإنقاذ:
الشهيد الفاتح أحمد الياس :
مشى في دروب مناهضة الاستبداد الوعرة، على خطى أبيه، كان الفاتح ضابطا شجاعا مقداما حاول المساهمة في تخليص السودانيين من نظام الإنقاذ في وقت مبكر ، ضمن الحركة العسكرية التي انقلبت على الإنقاذ، واغتاله نظام البشير الدموي ـ عشية العيد في رمضان من العام 1990م، رحمه الله .
عبد القادر جمعة خير السيد:
ابن جمعة خير السيد ، شيخ الحي، كان يعمل مدرسا بالمدارس المتوسطة، درّس اللغة الانجليزية بالمدرسة الأهلية بديم النور ، كان شجاعا وواضحا في رأيه المضاد للجبهة الإسلامية القومية . ترك التدريس وانضم للحركة الشعبية لتحرير السودان ، وقاتل نظام الإنقاذ حتى استشهد ، رحمه الله .

13/ الفن في الديم
من الذين سبقوا في مضمار الفن : محجوب عباس الفنجري، الحاج فرج إدريس، علي النور خميس، يس بري البوليس، محمد عثمان ود الجباراب. وأول عازفة على آلة العود هي آمنة مصباح ـ من ديم النور ـ كانت عائشة الفلاتية صديقتها، تنزل عندها عندما تزور القضارف(19).
كان المرحوم فسها منقستو أحد مؤسسي سلاح الموسيقى بأورطة العرب الشرقية ، وظل منزل أسرته يخدم أبناء الحي وتستمد صلاة العيد كهرباءها من منزله جوار ميدان الإصلاح.
أسس عبد الرحمن محمد عز الدين ود الصول ـ سليل محمد عز الدين الصول بأورطة العرب الشرقية ـ اتحاد الفنانين بالقضارف برفقة ابن ديم النور المرحوم الطبيب عبد الرحمن الإمام، عازف الكمان الماهر، وآخرين . ود الصول موسيقي ضليع، شاعر وملحن. وساعد عبد الرحمن الإمام في تخصيص قطعة أرض لاتحاد الفنانين، بما كان يجده من احترام لدى المسئولين ، تعود جذور عبد الرحمن إلى قرية ود السيد بمحلية وسط القضارف كان يسكن ديم النور شرق جوار المجلس التشريعي كان إنسانا بمعنى الكلمة وكان يساعد الضعفاء ويجري عمليات مجانية للفقراء(20) .

14/ التسامح الديني ومناهضة الاستبداد
يحد حي ديم النور من الناحية الشمالية الكنيسة ومسجد إبراهيم موسى ، وتقطنه أكثرية من المسلمين مع عدد مقدر من المسيحيين .
قزها .. مسيحي يساهم في بناء المسجد:
قزها اسمرا انقدا هو أحد أبناء ديم النور البررة عمل مسئولا عن المخازن وظل كريما معطاء متواصلا سمح المعشر ، عندما بدأ بناء جامع ديم النور العتيق ـ الذي يقع في قلب الحي ـ لم تحرص لجنة التبرعات على الأخذ منه باعتباره مسيحيا ، ولما عرف أنها تجمع التبرعات لبناء المسجد أصر على دفع مساهمته(21) .
هذا يدل على سماحته وسماحة أهل ديم النور الذين لا تفرق بينهم الأديان والقبائل .حفظه الله وأمد في عمره .
خلف الله .. كلمة حق في وجه سلطان جائر:
خطب خلف الله كرم الله بمسجد ديم النور ـ الذي ساهم قزها في بنائه ـ إبان الحقبة المايوية ـ قال أن سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ نام تحت الشجرة ، حكم فعدل فنام . ثم أرف قائلا : حكام الزمن ده يتحرك الواحد منهم بالعربات والمواكب ، ليصل إلى البيت المسور ، ذي الحرس والديدبان ، ويدخل أوضة النوم ويقفل بابه عليه ، ولا يستطيع أن ينوم إلا يبلع حبة منوم . بعد هذه الخطبة تم القبض على خلف الله من زبانية نظام مايو وزج به في الحراسة(22) .
تعرض خلف الله ـ المجاهد بكلمة الحق في وجه السلطان الجائرـ لعدد من الاعتقالات في الفترة التي زعم الطاغية نميري أنه يطبق الشريعة .

15/ تميز ديامي في القوات النظامية
العصامية والصالح العام:
بدأ العميد حسن عبد الفراج جنديا في الجيش السوداني وتدرج بالكفاءة شريطا شريطا على ذراعيه حتى صار ضابطا وتدرج وتزايدت الأنجم على كتفيه حتى وصل لرتبة العميد بقدراته ومهنيته ، وعندما جاءت الإنقاذ أوقفت مسيرته العسكرية الناجحة بإحالته للصالح العام، حفظه الله(23) .
ورسمة والنبوغ الشرطي:
المرحوم أحمد ورسمة مدير عام الشرطة السودانية في السبعينات ، كان أول دفعته في الشرطة بعد الاستقلال رجل مهني للغاية ، وطيب القلب ، متواصل اجتماعيا ، بار بوالديه أخذ طيب الخصال من والده . وكان والده ورسمة غالب طالب، أمباشي بشرطة القضارف رئيس الدوريات (بوليس السواري) وله عدد من الأبناء الناجحين(24).
عوض زودي:
من أوائل أبناء ديم النور الذين التحقوا بسلك البوليس .. وتدرج في سلم الترقي حتى بلغ عند احالته للمعاش رتبة العقيد ..كان معلما بكلية الشرطة وأسهم في تخريج العديد من القيادات التي لعبت دورا بارزا في تاريخ الشرطة بالبلاد .. وتقلدت مناصب رفيعة ..كما كان رياضيا مطبوعا وساهم في تأسيس النادي الأهلي بالقضارف الذى لعب له فترة من الزمن .. وكان رئيسا له في أحد دوراته .. وعند التقاعد شغل وظيفة ضابط ادارى ببلدية القضارف ..عرف بعلاقاته الاجتماعية وصلاته الحميمة بأبناء الحى ،رحمه الله(25) .

16/ بابكر محمود النور .. التوثيق للقضارف
كان المرحوم بابكر محمود النور يسكن في ناصية شارع الشهيد الفاتح أحمد الياس (البيطري سابقا) في ذات مربوع القسم الأوسط.
كان مهموما بالتوثيق، وله مشروع توثيقي تحت عنوان (القضارف …والرجال و المدن التوائم ) نشر تحته سلسلة مقالات .
وهو أحد مؤلفي سلسلة (القضارف ـ رجال ومواقف) بمعية الأستاذ بابكر ميرغني ، والتي صدر منها الجزء المتعلق بالإسهام الشعبي في التعليم في مناسبة الدورة المدرسية التي انعقدت بالقضارف ، وما زالت بقية السلسلة تنتظر النشر(26) .
كان بابكر محمود النور أحد الذين أسسوا منتدى شروق الثقافي . وفي وقت اختيار الاسم، كان قد اقترح أن يكون اسم المنتدى (منتدى عبد الرحمن آدم)، تيمنا بابن ديم النور النابغة عبد الرحمن آدم، الذي درس في بريطانيا في الأربعينات. توفي عبد الرحمن آدم ببريطانيا، ورأى أهل ديم النور أنه اغتيل، وجيء بجنازته إلى السودان.

17/ من سكان ديم النور الأوائل(27):
محمد أفندي السيد علي باشكاتب سجن القضارف، الطاهر م السيد مدير مدرسة أولية، شاويش شرطة آدم علي، شاويش أبراهيم أبوكدوس، الحاج أحمد بكري (ترزي)، الحاج محمد الحاج فضل الله، الحاج إدريس (الشرطة) ، عوض بخيت وزوجته تمبوشة، مصطفى بعباش ، أحمد بعباش ، علي عبد القادر شنتير، إبراهيم غاباتي (قوة دفاع السودان)، رمضان عبد الصادق، الدكتور علي بلال علي، الحاج عبد القيوم المهدي، عمر سليمان السجان، نافع آدم عبد الخير، عبد الوهاب آدم (شرطة السودان) ، الصادق محمد البشير، الجاويش حمدان علي (قوة دفاع السودان)، عبد الرحمن بابكر ، عباس التماس (بنى أول أوضة في الحي) ، عثمان أحمد بابكر، ربّاح، عوض الضو سرور، ود القلع، الصول محمد آدم إبراهيم أبو ريده ، عبد الرحمن زقي، أولاد محمد نور عربي، الزين قناوي، مجذوب حمد الله، جاويش شرطة سليمان عبد العزيز، عبد الله صقير وصالح صقير، حمد سعيد ، أحمد فرج الله (من الذين شيدوا خط السكة حديد)، الملازم شرطة مدثر عبد المولى، الشريف الطاهر، الجاويش ضرار حامد، إبراهيم ضرار (خبير في الغابات)، محمد علي هويه، تندل فرج الله ، الشريف يوسف المجمر، الجاويش علي إبراهيم عيسى (علي ورده) ، يحي باسنده، بابكر أبو حجار، علي أحمد خالد، الجاك شقراب، الجاويش شرطة عطية الله، ريقل سعيد، يعقوب القوني (المنطقة الصناعية) ، الحاج أحمد أوبسي ، يوسف محمد زين، موسى قبال (النقل المكانيكي)، محمد الشريف جبار المكسورة، موسى حاج آدم، فرج إدريس، محمد الجزولي منصور، عمر الجزولي، منصور الجزولي منصور، محمد أحمد وزوجته درنده، الجاك عبد الله ، الحاج عبد المعبود، أحمد آدم ، الماحي حسن المكي، عثمان إبراهيم عامر ، وغيرهم.
الأسر الكبيرة بديم النور: آل الفكي الياس، آل الخليفة محمد نور، آل ود الخضر ، آل كبوشية، محمود حنيت، أحمد خميس ألماظ.

المصادر:
(1) حرسي، عثمان حسين، مقابلات مع العم عثمان حسين حرسي في يناير وفبراير 2020 بحي ديم النور.
(2) حرسي ، المصدر السابق .
(3) حرسي ، المصدر السابق
(4) حرسي ، المصدر السابق
(5) مستخلص من الفعالية التي نظمها منتدى شروق الثقافي بالقضارف تحت عنوان ” حنا تسفاي .. ودوره في تشكيل مدينة القضارف” يوم (1/9/2018) بقاعة عدن بديم النور بمدينة القضارف http://www.sudanile.com/108878
(6) حرسي ، مصدر سابق
(7) حرسي ، مصدر سابق
(8) مخطوطة بمعية الأستاذ الحاج كبوشية المحامي، كتبها: عثمان سعيد، تحت عنوان علم من أعلام مدينة القضارف:الحاج أحمد عوض الكريم كبوشية.
(9) حرسي ، مصدر سابق
(10) حرسي ، مصدر سابق

(11) بابكر محمود النور وآخرون ، القضارف : رجال ومواقف ، إصدارة عن التعليم الأهلي ـ الشعبي ، دون تاريخ ، ص5
(12) مستخلص من الفعالية التي نظمها منتدى شروق الثقافي تحت عنوان (في حضرة الشاعر كجراي) يوم 25/10/2016 بقاعة عدن بمدينة القضارف https://www.alrakoba.net/716762/%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%B6%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1-%D9%83%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%8A-%D8%A8%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89-%D8%B4%D8%B1%D9%88%D9%82/
(13) مبارك عثمان الخليفة، الشيخ أمان ، نشرها صلاح كشة في موقع سودانيزاونلاين https://sudaneseonline.com/msg/board/180/msg/1223831046/rn/1.html
(14) أحمد طه، وهل كان بلال مؤذن الرسول شكريا !!؟، موقع سودانيزأونلاين ، https://sudaneseonline.com/msg/board/130/msg/1166727984/rn/1.html
(15) حرسي ، مصدر سابق
(16) حرسي ، مصدر سابق
(17) حرسي ، مصدر سابق
(18) مقابلة مع العم عمر زايد النعمان، فبراير 2020 بمنزله بحي ديم النور.
(19) حرسي ، مصدر سابق
(20) مقابلة مع عبد الله محمد آدم “لوكس” ، فبراير 2020 بحي ديم النور .
(21) حرسي ، مصدر سابق
(22) حرسي ، مصدر سابق
(23) حرسي ، مصدر سابق
(24) حرسي ، مصدر سابق
(25) زكى حنا تسفاى ، أسماء في ذاكرة ديم النور(6) ، https://www.sudaress.com/sudanile/46500

(26) مستخلص من الفعالية التي نظمها منتدى شروق الثقافي تحت عنوان (تأبين الأديب الراحل بابكر محمود النور) يوم 26/12/2009 بنادي القضارف https://sudaneseonline.com/msg/board/260/msg/1263721504/rn/2.html
(27) حرسي ، مصدر سابة
الشاهد

‫3 تعليقات

  1. مجهود مقدر تشك عليه وربنا يوفق الجميع و يحفظ السودان عامة و الديامه أولاد النور عنقره على وجه الخصوص,

    مودتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..