بيانات - اعلانات - اجتماعيات

لمالك مردس في عليائه 

جماع مردس

وعرفت انك كوكب يمشي  غريبا في الحياة ولا يرى قبل الأفول..

من فرجة الصبر ومن ناصية الحزن الاكبر ازرف قطرة من دموعي التي انفرط عقدها اليوم بعد أن واريت الثرى على  نديدي ووريدي وطريدي (مالك) ، الذي هزم اليأس وعرك الحياة وصرعه المرض ..

ولا أدري هل انا ابكي على نفسي ام ابكي عليه، وهو الذي  كان لعيوني البصر وسر الشوف  عندما تنبهم الرؤيا على الرائي ..  فجأة رحل وانطفأت انواره قبل الفجر، وكالنجم سلم للشمس خلاصة الوهج ..

ها أنت يا مالك تخلع علينا بردة الحزن الثقيل برحيلك وتلقى بنا حفاة نطأ اشواك وداعك ونتلمظ بقية ذكراك ، الان نحن وقد كبر الحزن فينا فى عهدة الوجع نقتعد حاضرنا لنرمم به كسرنا ، لم نكن نحسن ان نعد ما نجد من الفرح بك وعندما فقدناك طفقنا نعد ما بقى لنا منه بعدك، هل حقا رحلت يا ابو سلمي !!! وا اسفا على يوسف ..

اخبرونى كيف اساوم الفقد واقنعه بأن يرضى بالبكاء من دون ان يقتلعنى من وقارى ؟ كيف امنع الجرح ان يتمدد وانا ارى خزف الروح يتشظى هذا الصباح ؟ اخبرونى كيف لحياتنا ان تكمل مضيها نحو الغد ككل يوم ؟ هل حقا رحلت يا فصل الربيع فى حياتنا يا احفورة الفخر ؟

كنت استجدى الرثاء وانا اعب الحزن اذ كيف اكتب بياضك وليست ثمة قافية لم تتلفع بالسواد ..  وبم ارثيك والرثاء يصوب نفسه من قلة الحيلة ؟ وكيف اتوكأ منسأة الوقت و فجيعتى بك تطوقني وتنقس الفزع فى كل ما حولى ؟ وكيف اكتب عن جنازة رأيتها محمولة على الاكتاف ولم يرها احد محمولة  بين اضلعى .. جنازة بدأت بفقدك ولم تنتهى بيتمى !!  وسنظل نغرس لك فى جوف الليل الكثير من الدعاء والكثير من الصلوات وسنظل نسقيها بطاهر الدمع لعلنا نوفيك بعض حقك…

اخي انى جبان أمام رثائك فأرحم أخاك..

(وانا الي ربنا لمنقلبون) ..

جماع مردس
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..