مقالات وآراء

الأخ الفريق أول حميدتي هل انت نشال؟!!

(١)

ربما اعتذر من بعض الإخوة من أبناء غرب السودان او بعض الدارفوريين و الذين للأسف يهللون لإنتقاد المسؤولين الذين ينحدرون من أي جزء من السودان غير دارفور ، لكن ينتابهم الغضب عندما يتعلق الأمر بمسؤول أصوله من ذلك الجزء ، حتى أن كان الشخص  المعني من شاكلة الذين نهبوا اموال اليتامى والأرامل في العهد البائد و يقبعون الان في السجون . ذلك التقوقع سيضر بالوطن و بالضمير الوطني المشترك . لذا يجب أن يتوقف و للأبد !!

نعم اعتذر من هؤلاء مؤقتا على العنوان الذي قد يبدو مستفزاً بمعايير مواطني و حكومات دول المنطقة . لكنه اي العنوان أكثر من طبيعي في عُرف الذين ولدوا و تربوا في أوطان تسودها الحرية.

(٢)

مازلت على قناعتي بأن الفريق أول حميدتي و قوات الدعم السريع ؛ (و بصرف النظر عن صحة  أي تجاوزات أو جرائم سابقة تكون قد إرتكبت  من قبل تلك القوات من عدمها ) إلا أن التاريخ سيذكر بالكثير من الامتنان انحياز الاخ حميدتي و قواته للثورة و حمايتها “بعد فضل الله” حتى تاريخ يومنا هذا.

(٣)

مدينتا و التي كانت تعد البوتقة التي إنصهرت فيها جميع قبائل السودان بسبب أهميتها التجارية، عرفت بكثرة لصوص الجيوب أو ( النشّالة  ) وهم صفوة اللصوص من الناحية المهنية.

إشتهار مدينتا بالنشّالة أصبح وبالاً علينا .

كثيراً ما تذهب الفرق الرياضية الي المدن المجاورة لأداء المباريات حيث ترتفع الاصوات في الاستاد بهتافات من شاكلة ( أمسكوا جيوبكم ) كناية عن أن الفريق الزائر من مدينة النشالة.

خرتيت (وهو لقب أشهر نشال بالمدينة) كان رجلاً لطيفاً و جواداً ، و كان (على نقيض إسمه) يتميز بالهندام  و لكن أكثر ما يثير الدهشة أنه لا يمكث في الحبس أكثر من يوم او يومين في الحالات النادرة و التي يتم فيها القبض عليه .

(٤)

في مقال سابق تطرقت فيه إلى الاقتصادات الثلاث التي تعمل بشكل متوازي مع الاقتصاد الوطني في الدولة ؛ الأمر الذي أدى إلى تدمير الأخير.

وهي الاقتصاد الذي تديره شركات الجيش ،  الاقتصاد الذي تديره شركات قوات الدعم السريع و الاقتصاد الذي تديره شركات جهاز الأمن و الشرطة.

و المفارقة أن وزارة المالية( المسكينة) تتكفل بدفع رواتب أصحاب الاقتصادات الثلاث الأخرى في نهاية كل شهر.

وجود تلك الاقتصادات الموازية هو ما يحجم الدعم المالي الدولي عن السودان.

و الأخوين  عبدالله حمدوك و ابراهيم البدوي يعيان ذلك لكن من يقول لأم الملك عزباء .

لذا فلابد من أيلولة تلك الشركات الي  ولاية وزارة المالية و الاقتصاد الوطني.

(٥)

بعكس الكثيرين أرى في إختيار السيد حميدتي لرئاسة آلية الطوارئ الاقتصادية خطوة لا بأس بها في ظل وجود خبراء اقتصاديين بالآلية و خاصة ان دولة رئيس الوزراء ينوب عنه. رغم أنها اي الخطوة لا تخلو من الرشوة للاخ حميدتي و لحلفائه في الإقليم – الحلفاء الذين لم يكونوا دولة عندما كان جنيهنا السوداني يساوي ثلاث دولارات ( شحمانات).

(٦)

فرحت بالمحفظة التمويلية التجارية، وهي فكرة جنهمية و طموحة . “بحول الله” سيجني الناس ثمارها ، لكن الذي استوقفني هو إعلان رئيس المحفظة الفريق أول حميدتي عن مساهمته بمبالغ كبيرة.

شكرا للاخ حميدتي على كل أدواره الوطنية الحالية ( تحديداً) و يرجى منه الكثير لإستمرار الثورة السودانية لكن هل لنا أن نسأل من اين للسيد حميدتي تلك المليارات الدولارية ؟ تحت أي بند يحتفظ بها ؟

بل أين يحتفظ بها ؟

و ما هي ضوابط صرفها ؟ بل كم هو حجم تلك الأموال ؟

هل هي اموال خاصة به ام تتبع لقوات الدعم السريع المنضوية تحت مظلة القوات النظامية لجمهورية السودان ؟؟

أليس الاخ حميدتي موظف عمومي ؟ اذا لماذا لا تكون الأموال تحت ولاية وزير المالية و ليس السيد حميدتي ؟؟

بالتأكيد فإن الاخ الفريق أول حميدتي ليس نشّالاً لكن لماذا يذكرني ب خرتيت ؟!!

د. حامد برقو عبدالرحمن

[email protected]

 

‫6 تعليقات

  1. مقال متناقض، ليس فيه انتقادا دُغريا للرجل، بل مدح وذم، كر وفر.
    بصراحة كلامك غير موقف ولم تكن صريحا!

    1. الاخ السيد الصديق
      لك التحية
      ما عجزت عن توضيحه لك بشكل الذي يليق بكريم شخصكم كالأتي:

      1- كممواطن بسيط اشكر السيد حميدتي و قواته في انحيازهم للثورة و حمايتهم للثوار ، اتمنى ان يمضوا في ذلك حتى تتحقق اهداف الثورة بحول الله .

      2- لكن أرفض ادارة الاخ حميدتي اموالا خارج ولاية وزارة المالية . كما ارفض وجود شركات الجيش و الامن و الدعم السريع. براي هي التي تدمر الاقتصاد الوطني . لذا اما ان تلغى أو تحول ملكيتها الي وزارة المالية.

      ذلك ما عجزت في ايصاله إليك

      تحياتي

      حامد

  2. العزيز دكتور حامد لك التحية . لفت نظري في موضوعك هذا ، اناقة النشال . بما انني تعرفت بكثير من النشالين في امدرمان واوربا فما عرفته وكتبت عنه ونصحت الناس هو انه في حالة تعرض الانسان لعملية نشل ان يقبض على اكثر الناس اناقة فالنشال لا يكون ابدا رث الثياب حتى لا يثير اشتباه الناس فيه . ويندر ان يعمل النشال لوحده . قفد يكون معه رجل ملتحي كبير السن وقد يدخل واسطة حنى لا يتعرض النشان للضرب المبرح الخ .
    اذا كان عندك رغبة لتعرف عن النشالين فيمكن ان تقوقل شوقي بدري النشالين ….وستتعرف على ابدربين ، الضل عوض ناسيت وعلى برسيم الخ . دمت .

    1. العم شوقي بدري
      زارتنا البركة

      اشكرك على المرور و الاضافة

      سأفعل كالعادة

      في عالم النشّالين الكثير من النخوة و الكرم و طيب الصفات . بس يا ريت لو كان بحر مالهم

      تحياتي

      حامد

  3. الأخ دكتور حامد برقو والله انا كانت فكرتى عنك انك انقاذى كمان النوع ابوكديس ولكن وجدت من خلال كتاباتك وبعض المعلومات عن من هو حامد برقو فعرفت انه سودانى أصيل وليس كوزا فلك منى العذر والى الامام فى النقد البناء للمسؤولين وذلك للتقويم. وليس للتقليل.

    1. م تقول لي عشان كده رادمنى بالراجمات ؛ و انا ما عارف السبب.

      قبل سنوات في واحد صحبي كوز, بس ما حرامي و ما كذاب( ممكن تغالطني في كوزنته) .قال لي ياخي حرام عليك من سنين ما رجعت البلد؛ خليني لو رجعت السودان اشوف القائمة السوداء ،لو اسمك ما مشمول انزل الخرطوم و لو لمدة اسبوع
      قلت ليهو موافق !!
      و انا مطمئن على فشله .

      رجع الخرطوم و شاف القائمة
      اها – النظام سقط بس هو لي اليوم ما اتصل
      ههههه

      اخي الباشا
      لك التحية و الإحترام
      اشكرك على اهتمامك،
      اظنني انا الاخر يجب علي ان اغير من شكل النقد حتى لا يلتبس على الرفقاء قبل الشركاء في الوطن.
      اي ان يكون النقد في حدود المحبة و يشيع بالحرص .

      تحياتي

زر الذهاب إلى الأعلى