مقالات سياسية

شكراً شركاء السودان

نورالدين مدني

كلام الناس

تابعت البرنامج الحواري أجرته الإعلامية السودانية العالمية زينب البدوي على قناة السودان وقدمت فيه إفادات بعض المشاركين في إجتماع شركاء السودان الذي عقد أمس الأول الخميس بالعاصمة الالمانية برلين عبرتقنية الفيديو كونفرس.
مع تقديرنا للدعم الكبير الذي أعلن عنه شركاء السودان والذي بلغ 1,8 مليار دولار إضافة لإعفاء جزء مقدر من ديون السودان، فإن التحدي الحقيقي الذي يتطلع أهل السودان لتحقيقه على أرض الواقع هو حسن توظيف هذا الدعم لصالح المواطنين خاصة الأسر المتضررة من الحروب والنزاعات وتلك التي لم تتمتع بزيادة الأجور والتي تضررت من فايروس كوفيد 19.
إلى جانب هذا الدعم المادي والمعنوي لشعب السودان والحكومة الإنتقالية هدف الشركاء والأصدقاء لمساعدة الحكومة الإنتقالية في إنجاز مهامها للإنتقال من ظروف النزاعات والحروب إلى رحاب السلام الشامل والعادل ومن حالة الإنهيار الإقتصادي إلى مرحلة الإنعاش والتنمية ومن الديكتاتورية إلى الدولة الديمقراطية ومن العزلة والعقوبات الدولية إلى رحاب الدعم والمساندة الإقليمية والدولية.

هذا الإجتماع الدولي أعاد للدبلوماسية السودانية ألقها القديم عندما كان السودان ملء سمع ونظر العالم في المؤتمرات الإقليمية والدولية إلا ان هذا لايجعل الحكومة تركن للمساعدات والإغاثات، إنما لابد من الإعتماد على ثروات السودان وموارده الطبيعية وقدراته البشرية في إحياء المشروعات القومية التي دمرتها سياسات الإنقاذ.
إن مشاركة رئيس وزراء حكومة الثورة الشعبية الدكتور عبدالله حمدوك وبعض الوزراء في المؤتمر اتاح لسودان الثورة الشعبية إسماع صوته لشركاء السودان الذين عبروا عن تقديرهم للدكتور حمدوك وتاكيد دعمهم للحكومة الإنتقالية حتى تتجاوز التحديات التي مازالت تواجهها.

من ناحيته شكر رئيس وزراء السودان الشركاء والأصدقاء الذين حرصوا على المشاركة في إجتماع برلين، وخص بالشكر منظمي المؤتمر”المانيا والاتحاد الاوروبي والأمم المتحدة” كما شكر شعب وجمهورية امانيا لاستضافتهم المؤتمر.
إننا إذ نشكر شركاء السودان الذين اكدوا إستمرار الإجتماعات دورياً لمتابعة دعمهم ومساندتهم لشعب السودان ننتظر تنزيل ثمار مؤتمر برلين عملياً على أرض الواقع ودفع الجهود داخلياً لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في السلام والديمقراطية والعدالة والحياة الحرة الكريمة للمواطنين.

نورالدين مدني
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..