مقالات سياسية

موكب ٣٠ يونيو واستعادة الشرعية الثورية

محمد الحسن محمد عثمان

ياشباب الثوره يامن ضحيتم قتل من قتل واصيب من اصيب ومازالت قضاياكم ضد الفاعل تراوح مكانها لم يقتص لشهيد وذلك بسبب ان المسيطرين على القضاء والنيابه هم اعدائنا الكيزان وستظل قضايا اخوانكم الشهداء وقضاياكم معلقه هكذا مادامت سيطرتهم مستمره وحتى الان لم يفصل قاضى واحد من القضاة الذين حملوا السلاح دفاعا عن الانقاذ فكيف يحاكم من حمل السلاح للدفاع عن الانقاذ زميله فى الامن او فى عضوية المؤتمر الوطنى ؟وكيف سيقتص لاعداء الانقاذ ؟

يا شباب موكب ٣٠ يونيو ان القضائيه تناديكم وكذلك النائب العام لتطهير هذه الاجهزه العدليه من فلول النظام فقد عجزت قيادات هذه الاجهزه عن فعل ذلك كما ان ارواح اخوانكم الشهداء تصيح باعلى صوتها ان كفكفوا دموع امهاتنا دموع امهات الشهداء ولن تكف دموعهن عن النزول الا بالقصاص لابنائهن سنه مضت ولم يقتص لشهيد بل لم تقدم قضيه واحده للمحكمه !! ولم يقدم النائب العام من مئات القضايا ضد زعامات النظام البائد الفاسد وضد القتله الا ٦ قضايا قدمت فى الاسبوع الماضى !! ولم تحاكم قضيه الا القضيه المتهم فيها السفاح قضيه موضوعها حيازة حفنة دولارات !! وتمت محاكمته بسنتين يقضيهم فى الاصلاحيه لتجاوزه ال ٧٠ وهى افضل له من السجن !!والمتهم قاتل ل ٣٠٠ الف فى دارفور وحدها فيهم من عمره يوم واحد ومنهم من تجاوز ال ٨٠ فاين قضايا دارفور ياترى ؟ والأجهزة العدليه لاتريد ان تحاكم السفاح ولاتريد ان تسلمه لمحكمة الجنايات الدوليه لمحاكمته فهل هذا عدل الثوره ؟!!! واحتفلت النيابه بتقديم ٥ ملفات فقط للمحاكمه وياللعار يانيابه حصاد سنه هو ٦ قضايا وكمان تحتفلوا بذلك !!!! وحصاد القضائيه فى سنه هى محاكمة قضيه واحده هى قضية المخلوع وفى حفنة دولارات !!! وبقية البلاغات مازالت التحقيقات مستمره فمثلا قضية فض الاعتصام استمعت اللجنه لأكثر من الف شاهد وثلاثه الف فديو او العكس مالحاجه لمشاهدة هذا الكم من الفديوهات خاصه وان رئيس اللجنه شكك فى تصريح له فى قبول الفديوهات كبينه ومع ملاحظة ان هناك شهود عيان ومتى ينتهى هذا المسلسل ؟!ام انه مسلسل بلا نهايه !!رايت فديو لام شهيد وهى تحمل تلفون ابنها الشهيد فتتصل من تلفونه على تلفونها فترى اسمه يظهر فى تلفونها فتضحك وتفرح ثم تنفجر باكيه اما آن لهذا المسلسل الحزين ان ينتهى واما آن الوقت لتقتصوا لهذه الام ولام هزاع التى نضبت دموعها من كثرة البكاء والتى قالت لى ان الامن لم يتركها فى حالها بعد مقتل ابنها الكبير الذى رات مخه يسيل امامها بعد ان اطلق الامن طلقه على راسه فقاموا بعد ذلك بدلق ماء النار على ابنها الوحيد وهى تعرفهم وعندما ذهبت لمحكمة بحرى لتفتح بلاغ طردها قاضى انقاذى وهددها بانه سيفتح ضدها بلاغ اذا جاءت مره اخرى للمحكمه !!! الم اقل لكم ان قضاة الانقاذ يجب ان يذهبوا ياثوار اجعلوا يوم غد ٣٠ يونيو يومهم الاخير كقضاة غير عدول

نظموا صفوفكم ياثوار وحددوا مطالبكم ولا تقبلوا وعود فاللاسف كم وعدنا رجال سلطتنا بتغيير الولاه ولم ينفذوا وعدهم وبالمجلس التشريعى ولم ينفذوا وعدهم حددوا مطالبكم والاستجابه بقيد زمنى وأوصيكم بفرض الشرعيه الثوريه فوقتها لم يفوت فكل ثوره عندها شرعيه ثوريه الا ثورتنا فالشرعيه الثوريه تطلق يد الثوره ولا تقيدها بدستور او قانون او وثيقه دستوريه التى قيدتنا واصبح هاجسنا هل هذا مخالف للوثيقه الدستوريه ام لا لقد نجح الكيزان فى إدخالنا فى هذه المتاهه فضعفت ثورتنا حتى كادت ان تموت وليس هناك ثوره عبر التاريخ تطيع الدستور والقانون فالثورات دائما تكون غير دستوريه ومخالفه للقانون والثوره تستمد شرعيتها من نفسها فلماذا تم سجن ثورتنا فى الوثيقه الدستوريه فيا ثوار استعيدوا شرعيتكم الثوريه وحطموا هذه القيود

وطالبوا ياثوار ٣٠ يونيو بالاستغناء عن الوزراء الذين هم ليسوا فى قامة الثوره مثل الاستاذ فيصل محمد صالح فالاعلام هو المعبر عن الثوره واعلام فيصل -عرمان هو اعلام مازال فى جيب الانقاذ ولابد ان تحيوا لجنة ازالة التمكين التى أستعدنا بفضلها الابتسامه بعد سنه من العبوس وقولوا لهم لماذا غبتم ونحن فى انتظار ان تتوجهوا نحو مبنى القضائيه الشامخ لتطردوا قضاة الدفاع الشعبى والقضاة الامنجيه وعندها سنصفق لكم طويلا وبلا توقف

ياثوار اجعلوا من يوم ٣٠ يونيو يوما لاستعادة ثورتكم من يد من سرقها

محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق