المنوعات

أهل الفن.. مليونية 30 يونيو “تذكير وبث للروح”

الخرطوم: الراكوبة

دعا اهل الفن والدراما، إلى العمل الجاد والمخلص لتحقيق أهداف الثورة، التي استشهد من أجلها خيرة شباب الوطن، وأكدوا على أن تظل دماء الشهداء “نبراسا وهدى”، وأنه “لاينبغي نسيان تضحيات الشهداء مهما طال المسير”.

اعتبر رئيس اتحاد المهن الموسيقية عبد القادر سالم، إن الفترة الحالية هي فترة الحريات والتعبير عن الآراء، وأن الوطن بحاجة لكل أبنائه لتحقيق التنمية والاستقرار بالتقويم والنصح.

ونقلت وكالة السودان للانباء عن سالم، دعوته إلى الالتزام في موكب الغد بالإجراءات الإحترازية الصحية والبلاد تشهد إنتشار فايروس كورونا، بجانب الالتزام بالسلمية التي شكلت اساسا لنجاح الثورة، وزاد ان البلاد بحاجة إلى عمل وجهد كبيرين للنهوض إقتصاديا.

وقال انه قام بزيارة ولاية جنوب كردفان في الفترة الماضية (الدبيبات، الدلنج وكادقلي)، وزادت قناعته أن الولايات تستحق اهتماما اكبر في الفترة المقبلة، ودعا الحكومة الانتقالية الي توفير الأمن خاصة بالمناطق الزراعية لانجاح الموسم، وتمنى ان تزدهر البلاد وتنمو في ظل اجواء تسودها الحرية والسلام والعدالة.

من جانبه قال الممثل محمد موسى عبد الله، “آن للشباب ان يفكر في مستقبل الوطن “.

وأضاف: “من حق المواطن أن يدافع عن ثورته ويستكمل أهدافها، برفع الظلم وتحقيق مطلبه الشرعي في القصاص للشهداء والتغيير الجذري في الصحة والتعليم والمواطنة، ونبذ القبلية ووضع السلاح وتحقيق السلام.

وأكد موسى، ان المصداقية ووضع النقاط فوق الحروف تمثل ديدنا للنجاح في اي عمل، وقال الاعتراف بالخطأ يمثل طريقا سالكا للنجاح، وختم حديثه بأن الكل ينشد حياة كريمة و آمنة.

من جهته حيا عازف الجيتار الكبير عادل السيد من أرض المهجر، ثورة ديسمبر ووصفها باعظم الثورات في العالم علي الإطلاق و قال المجد و الخلود للشهداء.

ورأى عادل، ان الثورة حققت كثير من الأهداف وإن لم تكن كلها،  مبينا انها تسير في الطريق الصحيح رغم العراقيل الكثيرة التي وضعت امامها.

وأضاف ان الحديث عن تحقيق الأهداف فيه نوع من الإستعجال مطالبا بالصبر والوقوف مع الثورة حتى تحقق اهدافها كليآ وقال ان ذلك  يتطلب تضحيات.

وقال: “مسيرة الغد ارى انها تذكرة وبث للروح في الثوار، وتأكيدا لإلتفافهم حول ثورتهم والمحافظه عليها، مؤكدا هذا هو الأهم”.

وترحم علي شهداء الثورة، ووجه رسالة أخيرة مفادها “لا تنسوا دماء  الشهداء”.

تعليق واحد

  1. عبد القادر سالم لا يحق له التكلم لانه “لبد” خلال الحراك الثوري ضد نظام المخلوع ولم يكن متواجدا في ساحة الاعتصام وهو من ناس “مع كل حكومة” ومواقفه اخجلت اهل كردفان. ارزقي ليس الا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق