أخبار السياسة الدولية

مسلحون يهاجمون بورصة باكستان ومقتل 7 أشخاص

قال مسؤولو أمن إن مجموعة مؤلفة من أربعة أفراد ومسلحة بمسدسات وقنابل هاجمت بورصة باكستان في مدينة كراتشي يوم الاثنين في محاولة لأخذ رهائن، مما أسفر عن مقتل حارسي أمن وشرطي قبل أن تقتل قوات الأمن أفراد المجموعة.

وقال رجاء عمر خطاب وهو مسؤول كبير في إدارة مكافحة الإرهاب لرويترز إن انفصاليين من إقليم بلوخستان المضطرب في جنوب غرب البلاد أعلنوا مسؤوليتهم عن الهجوم.

وأعلنت جماعة جيش تحرير بلوخستان الانفصالية مسؤوليتها في تغريدة على تويتر لكن رويترز لم تتمكن من التحقق من صحة الإعلان ولم يتسن الاتصال بمتحدثين باسم الجماعة للتعليق.

وقال عمر أحمد بخاري المدير العام لقوة حراس السند غير النظامية لوسائل الإعلام ”جاءوا لينفذوا هجوما داخل المبنى ويحتجزوا رهائن بالداخل“ مضيفا أن كل المهاجمين قتلوا خلال ثماني دقائق.

وأبلغ غلام نبي مأمون قائد الشرطة في كراتشي، كبرى مدن باكستان ومركزها المالي، رويترز أن المسلحين نفذوا الهجوم بالقنابل والمسدسات بعد أن وصلوا في سيارة من فضية من طراز كورولا.

وقال نائب المفتش العام للشرطة شارجيل خارال لوسائل الإعلام إن الحارسين ورجل الشرطة قتلوا وأصيب سبعة آخرون بجروح.

وقال مسؤول عن مكافحة الإرهاب لرويترز إن المهاجمين كانوا يحملون كمية كبيرة من الذخيرة والقنابل اليدوية في حقائب يحملونها على ظهورهم.

وقال أسد جويد الذي يعمل بشركة سمسرة بمبنى البورصة الواقع في منطقة شديدة التأمين ويضم أيضا المكاتب الرئيسية للعديد من البنوك الخاصة ”حبسنا أنفسنا في مكاتبنا“.

وأضاف جويد أنه سمع إطلاق النار وانفجارا مما أدى إلى تفرق الناس بحثا عن ملاذ آمن.

وقال بخاري إن الهجوم ما كان لينفذ من دون مساعدة ”وكالات مخابرات معادية“ وإن جناح الأبحاث والتحليل في الهند أحد أبرز المشتبه بهم.

وأضاف ”لكن في الوقت الراهن علينا أن نجمع الأدلة لتحديد الداعمين“.

وقال مؤيد يوسف أحد مساعدي رئيس الوزراء الباكستاني في شؤون الأمن القومي ووزير الخارجية شاه محمود قرشي إن الهجوم رعته عناصر أجنبية معادية.

وكثيرا ما يتبادل الخصمان المسلحان نوويا الاتهامات بالوقوف وراء الهجمات عبر الحدود. وتلوم باكستان بانتظام الهند لدعم الانفصاليين البلوخ.

ورفضت دلهي هذه الاتهامات التي قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية أنوراج سريفاستافا إنها محاولة من باكستان لإلقاء اللوم على الهند في مشاكل داخلية.

وقال ”على النقيض من باكستان، لا تتردد الهند في إدانة الإرهاب في أي مكان في العالم، بما في ذلك كراتشي“

وأعلنت جماعة جيش تحرير بلوخستان مسؤوليتها في رسالة قصيرة على تويتر من حساب أنشئ قبيل الهجوم ووصفته بأنه هجوم ”التضحية بالنفس“ نفذه لواء مجيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق