أخبار السودان

تمديد الفترة الانتقالية لـ4 سنوات ومنح “الثورية” مقعدين بمجلس السيادة

استثناء أعضاء الحركات الموقعة من الترشح للانتخابات و4 وزارات للثورية وخلافات بشأن مقاعد المجلس التشريعي

علمت “العين الإخبارية” من مصادرها عن اتفاق بين الحكومة الانتقالية السودانية ومفاوضو حركات الكفاح المسلح على تمديد الفترة الانتقالية لتصبح 4 سنوات، بدلا من 3.

وكشفت المصادر ،التي طلبت عدم الإفصاح عن أسمائها، عن توافق من خلال المجلس الأعلى للسلام برئاسة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء، على تمديد الفترة الانتقالية لتصبح 4 سنوات تبدأ عند التوقيع النهائي لاتفاق السلام الشامل.

بجانب استثناء أعضاء حركات الكفاح المسلح الموقعين على اتفاق السلام من أحكام المادة 20 التي تمنع شاغلي المواقع الدستورية في مجلسي السيادة والوزراء والولايات أو حكام الأقاليم من الترشح في الانتخابات المقبلة.

وفيما يختص بالسلطة، تم الاتفاق على زيادة أعضاء المجلس السيادي الانتقالي ومنح الجبهة الثورية مقعدين ، أما الوزارات فقد تأكد الاتفاق علي منح الثورية عدد 4 وزارت يتم الاتفاق على توزيعها لاحقاً.

وأوضحت المصادر بأن هناك خلافات بين وفد الحكومة الانتقالية، واللجنة المركزية لقوى الحرية والتغيير من جهة، ومفاوضو حركات الكفاح المسلح من الجهة الأخرى بشأن أعضاء المجلس التشريعي، وتوقعت المصادر زيادة العدد ليصبح 400 مقعد بدلاً من 300.

‫8 تعليقات

  1. حمدوك و مجموعته نفس عقلية البشير الفاسد السيطرة علي السلطة بالسرقة السلطة بالتمديد و افتعال القضايا الانصرافية حتي يحدث الانفجار الكبير مرة اخري.

  2. ياجماعة دى ما ثورة دى كيكة والله يا ثوار الثورة خطفوها هؤلاء المرتزقة الذين يسمون أنفسهم كفاح مسلح.

  3. هذه مهزلة اخرى.
    بهذا اصبحت الفترة الانتقالية التي تكون في كل العالم في حدود سنة واحدة او سنتين بالكثير وفي أحيان شهور، اصبحت دورة رئاسية كاملة من 4 سنوات دون انتخابات !!
    لهذا نحنا الطيش حتى في دول أفريقيا نحن في ذيل الأمم لأننا انانيين لا نحترم شعاراتنا ولا نحترم الديمقراطية التي ننادي بها زورا ونفاقا الى ان نصل للحكم وبعدها نتحول الى سلطويون شموليون جدد أسوأ من الكيزان بمراحل.

  4. دول اصلا غير السلطة ما دايرين. الحكومة دي الاداها الحق منو تفاوض اصلا لتقسيم سلطة؟ نحن طلعنا قلنا انتخابات حرة و نزيهة و ما دارين اي حزب ٣ سنة يحكمنا. تاني شنو؟؟؟

  5. هذا السيناريو متوقعا من البداية لان قحت مستحيل تترك السلطة بعد ان وصلت إليها وهى اكثر من ثلاثين سنة تحلم بهذه اللحظة وهذه الفرصة التى قدمها لها الثوار الأبطال الذين كرهوا شمولية وإقصاء وظلم الكيزان ليقعوا فى براثن وانياب قحت ، فهاهى تقسم الكيكة تماما كما قمسها سئ الذكر من قبل و قسموا المناصب وغدا يتم تقسيم الثروة بينهم بمنح الاراضى والتعويضات والاموال تحت بند إستحقاقات السلام ، ولا تظنوا انهم يكتفون بالاربعة سنوات هذه لا ستأتى بعد ذلك التمديد مع الحلو ومع جبريل ومع الحركات الاخرى حتى تكون الفترة الإنتقالية مدة ثمانى سنوات يكون اليسار احكم قبضته فى البلاد ومكن لأتباعه فى الدولة واستمل كل شئ ولكن هذا رهان خاسر جدا ولهم فى الكيزان موعظة وعبرة فقد تمكنوا من كل مفاصل الدولة والإقتصاد ولا يكاد هناك منصب او شركة او عمل تجارى إلا وأصحابه بنى كوز فأين ذلك التمكين لا شئ تبخر فى الهواء وستتبخر تكتيكات اليسار بكل اقسامه والفرصة الأن امامه تاريخية بان يجروا تغيير شامل وتحول كامل يرضى الثورة والثوار يبعدوا عن المحاصصة والتمكين و الإلتفاف على الحكم بتمديد الفترة الإنتقالية … الان جاء دور الشارع ليقتلع قحت كما اقتلع الكيزان من قبل ويكونوا حكومتهم فهم افضل من هؤلاء الفاشلين الذين لم نرى منهم سوى الركض وراء البنك الدولى و اللهث وراء المانحين الدوليين و تحت كنوز الدنيا من ذهب وزراعة وثروة حيوانية وماء وبشر متعلم ومؤهل ماذا نريد من مجتمع دولى يعطينا على إجتماعه اثنين مليار يأخذها البنك الدولى يسدد بها المتاخرات من الاقساط ثم يمنحنا قرض جديد وبضغوط فى هيكلة الاقتصاد من تحرير الاسعار وتعويم العملة وتقليل الرواتب والوظائف وزيادة الجمارك ورفع الدعم عن السلع الإستراتيجية….. لا نريد عاطلين عن الاعتماد على الذات وبناء الوطن بأنفسنا لا عبر القروض والمنح التى ما دخلت بلد إلا زادت إنهيار وتردى وهاهى مصر كلما تأخذ قرض كلما تأزمت المعيشة والحياة فيها.

  6. اربع وزارات للثورية براها و تمديد الفترة الانتقالية لاربع سنين ابتداء من التوقيع النهائي للسلام !!! الشغلة شكلها جارة لي عشرة سنين مع النقاز ٢. يعني بعد ما توقع كل الفصائل اعتقد الناس ديل هتخترع وزارات جديدة عشان الناس كلها تخش في القسمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق