بيانات - اعلانات - اجتماعيات

الصحوة الثوري ينفي أي علاقة له بمرتزقة اعتقلهم الدعم السريع

نفى مجلس الصحوة الثوري ان تكون له علاقة ب122 مرتزق أعلن الدعم السريع اعتقالهم وكانوا في طريقهم إلى ليبيا..

النص الكامل للبيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

(تصريح صحفي)

مجلس الصحوة الثوري السوداني ينفي مزاعم وتخرصات الناطق بإسم مليشيا الدعم السريع الذي يريد شيطنته

تنأقلت وسائل الإعلام المختلفة ومنصات التواصل الإجتماعي يومي الأحد والإثنين 28 – 29 يونيو 2020م المؤتمر الصحفي الذي عقدته مليشيا الدعم السريع في مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور الذي تحدث فيه عضو النظام البائد المدعو جمال جمعة الناطق بإسم هذه المليشيا والذي أرغى وأزبد فيه من خلال تمثيلية مفضوحة ومكشوفة للعيان الهدف منها تجريم وشيطنة مجلس الصحوة الثوري ولكن خاب ظنه وإنكشفت مخططاته المُغرضة وظهرت نواياها الخبيثة للجميع

إليكم بعض ما ورد من أكاذيب وترهات الناطق الرسمي بإسم الدعم السريع.

حينما قال تمكنت قوة أمنية مشتركة من: (الجيش الدعم السريع والشرطة و المخابرات العامة) من القبض على ١٢٢ متفلت متوجهين للعمل كمرتزقة للقتال في ليبيا ،بينهم ٨ أطفال.

وأوضح العميد الركن /جمال جمعة ادم الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع في تنوير صحفي بالجنينة مساء اليوم ، إن (72) من المتفلتين تم توجيه تهم في مواجهتهم بموجب المادة ٥/ح من قانون الطوارئ تتصل بالاعتداء على معسكر كتروم والانتماء لمجلس الصحوة الثوري وشراء الأسلحة وتجنيد الأطفال والتحريض ضد الدولة وإثارة النعرات القبلية َوالنهب المسلح ، وقال أن ٥٠ الآخرين سيتم تسليم للشرطة لوجود حالات اشتباه ضدهم)

ومن خلال هذه المسرحية الغبية سيئة الإخراج التي تعلمها وورثها الدعم السريع من مدرسة صَانعهُ ومؤسِسهُ النظام البائد إتضح جلياً للجميع لماذا يخشى ويتخوف الدعم السريع من وجود مجلس الصحوة الثوري في الساحة السياسية وبناءاً عليه لجأت مليشيا الدعم السريع للكذب البّواح وصناعة الإفك المفُترى بدون أدني مراعاة لقيم وسلوكيات أخلاقية العمل السياسي ، ومن أجل الطبخة فقد أعدت مليشيا الدعم السريع المسرح الملائم وأختارت التوقيت المُناسب وهو قبيل مليونية 30يونيو بــ48 ساعة فقط بهدف تلميع صورة هذه المليشيا القبيحة وتحسينها أمام الشعب السوداني الذي خرج في مثله العام الماضي ضدها وسيخرج غداً ضد المليشيا وسياساتها وممارساتها مع المطالبة بحلها وتفكيكها ورميها في مزبلة التاريخ

ولقد تابعتم وشاهدتم يوم أمس المؤتمر الصحفي وكيف تمت المذلة والمهانة لبعض الشباب الأبرياء العزل وقد تم تصويرهم ونسبهم لمجلس الصحوة الثوري بغرض تجريمه وإدانته، ولكن ومن المعلوم للرأي العام العالمي والمحلي أن هؤلاء المواطنين ذات الضحايا المهمشين في السودان الذين يريدون الذهاب للعمل والتنقيب في مناجم الذهب والبحث عن لقمة عيش كريمة وحياة أفضل وكما هو معلوم فان وصلوا الأوضاع في البلاد جاء نتاج طبيعي لسيطرة الدعم السريع علي كافة مفاصل الدولة لا سيما في دارفور.

وعليه نؤكد علي الأتي:
١)- مجلس الصحوة الثوري ينفي بشدة إي وجود له خارج السودان سواء كان في ليبيا او غيرها ويؤكد علي ان المواطنين الأبرياء الذين تم عرضهم عبر الإعلام ليست لديهم أي علاقة أو صلة به من بعيد ولا من قريب ، وهل البحث عن فرص للعمل في مدن كتم وسرف عمرة وكبكابية والفاشر والجنينة محرمة ..! أم هي جريمة وهذه المدن تقع خارج حدود السودان حتي يتاح لهذه المليشيا القيام بالقبض عليهم.

٢)- مليشيا الدعم السريع أرادت خداع وغش المجتمع الدولي وتضليله بأنها تعمل علي محاربة الهجرة الغير شرعية بغية حصولها علي الأموال…! وإنما وفي حقيقة الأمر هي الجهة الوحيدة التي تمارس الإتجار بالبشر.

٣)- مليشيا الدعم هي السبب الرئيسي في الحروبات القبلية التي حصلت في الجنينة وتلس وكادقلي وبورتسودان بالإضافة لذلك هي وراء مزبحة القيادة العامة وفض الإعتصام.

٤)- مليشيا الدعم السريع الإرهابية عملت علي فتح الممرات الآمنة في جبل مرة لمجموعات وفلول النظام البائد علي رأسهم جعفر عبدالحكم ومجموعة اللواء أنس عمر بالإضافة لأعمال العنف وإثارة الفتن والنعرات بين المكونات الإجتماعية في محيطه وقد شاركت في قتل المواطنين من أبناء الرُحل وإقتادت الالاف من المواشي والإبل لجهة تتبع لها.

٥)- نُطالب مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية بتصنيف مليشيا الدعم السريع منظمة إرهابية يجب حلها فوراً

أحمد محمد أبكر
الناطق الرسمي بإسم
مجلس الصحوة الثوري السوداني
29يونيو2020م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق