BBC-arabic

إثيوبيا: تشييع جثمان هاشالو هونديسا المغني الشهير وسط اضطرابات عرقية

بث التلفزيون الإثيوبي الحكومي بعض المشاهد من جنازة هاشالومصدر الصورةETHIOPIAN TV
Image captionبث التلفزيون الإثيوبي الحكومي بعض المشاهد من جنازة هاشالو

أقيمت مراسم تشييع جثمان المغني الإثيوبي القتيل، هاشالو هونديسا، في ظل اضطرابات شهدتها منطقة أوروميا التي تنظر إليه كبطل.

ونشرت السلطات قوات من الجيش للحفاظ على الأمن في العاصمة أديس أبابا، في ظل تحركات من جانب عصابات مسلحة تسعى لاستهداف مواطنين من الأورومو.

وقُتل نحو 81 شخصا في احتجاجات في منطقة أوروميا منذ مقتل هاشالو بالرصاص مساء يوم الاثنين.

ولا يزال الدافع وراء مقتل هاشالو غير معروف. بيد أن المطرب، البالغ من العمر 34 عاما، سبق وقال إنه تلقى تهديدات بالقتل.

وكانت أغانيه تركز على حقوق عرقية الأورومو، أكبر مجموعة عرقية في البلاد، وأصبحت أناشيد تصدح بها الحناجر في موجة احتجاجات أدت إلى سقوط الحكومة عام 2018.

وقُتل ثمانية أشخاص، في أديس أبابا، خلال أعمال عنف تضمنت تفجيرات متعددة، وفقا لمراسل بي بي سي إثيوبيا، كالكيدان يبلتال.

وأضاف مراسلنا أن التوترات العرقية والدينية تفاقمت في أعقاب مقتل المطرب.

ماذا حدث في الجنازة؟

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن أرملته، سانتو ديميسو دييرو، قولها خلال مراسم التشييع “هاشالو لم يمت، سيبقى في قلبي وقلوب الملايين من سكان الأورومو إلى الأبد.”

وأقيمت المراسم في استاد بلدة أمبو، مسقط رأس هاشالو، التي تقع غربي العاصمة، وبثته على الهواء مباشرة شبكة “أورومو” التلفزيونية.

وقالت سانتو: “أطلب إقامة نصب تذكاري لإحياء ذكراه في أديس أبابا التي شهدت سفك دمه”.

ويقول مراسلنا إن الاستاد لم يكن ممتلئا، إذ ظل العديد من سكان بلدة أمبو في منازلهم وسط إجراءات أمنية مشددة بعد أيام من أحداث العنف.

وتفيد تقارير بأن المشيعين سعوا إلى إرجاء تنظيم الجنازة إلى حين إطلاق سراح جاوار محمد، السياسي البارز من عرق الأورومو.

من هم المقبوض عليهم؟

اعتقلت السلطات عشرات الأشخاص، بمن فيهم جاوار، الذي اعُتقل بعد أن سعى المتظاهرون إلى منع مغادرة جثمان هاشالو العاصمة يوم الثلاثاء.

ومثل أمام المحكمة في أديس أبابا جاوار، القطب الإعلامي، الذي قاد دعوات من أجل مزيد من الحقوق للأورومو الذين يشعرون بتهميشهم سياسيا في ظل حكومات سابقة، وتأجلت قضيته لمدة أسبوعين.

وكان جاوار قد دعم رئيس الوزراء الإصلاحي آبي أحمد، وهو نفسه من الأورومو، عندما وصل إلى السلطة في أبريل/نيسان 2018، بيد أنه أصبح منذ ذلك الوقت ناقدا لاذعا.

كما اعتقلت السلطات آخرين في العاصمة، من بينهم الصحفي والناشط البارز إسكندر نيغا.

ماذا قال رئيس الوزراء؟

حذر آبي يوم الأربعاء من أن أولئك الذين يقفون وراء مقتل هاشالو يريدون عرقلة برنامجه الإصلاحي.

وأضاف: “شهد هذا الأسبوع ارتكاب جريمة بشعة للغاية بحق الفنان هاشالو هونديسا، أولئك الذين خططوا للجريمة هم أولئك الذين لا يرضيهم التغيير الحالي في البلاد”.

وقال رئيس الوزراء” “أمامنا خياران كشعب، إما الوقوع في فخ ينصبه المعارضون، أو الابتعاد عن فخهم والبقاء على مسار الإصلاحات، اختيار الأول هو مساعدة طوعية لزوالنا”.

يشكو الأورومو، أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، منذ فترة طويلة من التهميشمصدر الصورةREUTERS
Image captionيشكو الأورومو، أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، منذ فترة طويلة من التهميش

لماذا يحتج الأورومو؟

يشكو الأورومو، أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، منذ فترة طويلة من التهميش.

وكانت مظاهرات قد اندلعت في عام 2016 وشكلت ضغوطا على حكومة البلاد.

ولجأ الائتلاف الحاكم في نهاية المطاف إلى استبدال آبي برئيس الوزراء في ذلك الوقت، هايلي مريام ديسالين.

واستطاع آبي إدخال سلسلة من الإصلاحات التي غيرت صورة البلاد التي كانت تعتبر “قمعية للغاية”.

وعلى الرغم من ذلك تحولت التوترات العرقية طويلة الأمد إلى أعمال عنف.

وفاز آبي بجائزة نوبل للسلام عام 2019، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى تحقيقه السلام مع إريتريا، عدو البلاد منذ فترة طويلة، فضلا عن الاعتراف بجهوده في تغيير صورة إثيوبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق