مقالات سياسية

تحالف الموتى السكوتي!

صديق النعمة الطيب

التحالف السياسي، قد يكون تعاون بين أحزاب سياسية، أو بين أعضاء من أحزاب سياسية مختلفة، بهدف تحقيق مكاسب تخدم مصلحة تلك الاحزاب، يتم التحالف غالباً في مقابل طرف ثالث، التحالفات عمل سياسي مشروع، ولكنه يصبح على درجة عالية جداً من الخطورة عندما يتم بين أحزاب لا تجمعها أرضية مشتركة، وإنما تجمعها فقط ظروف مرحلية، من أسباب هذا التحالفات الخطيرة افتقار تلك الاحزاب للرؤية الموجهة التي تمكنها من وضع خطط عمل واضحة تحدد مسارات العمل وامكانية أو ضرورة قيام تحالف.

لا يخفى على احد أن كل سوداني اليوم يئن من وطأة الحياة، فكل شيء بلا استثناء أصبح موجع، الأكل والشراب والكهرباء والعلاج والمواصلات، رغم أن ذلك من طبيعة الحكومات التي تعقب الثورات الكبرى، إلا أن هنالك مزيد من الضغوطات وقعت علينا جراء الكوارث العالمية المتتالية التي توجتها جائحة كورونا لترتفع (كسافة) الناس إلى حدودها القصوى. القدر وحده هو الذي جعل من 30 يونيو محطة إلتقت فيها كل مآسي الانسانية التي أجبرت الناس للخروج مطالبين باعادة تشكيل الحكومة أو على أقل تقدير تسريع أدائها البطيء جداً، فالمواطن الجائع والمريض الذي لا يجد حتى ماء يبلع به ريقه، لن يقف مكتوف الأيدي وينتظر الموت على فراشه.

السماء تمطر فرصاً سال لها لعاب النظام البائد (الموتور) الذي مازال يمارس نشاطة من داخل أجهزة الدولة الخدمية والامنية، فآثروا اغتنامها بالسطو على غضب الناس العارم وتجييره لمصلحتهم، وبالمقابل شعر الطرف الآخر (الموتور أيضاً) والذي يتهم الحكومة بأنها تمارس الاقصاء، من أن الناس (طالعة طالعة)، فان لم يخرجوا مع الناس ويشاطرونهم أحزانهم وأشواقهم فسينال أنصار البشير (الكيكة) كلها دون أن يساهموا فيها برشة ملح، فوقع (تحالف الموت السكوتي)، بدون أي تنسيق أوترتيب بينهم، هكذا نعتقد!

نعلم جيداً أن الدعوة للخروج يوم 30 يونيو فرضتها ضرورات مرحلة وذكريات موت وأحلام انعتاق وانطلاق نحو الحرية والعدالة الاجتماعية، وصرخات ثكالى مازلن يسمعن أصوات أبنائهن وهم يئنون من ظلم ذوي القربى من رفاق الأمس، ونعلم أن أداء الحكومة بشكلها الحالي لن يوصلنا إلى تلك الغايات، برغم الانجازات الفردية التي نراها هنا وهناك، ولكن سياسة اللعب الفردي لا تنجح في مجال الحكومات، فلا بد من رؤية تجمع كل أعضاء الحكومة حول خطة عمل موحد.

لا بد من اعادة تشكيل الحكومة، ولكن هل عجزت العقول السياسية عن ايجاد مخرج آخر غير تحالف الموت السكوتي هذا؟

صديق النعمة الطيب
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..