الناشطة صفاء العاقب: مشاركة المرأة في حكومة التغيير دون الطموح

وصفت صفاء العاقب الناشطة الحقوقية في مجال السلام والنوع ورئيس ملتقى نساء دارفور  مشاركة المرأة في حكومة التغيير بانها دون الطموح وأكدت في مقابلة مع راديو دبنقا ضمن برنامج الكنداكة، اكدت  ان المرأة شريك اساسي في حكومة التغيير مشيرة لدورها البارز في اقتلاع النظام البائد.

وطالبت بوضع وسن قوانيين تحفظ للمرأة مكانها وحقوقها المشروعة وطالبت كافة الاحزاب  والمجموعات الشبابية والنسائية وحركات الكفاح المسلح وكافة الاجسام المطلبية بسن قوانين تحفظ حقوق ودور المرأة في عمل هذه المؤسسات.

وحول مشاركة المرأة في عملية السلام وصفت صفاء عملية السلام بانها عبارة محاصصات، وقالت ان النساء عنه مغيبات وتمثيلهن ضعيف لا يرقي الي مستوى فعلهن حيث تم اختصار دورهن في الحكامات واشياء أخرى.

واكدت بان النساء الان قدن التغيير بأنفسهن لإزالة الغبن السياسي وان اي عملية للسلام لن تتم الا بمشاركة المرأة اسوة بالرجل وطالبت في هذا الخصوص شركاء السلام ان لا ينظروا الى النساء كضحايا  فقط بل كشريك اصيل وصانع للسلام.

وطالبت في المقابل حكومة حمدوك بالإسراع في تشكيل المجالس التشريعية وتعيين الولاة بغرض استكمال القوانين المعلقة والتي قالت انها مازالت تمثل عقبة في مسيرة المرأة كقانون الاحوال الشخصية وختان الاناث وتمليك الاراضي وزواج القاصرات.

راديو دبنقا

تعليق واحد

  1. – صفاء انتي راكبه من وين؟
    – السجم يا هو السجم في النوعين ، لكن نمسك النوع المُنحازة ليه ، اكراماً له لانها اُمنا و اُختنا و خالتنا ، لكن تقدري تقولي لي ماذا كآن ادائهن طيلة هذه الفترة؟؟
    – فلنبتدي بالمجلس السيادي السيدة عائشة و السيدة رجاء مستشارة البشير القانونية كما يروي البعض و لا يهمنا ذلك فمنصبهما شرفي و لا خلاف في ذلك و لكن السيده رجاء عينت ابن حشاها مديراً لمكتبها !!!!!
    – نجي للوزيرات فالسيدة أسماء لو سألتم ايٍ من كان عن ادائها لقال لكم تشريف للمرأة اذ قام السيد حمدوك بدورها كوزيرة خارجية بجانب أعبائه لا تقليلاً لشأنها لكن لأسباب اترك لكم تقديرها لكثرتها ، ثم الآنسة البوشي في بداياتها لم يمر اسبوعين الا و هي شاكية او مشكية حيث لم تتحلي بطولة البال و الحكمة و هذا مِن حقها ، و اخيراً السيده رئيسة القضاء و القدر السيده نعمات بالله عليك حدثينا عن إنجازاتها الثورية بانجاز العدالة الناجزة المنشودة للثوار و الثورة !!!
    – ما تقولي اشترت عربات للقضاة و غيرت اثاثات المكاتب و ماطلت و تماطلت في كنس مخلفات الإخوان في ملعبها
    – و باِختصار شديد النوع التاني سيادي التعايشي عينة رجاء من عين قريباً له و هو كوز و الداقس العام السيد الحبر السري للإخوان، و عينة مدني الوزير بالعضل و أخوانه فحدث و لا حرج لانهم جايبين اللوم للرومانسي الحالم السيد حمدوك !!!
    – ان شاء الله يكون كلامي خفيف علي الجميع و أرجو السماح ان ان كان ثقيلاً !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق