غوتيريش يراقب الوضع عن كثب في إثيوبيا ويطالب بالهدوء

قال أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إنه “يتابع عن كثب التطورات الحاصلة في إثيوبيا”، مضيفًا “على الجميع الهدوء والامتناع عن أي إجراء يزيد التوتر”.

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، ستيفان دوغريك، مساء الخميس، ووصل الأناضول نسخة منه.

وانتشرت عناصر من الجيش بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا لاحتواء اضطرابات أودت بحياة أكثر من 80 شخصًا، عقب اغتيال المغني والناشط السياسي الشهير، هاشالو هونديس من قومية الأورومو، مساء الإثنين الماضي.

وذكر بيان دوغريك أن “غوتيريش يتابع التطورات عن كثب في إثيوبيا، وذلك على خلفية مقتل الفنان البارز هونديس”.

وأعرب الأمين العام عن “التعازي لأسرة السيد هونديس، وأولئك الذين فقدوا أقاربهم في الاضطرابات هذا الأسبوع”.

كما رحب غوتيريش بـ”التزام حكومة إثيوبيا بضمان تقديم الجناة إلى العدالة علي وجه السرعة”.

وأضاف البيان “يدعو الأمين العام إلى الهدوء ويطالب جميع أصحاب المصلحة في إثيوبيا بالامتناع عن أي عمل من شأنه أن يزيد التوتر”.

يشار أنه عقب مقتل الفنان الإثيوبي، اندلعت أعمال عنف كانت بدايتها 3 تفجيرات في أديس أبابا أسفرت عن قتلى بينهم شرطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق