المنظمة الدولية للهجرة تساعد في ارجاع 15 ألف سوداني عالق بالخارج

أفادت المنظمة الدولية للهجرة ” IOM ” أن السودان يستعد لاستقبال العالقين بالخارج بسبب تداعيات الإغلاق على خلفية جائحة كورونا ويقدر عدد العالقين بالخارج من مواطني السودان ما يقرب من 15 ألف مواطن سوداني.

تعمل المنظمة الدولية للهجرة، التي دعت إلى إنشاء آليات عودة آمنة والتي توازن بين التنقل والحاجة إلى استجابة قوية للصحة العامة لـ كوفيد-19، مع منظمة الصحة العالمية (WHO) لتعزيز تدابير المراقبة الصحية عند نقاط الدخول بما في ذلك مطار الخرطوم الدولي ومطار بورتسودان الدولي الجديد وميناء سواكن.

قال إبراهيم عدلان، المدير العام لهيئة الطيران المدني في السودان: “أنجز مطار الخرطوم الدولي جميع الاستعدادات اللازمة لاستقبال المقيمين السودانيين الذين تقطعت بهم السبل في الخارج خلال جائحة كورونا .

وأضاف عدلان ” يتخذ المطار جميع الاحتياطات اللازمة امتثالاً للمبادئ التوجيهية والإجراءات الدولية التي وضعتها وزارة الصحة لفحص جميع الركاب قبل الصعود إلى الطائرة وعند الوصول إلى البلاد، لضمان سلامة وصحة الجميع بمن فيهم العمال والركاب”.

وأوضحت المنظمة أن غالبية الراغبين في العودة إلى ديارهم هم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا. وقد أعطيت الأولوية للمسنين والذين يحتاجون إلى علاج طبي.

قامت المنظمة الدولية للهجرة بتوفير معدات الحماية الشخصية بما في ذلك أكثر من 50 ألف قناع و 63 ألف قفاز و 1600 مطهر يدوي وخمسة موازين حرارية للمسح الحراري للاستخدام في مطار الخرطوم الدولي.

وقال أندرو جراي، رئيس إدارة الهجرة والتنمية في المنظمة الدولية للهجرة بالسودان: “يسعد المنظمة الدولية للهجرة أن تكون قادرة على المساعدة في دعم عودة السكان السودانيين إلى منازلهم وإعادة لم شملهم مع العائلة والأصدقاء”.

وقال جراي إن الدعم الإضافي للمطار سيشمل إعادة تأهيل مرافق الفحص والعزل، وتدريب ضباط الحدود في الخطوط الأمامية على الوقاية من العدوى ومكافحتها.

وكان السودان أعلن عقب تفشي وباء كورونا في العالم حالة طوارئ صحية في جميع أنحاء البلاد، وأغلق جميع المطارات والموانئ والمعابر البرية، وفرض حظر التجول على مستوى البلاد. حتى 27 يونيو الماضي، أودى الوباء بحياة 572 شخصاً في السودان مع تأكيد 9257 حالة، وفقاً لوزارة الصحة الاتحادية. وقد ألقى الوباء بعبء على النظام الصحي الوطني .

وفي مارس ولمدة 48 ساعه فتحت الحكومة حدودها للسماح لحوالي 2000 مهاجر سوداني بالعودة عبر مطار الخرطوم الدولي.

‫2 تعليقات

  1. خلاص تانى مكنة ( لاجئ سياسى) تانى مابتمشى على الخواجات ! أنا بعرف واحدة صاحبة بيت عرقى فى امبدة وتمتلك بيتين ودكان فى سوق ليبيا وصلت كندا لاجئة سياسية وهى الآن بتحمل الجنسية الكندية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق