أخبار السودان

تقرير اولي لهيئة محامي دارفور حول اعتصام نيرتتي

زار وفد هيئة محامي دارفور  مدينة نيرتتي صباح يوم الجمعة ٣/ ٧/ ٢٠٢٠  والتقى بشيوخ معسكرات غرب جبل مرة ومنسقية الإعتصام والمرأة والشباب،كما وزار الوفد بعض المصابين جراء الأحداث والهجمات  السابقة على المنطقة وما جاورها.

تصدر الهيئة تقريرها الأولي عن وقائع ما تحصل عليه وفدها من معلومات. وقد ضم الوفد الأساتذة / الصادق على حسن أمينها العام وآدم محمد شريف  رئيس الهيئة بولاية جنوب دارفور و عادل عبد الله نصر الدين نائب رئيس الهيئة بولاية جنوب دارفور إضافة لاثنين من شركاء الهيئة بالولاية .

خلفية :

خلال تواجد وفد هيئة محامي دارفور بمدينة لتقصي الحقائق عن حادثة معسكر كلمة، تلقى الوفد معلومات ضافية حول التهديد المستمر  الذي ظل يتعرض له العديد من المزارعين من قبل عناصر مسلحة ومنعهم من فلاحة مزارعهم، إضافة للجرائم الأخرى المتكررة  ضدهم، والتي أصبحت ظاهرة ، ومن بين المناطق التي وردت عنها معلومات بصورة راتبة عن جرائم جسيمة من قتل وتهديد وعنف جنسي ومنع المزارعين من الزراعة وضربهم بالسياط وأعقاب البنادق وأصناف من الممارسات الحاطة بالكرامة الإنسانية، منطقة سانية دليبة وما جاورها بولاية جنوب دارفور جنوب مدينة نيالا، ومنطقة نيرتتي بولاية وسط دارفور .

رصدت الهيئة معلومات متواترة حول الوضع الأمني والهجوم المتكرر على ساكني منطقة نيرتتي وما حولها بغرب جبل مرة، وحينما اعلن سكان المنطقة الدخول في إعتصام مفتوح ورفعوا شعارات ومطالب متعلقة بالأمن والسلامة العامة اصدرت الهيئة بيانا أعلنت فيه مساندتها وتضامنها التام مع مطالبهم العادلة، ثم إنتقلت إلي مقر الإعتصام واستمعت في إجتماع مطول مشترك ضم شيوخ معسكرات منطقة غرب جبل مرة ومنسقية الإعتصام والشباب تحدث عنهم كل من  :

ياسر محمد سليمان من منسقي لجان المقاومة بمحلية غرب الجبل نيرتتي.

الطاهر مصطفى عمر شيخ المعسكر الشمالي للنازحين .

العمدة حامد آدم  رئيس معسكرات النازحين غرب الجبل .

الشيخ محمد احمد شيخ بمعسكر نازحي غرب الجبل.

احمد على عبد الله شيخ معسكر كووية.

احمد تيراب محمد عمدة القطاع الشمالي قرية قرني .

اسماعيل طه ابراهيم شيخ معسكر جاما المعسكر .

ممثل الشباب

ثم استمعت الهيئة لإفادات المرأة ، ومن ضمنهن من استمعت إليهن، القيادية الأستاذة نجاة عيسى، ومن  مجمل ما ذكر في الإجتماع الإفادات  أدناه:

◼️الدواعي التي دفعت بالمعتصمين للاعتصام دواعي امنية بعد أن اتصلوا بكل الجهات المعنية لحل مشاكلهم ابتداءا من المدير التنفيذي للمحلية حتى والي الولاية المكلف ولكن لم يجدوا اذنا صاغية حسب ما يلي :

▪️منذ عيد الفطر المبارك ١٤٤١ هجرية وحتى يوم الجمعة وقت عقد الإجتماع وقعت ثمانية وأربعين حادثة وهجوم وجرائم ارتكبت ضد مواطني المنطقة وما جاورها، تم قيد بلاغات جنائية ببعضها وامتنعت الشرطة عن قيد بلاغات باغلبها ،ومن الجرائم المرتكبة القتل والإغتصاب ونهب الأموال والممتلكات ومنع ملاك البساتين  من جني ثمارها والاستيلاء عليها وإتلاف المزارع .

▪️وقعت العديد من الجرائم  الجنائية اما جرائم  الإغتصاب المرتكبة  فلا يتم الإبلاغ عنها لأن مجرد الإبلاغ وفتح بلاغ لدى الشرطة قد لا تتخذ إجراءات جنائية ضد الجاني بل يصبح المبلغ والمجني عليها ضحية الإغتصاب عرضة للترصد والأذى والانتقام من الجناة .

▪️ المجموعات المعتدية من الابالة، و هناك أسرتان معروفتان من العرب النوايبة تمارسان إنتهاكات بصورة مستمرة وممنهجة وهنالك من أفرادها من ارتكب جرائم جسيمة وتم الإبلاغ عن جرائمهم دون أن  تطاله المساءلة  والإجراءات الجنائية وان ممارسات هؤلاء الأفراد صارت مرعية بواسطة الأجهزة النظامية المحلية ومحمية بواسطة السلطات المحلية .

▪️بعض عناصر المليشيات المسلحة ترتدى زي القوات النظامية كما وان المسلحون يغطون رؤوسهم ووجوههم  بالكدمول ويمارسون مظاهر السلطة ومهام القوات النظامية وهم يستقلون الدراجات النارية (المواتر) ويحملون السلاح جهارا نهارا ويستخدمونها في جرائمهم المرتكبة، كما وتوجد  مليشيات اخرى مسلحة تستخدم عشرات الدراجات النارية (المواتر) وترتكب الجرائم وهي تتبع لوالي ولاية غرب دارفور السابق والقيادي بالنظام البائد جعفر عبد الحكم .

▪️لا توجد رعاية ولا خدمات صحية او علاجية لمصابي الأحداث وهنالك من أصيب بعاهات مستديمة كما يوجد مرضى لزموا الفراش من جراء الإصابة الجسيمة بالطلقات النارية لعدة أشهر.

▪️دوافع الإعتصام غياب الأمن  وضعف هيبة الدولة والتهديد المستمر لحياة المواطن الأعزل  وأمنه وسلامته .

مطالب الاعتصام المرفوعة .

١. توفير الأمن والحماية للمواطنين بالمنطقة ونزع أسلحة المليشيات المسلحة وحظر حمل السلاح لغير القوات النظامية الرسمية .

٢ . وضع التدابير اللازمة لمنع وقوع الجريمة وملاحقة الجناة عند إرتكابها والالتزام بتطبيق القانون وفتح البلاغات الجنائية ضد الجناة  والقبض عليهم وتقديمهم للجهات العدلية ومحاكمتهم وردعهم، ومنع وسائل إرتكاب الجريمة ومن أهمها الدراجات النارية (المواتر) والكدمول.

٣. إقالة أو إبعاد اللجنة الأمنية بكاملها من المحلية ومساءلتهم عن التقصير والتردي الأمني إضافة لمسؤولين آخرين هم :

-المدير التنفيذي .

-مدير شرطة محلية غرب الجبل.

-مدير شرطة نيرتتي .

-قائد القوات المسلحة بالمنطقة  قائد الإستخبارات .

-قائد قوات الدعم السريع بالمنطقة.

-إخلاء المؤسسات المدنية من القوات المسلحة .

-إخلاء المستوطنين من اراضي ومزارع المواطنين .

٤. إتخاذ تدابير عاجلة بشأن حماية الموسم الزراعي وتمكين المزارعين من ممارسة الزراعة بصورة آمنة ومستقرة وحماية أرواحهم وممتلكاتهم من هجمات المليشيات المسلحة المتكررة .

٥. رفع القيود عن المساعدات الإنسانية التي تقدمها المنظمات العاملة في مجال العمل الطوعي وتسهيل وصول الخدمات  والعون الإنساني للمعسكرات بما فيها الوقائية لمرض جائحة الكورونا .

وبدلا عن السعي للجلوس مع المعتصمين والاستجابة للمطالبة المشروعة والعادلة عمد الوالي المكلف إلي محاولة إختراق الإعتصام وتفريقه من خلال إستخدام قيادات الإدارة الأهلية المحلية ووجد مسعاه الرفض التام كما منعت قيادات الإعتصام وفد الإدارة الأهلية الذي قدم من زالنجي من الدخول لمقر الاعتصام كما قابل المعتصمون نهج الإدارة الأهلية المحلية بمنطقة نيرتتي بالشجب والتنديد بأشد الألفاظ .

توصيات الهيئة  :

١. مطالب الاعتصام كلها تندرج ضمن مطالب ثورة ديسمبر ٢٠١٩ المجيدة ، ومن الأسباب الأساسية لاندلاعها بكافة أرجاء البلاد وأن عدم الإستجابة لمطالب معتصمي نيرتتي، يقدح في مصداقية الحكومة بمستوييه الاتحادي والولائي في الإلتزام بتنفيذ أهداف الثورة. المطالب المرفوعة في إعتصام نيرتتي، مطالب ذات اختصاص ولائي وتقصير والي ولاية وسط دارفور وتقاعسه في الاستجابة لمطالب المعتصمين أوجد حالة ضرورة قصوى لتدخل الحكومة الإتحادية لتوجيه حكومة ولاية وسط دارفور بالعمل على تنفيذ مطالب المعتصمين وباعجل ما أمكن ومن دون إبطاء .

٢ ٠ إهتمام الحكومة الإتحادية باعتصام نيرتتي والنهج المدني السلمي يعد عملا إيجابيا ولكن بالضرورة يجب أن لا يكون الإهتمام شكليا بإرسال الوفود وتكوين اللجان بل يجب إتخاذ إجراءات فعلية ناجزة وتوجيه ولاة الولايات عموما بمباشرة ما يليهم من مهام وصلاحيات واختصاصات.

٣ . اعتصام نيرتتي سلوك إيجابي متحضر في المطالبة بالحقوق وممارسة ديمقراطية يجب أن يستثمر لفعل إيجابي بإتخاذ منصة الإعتصام بداية لمشروع تحضيري لملتقى يبحث قضايا الأمن والسلام  ولإنتاج الحلول لقضايا ومشكلات البلاد القومية مثل قضايا الأمن والسلام المجتمعي ، انموذج بمشاركة الحكومة الإتحادية  والفعاليات السياسية القومية والمدنية وبما يخرج به الملتقى من توصيات و قرارات تساهم في إنتاج الحلول القاعدية للمشاكل والأزمات بالبلاد .

٤. ان التقاعس في الاستجابة لمطالب إعتصام نيرتتي أو عدم اتخاذها منصة لإستقطاب الجهود الرسمية والشعبية لإنتاج الحلول القاعدية للمشكلات قد يؤدى إلي تطوير الإعتصام وإنتاج نماذج مماثلة بمناطق اخرى من السودان مما قد يؤثر سلبا ويؤدي إلي زعزعة إستقرار الأوضاع بالبلاد .

 

هيئة محامي دارفور

٤ / ٧/ ٢٠٢٠

 

تنويه :

سيتم مد الجهات الرسمية بصور ومحاضر موثقة بالفيديو .

‫2 تعليقات

  1. ماهو دور مليشيا الجنجويد التابعة للمجرم حميتى
    فى الإعتداءات الإجرامية ضد السكان فى نيرتتى ؟
    وضد الناس فى دارفور بدون محاسبةٍ أو عقاب ؟.
    ولماذا يصمت المرتزق رئيس هيئة محامى دارفور عن ذلك ؟

  2. المتهم الأول فى أعمال العنف والقتل التى
    نتج عنها إعتصام السكان فى نيرتتى هو :
    المجرم حميتى ومليشيا الجنجويد التى يقودها ،
    وذلك رغم أنف هيئة محامى دارفور التى تنكر
    جرائم حميتى وجرائم الجنجويد ضد أهل دارفور !
    وإليكم أحدث أخبار وكالات الأنباء العالمية التى
    تدين حميتى وجنجويده فى أحداث نيرتتى :
    July 5, 2020, 3:56 PM GMT+ (AP) — A Sudanese government delegation arrived Sunday in Central Darfur province for talks with hundreds of protesters camped outside a government building better security conditions, state media said.
    ……………….

    Regal’s organization has reported several attacks in recent weeks on the displaced by armed groups

    and the paramilitary Rapid Support Forces, which grew out of the Janjaweed militias involved in the

    Darfur conflict. The RSF is led by Gen. Mohammed Hamdan Dagalo, the deputy head of Sudan’s

    ruling sovereign council.

    وتؤكد الفقرة الأخيرة من التقرير الأخباري لوكالة
    أسوشييتد برس العالميه بتاريخ 5 يوليو 2020 تؤكد
    أن الإعتداءات الأخيرة على سكان نيرتتى تقوم بها
    قوات الدعم السريع التى يقودها حميتى والذى هو
    فى نفس الوقت نائب رئيس مجلس السياده !!!
    فهل هناك مهازل أو مآسى أكثر من ذلك ؟
    ولماذا يفلت المجرم من العقاب ؟
    ٦ يوليو ٢٠٢٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..