صعوبات تواجه الوفد الحكومي في الدخول إلى ساحة اعتصام نيرتتي

أدى سوء التنسيق الى تأجيل مخاطبة الوفد المركزي الذي زار منطقة نرتتي بولاية وسط دارفور المعتصمين بساحة الاعتصام، الذي كان مقرراً عقب اجتماع استمر نحو 5 ساعات بين الوفد وتنسيقية الاعتصام.

وتعرض الوفد الذي كان يقوده عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي وضم وزيري الثقافة والاعلام فيصل محمد صالح والعمل والتنمية البشرية لينا الشيخ وقائد ثاني الدعم السريع الفريق عبد الرحيم دقلو، الى مضايقات من قبل المعتصمين الذي هتفوا ضد الوفد ورفضوا مخاطبة الوفد للمعتصمين في ساعات الليل، واضطر الوفد الى العودة دون ان يتمكن من دخول ساحة الاعتصام.

واستمع الاجتماع المشترك الذي ضم الوفد وتنسيقية الاعتصام الى مطالب المعتصمين، وقال وزير الثقافة والاعلام ان الاجتماع خرج بالاتفاق على نسبة 95% من المطالب، بحيث يتم تنفيذ فوري لقضايا الأمن بما فيها اقالة المدير التنفيذي ومدير الشرطة وقائد الجيش وبعض مشروعات التنمية بالاضافة تأجيل بعض المطالب الى ما بعد توقيع اتفاق السلام بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح.

وقال عضو المجلس السيادي محمد حسن التعايشي ان بعض المطالب التي تقدم بها المعتصمون سيتم النظر فيها بواسطة لجنة ازالة التمكين، باعتبار ان اللجنة لها الحق القانوني في التوصية باعفاء شاغلي المناصب العامة، واضاف “نريد ان تكون لنا معلومات ومبررات كافية لاعفاء لاننا الآن لا نعرف سبباً لذلك”.

بينما قال قائد ثاني الدعم السريع الفريق عبد الرحيم دقلو ان اعتصام “نرتتي” وفر لقوات الدعم السريع خدمة كبيرة وسند في قضية جمع السلاح والدراجات النارية “المواتر” واضاف “هذا الاعتصام خدمنا لأن البعض يعتقد اننا نقوم بجمع المواتر وحرقها مجرد مزاج، لذلك سنجمعها الآن تلبية لمطالب المعتصمين”.

واعلن دقلو عن تخصيص “100” سيارة قتالية لتقوم بمهام القبض على المتفلتين، وجمع السلاح وحماية الموسم الزراعي ورعاية المسارات والمراحيل بالمحلية.

ودعا قائد ثاني الدعم السريع اهل منطقة نرتتي الى نبذ النعرات العنصرية والقبلية وتبادل الاحترام بينهم كمكونات اجتماعية للمنطقة، واضاف ” اقبلوا بعضكم وسترون البيان بالعمل في جمع السلاح وقبض المتفلتين”.

وأكد ان المتفلتين الذين يمارسون العمليات الاجرامية لم يكونوا من مكون واحد وانما مجموعة مجرمين اجتمعت مصالحهم في ارتكاب جرائم القتل والنهب.

واردف “نظمتم اعتصام سلمي جميل مفترض كل ناس دارفور يحتذوا به، لذلك نحن نحترمكم على هذا التنظيم، لكن لولا عمليات التفتيش والمتاريس والاجراءات التي وضعتموها لتسلل إلى داخل الاعتصام المجرمين باسلحتهم وارتكبوا الجرائم في ساحة الاعتصام” واضاف “لذلك الجفلن خلوهن واقرعوا الواقفات واجمعوا الصف وحثوا الشباب على الوحدة، فنحن الآن في سودان جديد لازم نمشي بروح جديدة”.

وقطع بأن قواته ستلاحق أي شخص يرتكب جرائم قتل اينما ذهب.

 

‫2 تعليقات

  1. وين ناس الحركات المسحله من اعتصام نيرتتي .. و لا القصه فقط محاصصات في المجلس التشريعي و عضويه السياده .. و قطع اراضي في الخرطوم .. انتو مفترض اول ناس يكونو هناك و لا عاملين اضان حامل طرشه .. ما قلنا ليكم الناس القاعده في جوبا دي ما بتجيب سلام .. السلام مع عبدالوحد محمد نور والحلو .. والرهيفة التنقد ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق