أخبار السودان

قيادي شيوعي يتعرض إلى انتقادات واسعة عقب امتعاضه من «الحجاب» لمذيعة بتلفزيون السودان

تعرض القيادي بالحزب الشيوعي “كمال كرار” إلى انتقادات واسعة بمنصات التواصل الاجتماعي، عقب تلميحه بالامتعاض من زيِّ محتشم لإحدى مذيعات تلفزيون السودان، لافتاً للتخلي عن ذلك بتطبيق هتاف “الحل في البل”، إضطر على إثر ذلك لحذف المنشور من على صفحته بفيسبوك.

وكان “كرار” قد كتب على صفحته مشيراً لصورة مذيعة : ( نشرة ٩ اليوم .. من تلفزيون طالبان .. الموجود في أم درمان .. وما زال النظام العام موجوداً .. وما زالت توجيهات الطيب مصطفى سارية .. والحل في شنو ؟).

وأرفق مع المنشور صورة مذيعة سودانية محتشمة ترتدي ثوباً سودانياً وتغطي شعرها.

وقوبل ذلك بانتقادات لاذعة على صفحته، مما اضطره لحذفه، إلا أن المنشور لم يقف على ذلك، إذ تناقله رواد مواقع التواصل الاجتماعي على منصاتهم بشكل واسع، معبرين عن سخطهم تجاه من يربطون التمسك بالقيم و الحجاب  بنظام أو أشخاص.

وعلق البعض بقولهم:  أن الحجاب فريضة احترمته حتى قوانين الغرب ولا تعترض عدداً من الدول غير المسلمة، على حرية النساء المسلمات في الحشمة والحجاب حتى على مستوى المسؤولات في الدولة، آخرهن القاضية البريطانية المحجبة التي تم تعيينها مؤخراً “رافيا أرشد”، فكيف بنا كمجتمع مسلم محافظ.

‫7 تعليقات

  1. زمان قلنا ليكم رابطو الزول ده او ادخلوه الحجر السياسي

    ظهرت في الفترة الأخيرة تصرفات وتصريحات غريبة ومريبة من قيادات في الحزب الشيوعى
    بدأت بتعليق ينضح عنصرية في جريدة الميدان للكاتب محمد عبدالرحيم تبعها تصريح بذئ ممعن في العنصرية والقبح للقيادية أحسان فقيرى وتأتى ثالثة الأثافي من هذا الكرار
    ماذا دهى اليسار
    اليس فيهم رجل رشيد
    هل هذا حزب عبدالخالق وقاسم امين ومحمد إبراهيم نقد؟
    هل هذا مستوى قيادات حزبية؟

    الحزب العجوز يبتعد يوميا بمسافات ضوئية عن الوجدان السودان الذى لم يكن يوما عامرا مع اليسار الذى يصر على استفزاز الأغلبية من سكان السودان

    سيخرج تصريح او اعتذار او نقد ذاتي من الحزب العجوز لمن فليفهموا ان نقدهم الذاتي أصبح مثار تندر وسخرية من الشعب السوداني ويماثل فقه التحلل عند الإسلاميين

    الم نقل لكم ان الإسلاميين والشيوعيين وجهان لعملة واحدة

  2. الايدلوجية واحدة ان كانت باسم الاسلام او باسم الشيوعيه عند الشيوعيين الحرية الشخصية و العامة سلعة راسمالية فاسدة يجب كبتها و القضاء عليها ام عند الاسلاميين الحرية الشخصية والعامة فجور و عمالة.
    هذا تاريخ السودان الحقيقي منذ خروج المستعمر صراع بيت اسوء و اكثر الايدلوجيات تخلفًا الايدلوجية الدينية و الشيوعية لذلك النتيجة الطبعية لهذا الصراع موت الشعب السوداني بالمرض و الجوع و دمار كل الوطن بالحروب الدينية و العنصرية.
    الذين يسيطرون علي المشهد السياسي السوداني الان منهم من يؤمن بالعلمانية و منهم من يؤمن بالشيوعية و منهم يؤمن بالقبيلة و منهم من يؤمن بالدولة الدينية و طريقهم لذلك ليس الديمقراطية إنما سلاحهم .
    علي الشعب السوداني ملهي في البحث عن الأكل و الدواء الصراع القادم علي الأمن لذلك لابد من تسليح الشعب حتي يدافع عن وطنه وحريته ضد أصاحب الايدلوجية.
    تاريخ البشرية واضح الشعب المسلحة لا يهزم و الايدلوجيات الي مزبلة التاريخ.

  3. تساقط الشيوعيين ينفضح كل يوم , فالشيوعين عقائديين واسواء من الكيزان بحيث ان الكيزان يتميزون عنهم فى الفساد والسرقه والنهب اما القمع والتعذيب والاغتيال فالشيوعيين اخطر واقسى . الشيوعيين بيدعوالنضالات السياسيه وهم اكثر من ساهم فى الحكومات الديكتاتوريات فى السودان ويدعون انهم يدعمون الهامش والبريتاريا بيد انهم يستغلون الفقراء والمهمشين كوقود للثورات. ويدعون الديمقراطيه وهم يفرضون رايهم بالقوة فى تجمع المهنيين وقوى الحريه والتغيير ويفرضون تعيين ناسهم وسلاحهم ضد الاخر بث الاشاعه المضاده الكوزنه. ومن افشح تكتيكات الشيوعيه استغلال الفتيات الحنسناوات الجميلات فى تاجيج النضال وتغير مسار المسيره كما حدث فى مسيره 30 يونيو السابقه.
    يقولون انهم ضد الامبريالايات وهم يعملون فى منظمات اذرع الاستعمار الغربى وينشرون افكار المثليين ويعتبرونها حق شرعى ويرفضون الحشمه كما ذكر زعيمهم كرار—- الاشكاليه ان الشيوعيين الذين سرقو هذه الثوره التى فجرها الشباب الواعد الغير منظم ضد اعتى دكتاتوريه فى افريقيا يردون فرض الانحلال الاخلاقى واشاعة اليالى الحمراء والمجون . ايها الشيوعيين —نريدكم ان تحلو لنا الازمه الاقتصاديه و ان تساهموا فى خلق السلام الشامل واقامه المشانق للكيزان —–استغرب الجبن الشيوعى الذى جعل محمد ابراهيم نقد يختفى ويدس خوفا من الكيزان — وهربت معظم قيادتهم الى دول الراسماليه الغربيه وبلد الاسلام السلفى -تناقض مخجل—ولم يقيم الحزب الشيوعى فى تاريخه مسيره تسنكر الابادات الجماعيه فى دارفور وجبال النوبه والنيل الازرق ولكن شكلو مسيره لقضيه فلسطين وقانون الطفل —–الان يغوصون كوادرهم فى الحركات المسلحه خاصتا حركه شعب تحرير السودان حتى يوهمو النوبه انهم نصيرهم ضد الايدولجيه الاسلاموعروبيه وهم سند تلك الايدولجيا —طفيليون لا يستطيعون النضال الا باستغلال الاخر———مذيعه تلبس حجاب او عريانه دى حريتها الشخصيه المهم ان تشكل اعلام حر وديمغراطى يا شيوعيه السجم -ما عندكم موضوع بس تنظير وشعر واستغلال الحنسناوات —-

    1. تقول ((الاشكاليه ان الشيوعيين الذين سرقو هذه الثوره التى فجرها الشباب الواعد الغير منظم ضد اعتى دكتاتوريه فى افريقيا يردون فرض الانحلال الاخلاقى واشاعة اليالى الحمراء والمجون))ا
      دي ما فهمتها….اين يقيم الشيوعيون الليالي الحمراء الماجنة؟ ومن أين يأتون بالخمور والعاهرات…..بالله ممكن تورينا محلهم ينوبك ثواب، أم هو مجرد كلام ما انزل الله به من سلطان | وطق حنك

      1. نعم الحجاب فرضته الإنقاذ على المذيعات كما فرضته على كل العاملات فى الحقل العام وهذه حقيقة، زى المرأة السودانية المعروف هو التوب على مدى العصور جاءت الإنقاذ و غيرت من ذلك بتوجهها الحضاري الجديد، التلفزيون القومي يعرف ب public service تلفزيون يمثل قومية الوطن و يعكس ثقافاته المتعددة المجتمع المتعدد الثقافات و الأديان لا تهيمن فيه الرموز الدينية بل تظل حيادية ألمؤسسات العامة و المجتمعية ضرورة لتأمين و ضمان إشراك الآخرين، التلفزيون القومي يعكس أيضا صورة البلاد خارجيا وهل خرجت بالفعل من هيمنة الدولة الدينية التى تأسست بقوة على مدى الثلاثين عاما ، ان لن تتخلص الدولة من إرث الإنقاذ و الدولة الدينية بجدية فلن يتحقق مجتمع التنوع ولن تتوقف الحروب ولن يعم السلام ولن نجد مصداقية لنا من العالم حولنا بأن سودان جديد بدأ يأخذ مكانه كدولة مواطنة تشمل الجميع.

    2. دة على اساس انك مش كوز ؟
      و الله نفاقكم دة هو الموديكم في ستين داهية ، بقيتوا تنكروا الكوزنة يا معفنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..