أخبار السودان

احتياط أم عدم ثقة… صور الفتيات السودانيات بفيس بوك… (وش البامية ماياهو).!

دارت بينهما دردشة سريعة على موقع الفيس بوك، سألها خلالها عن سبب وضعها لصورة ممثلة تركية في البروفايل الخاص بها، فقالت له بسرعة: (الزمن مامضمون وكل الناس ماواحد)، ولعل إجابة تلك الفتاة تحديداً هي التي دفعتنا اليوم لمحاولة البحث عن السبب الحقيقي الذى يدفع الفتيات السودانيات لوضع صور مستعارة لفنانات وممثلات عربيات وأجنبيات في مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً أن بعض الشباب فسر الموضوع في الكثير من المنابر بأنه مجرد (عدم ثقة) ليس إلا…!!

(١)

نسرين إمام طالبة الفلسفة قالت إن الموضوع لاعلاقة له بالثقة إطلاقاً وأضافت: (في بعض الأحيان يستفزنا الكثير من الشباب بمثل هذه الأساليب حتى نقوم بوضع صورنا الشخصية ليتأملوها لكن هذا الأسلوب أصبح قديماً وغير مجدٍ)، وتضيف: (من الخطورة بمكان أن تضع الفتاة صورة لها في المواقع الإلكترونية وذلك لأن الظروف غير معروفة ويمكن أن يقوم أحد ضعاف النفوس باستغلال تلك الصورة والتلاعب بها مما يجلب مشاكل كبيرة جداً للفتاة في المستقبل).

(٢)

من جانبها تؤكد الطالبة إيمان حمد النيل بأن عدم وضع صورتها على الفيس بوك أو الواتساب أو أي من المواقع الأخرى هو أمر نتج عن قناعة حقيقية بذلك، وتقول: (لا أجد أي مبرر لوضع صورتي على تلك المواقع فأنا لا أبحث عن عريس أو حتى عن حبيب ولا أثق اطلاقاً في من يتعامل معي على أساس الشكل)، وتضيف: (الحديث الذي يتداوله الشباب عن عدم ثقة الفتيات السودانيات في أنفسهن لذلك يلجأن لوضع صور الممثلات هو حديث مضحك فنحن والحمد لله سمحاااات ومقتنعات).!

(٣)

حول الموضوع يؤكد الباقر إدريس العامل بمحل لصيانة وتجميع أجهزة الحاسوب أن عدم وضع الفتيات لصورهن في المواقع الإلكترونية هو خوف مبرر للغاية، فالعصر الحديث شهد على دخول أنماط جديدة من الوسائل التكنولوجية التي يمكن أن تسبب الكثير من المشاكل للفتاة إذا ماوقعت صورتها في أيدي بعض المتلاعبين بالتكنولوجيا). وأضاف الباقر: (هنالك وسائل عديدة باتت اليوم تؤرق مضاجع الجميع وفي مقدمتها برنامج الفوتشوب والذي يمكن أن يقوم بتعديل أي صورة بحسب الطلب وهو أمر خطير يستوجب أن تخاف منه كل فتاة وترفض أن تضع صورتها على أي بروفايل)، وعن التأمينات والاحتياطات التي يجب أن تتخذها الفتيات في هذا الأمر، يقول الباقر: (على كل فتاة عدم وضع صورتها في أي بروفايل، كما عليها أن تحرص كل الحرص على مسح كافة صورها ومتعلقاتها من أي جهاز حاسوب أو جوال تقوم ببيعه وذلك لضمان عدم تسرب أي معلومات أو صور شخصية لها).

تعليق واحد

  1. قلتم {{ هنالك وسائل عديدة باتت اليوم تؤرق مضاجع الجميع وفي مقدمتها برنامج الفوتشوب والذي يمكن أن يقوم بتعديل أي صورة بحسب الطلب }}
    وقلت ومن الوسائل محلات الكوافير وورش التجميل فالكثيرات يذهبون – بل صارت ظاهرة – الى ورش التجميل لتضع وجها آخر غير وجها فتظهر بشكل مختلف وذا اكثر وضوح في الاعلاميات والمغنيات – بذات بنات سر احمد قدور – إذن فسواء ان تضع السودانية صور مختلف في كتبجها – فيسبوك – او تذهب لورشة تجميل فتغيير محلامح وجهها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق