مقالات الرياضة

نادى التحرير … ماضى تليد …وحاضركئيب … ومستقبل نريده زاهر و سعيد !!

امير شاهين

يعتبر نادى التحرير واحدا من ابرز معالم مدينة بحرى , فهو هدية المدينة المعطاءة لكل السودان ويكفى ان تلقى نظرة على كل مدن السودان لتجد ان لديها فريق التحرير الخاص بها وقد تمت تسميته تيمنا و تمجيدا لتحرير بحرى الاب ذلك المارد العريق الذى يقبع هادئا و بسكون فى قلب مدينة بحرى من الناحية الجغرافية وفى قلب جميع ابناء بحرى من الناحية الوجدانية

ر
وبدون شك فان التحرير هو واحد من اقدم اندية السودان , وقد كان اتحاد الكرة المحلى يحرص ان تكون افتتاحية الدورى العاصمى بمباراة طرفيها التحرير و الموردة بصفتهما الاقدم فى سجلات الاتحاد المحلى و التحرير و الذى اذ تم تاسيسه فى العام 1930 باسم استاك فى حلة حمد بواسطة مجموعة من الشباب الرياضيين المتحمسين وعلى رأسهم الاستاذ عبدالمنعم احمد حسين المشهور فى حلة حمد باسم عبدالمنعم سكرة نسبة الى والدته الكريمة عليهما الرحمة , حيث كان داره و الذى لا زال قائما حتى اليوم فى حلة حمد جنوب جامع السيد على الميرغنى هو المقر الاول للنادى وسمى ” استاك” تخليدا لذكرى السير لى استاك البريطانى الحاكم العام للسودان و سردار الجيش المصرى ( القائد العام) والذى اغتيل فى القاهرة فى العام 1924 بواسطة مجموعة من الثوار , وعند نيل السودان استقلاله فى العام 1956 تم تحويل الاسم من اسناك الى التحرير , وبعدها انتقل النادى من منزل الاستاذ عبدالمنعم سكرة ليستقر فى مكانه الحالى فى حى الختمية , شمال شرق سوق الخضار.

ومعروف بان التحرير كان رقما مهما و مؤثرا فى الكرة السودانية و يكفى انه أول من فاز ببطولة الدوري في السودان 1951، كذلك هو اول ناد في السودان جمع بين بطولتي الدوري والكاس في موسم واحد،ا واول فريق سودانى يرتدى زيه من خارج السودان و كان حتى وقت قريب يشكل المربع الذهبى لكرة القدم السودانية مع الهلال و المريخ و الموردة , وكان عشاق كرة القدم يعتبرون بان اجمل مباريات الدورى هى التى كانت تجمع بين التحرير و الموردة بل ان البعض كان يعتبر مبارااتهما هى القمة الحقيقية و الطريف فى الامر بان مباريات الناديين العريقين كانت على الدوام تنتهى بنصر احدهما على الاخر فى الدورة الاولى اما الدورة الثانية فقد كان من المؤكد بل و المعلوم ان ينتصر الفريق الذى كان مهزوما فى الدورة الاولى .
والان كل ابناء بحرى خاصة و كل الرياضيين عامة مطالبين بالوقوف الى جانب التحرير شيخ الاندية حتى يعود اليه القه و مجده القديم فى مقدمة اندية السودان مكانه الطبيعي.

والصورة المرفقة اهداها الينا الاستاذ الاخ الفاتح المقبول ذو القلم الرشيق و الكتابات البليغة و طبعا الاستاذ الفاتح علم على راسه نار فقد عرفه التحرير لاعبا و اداريا تبوأ منصب السكرتير العام وقد ذكر الاتى تعليقا على الصورة المنشورة:

“تأريخ هذه الصورة يعود الى العام (1954) م وقد جمعت بين مناسبتين الأولى فوز نادى التحرير بكأس البلديةبعد انتصاره
على نادى الاتحاد
والمناسبة الثانية حفل وداع لرئيس النادى والذى نقل الى خارج الخرطوم
وقد ظهر الى جانب كأس البلدية كأس الملجأ والذى فاز به النادى فى هذا الموسم
وفى الصورة :
قوف من اليمين :
عثمان الحاج الصادق
عنتر دهب
عتيق محمد احمد
العمدة مقبول الصديق المقبول
حسن عبد النعيم
حسن فضل المولى
محمد السيد (ملا)
شقيق نصر الدين السيد
جلوس من اليمين :
(فار) ، بدوى حسن مركب
عمر حامد
حسن عبد اللطيف
(الرئيس والمحتفى به)
عثمان عبد اللطيف
سعد دراج ، هارون باب الله
الجالسون على الارض
على محمد على
حسن نجم ، ميشيل
محمد خير (ابو عبدة)
تخلف عن الصورة
لاسباب قهرية
عبد الله حسن (دولى)
حسن عثمان ( القرود)
اللهم ارحم الاحياء و الاموات منهم يا رب
الشكر الجزيل للاخ الاستاذ الفاتح المقبول على هذه المعلومات الثرة و التى بدون شك ستسهم فى التوثيق الجيد للنادى العريق
والله المستعان

امير شاهين
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..