بيانات - اعلانات - اجتماعيات

اختيار السفير عمر الشيخ منسقاً للبعثة الأممية للسودان

لندن : حسن تاج السر

على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وتأتي على قدر الكرام المكارم

علمت كغيري باختيار الأخ النابه والسفير البازخ عمر الشيخ، ذلك الوطني الغيور صاحب الأداء المميز والبصمة الناصعة خُلقاً وأداءً وتجربة انعكست في انجازات عمله الدبلوماسي في المواقع التي تسنمها متنقلاً بين سفارات السودان وأروقة الأمم المتحدة التي عمل فيها كمندوب لبلاده تارة وتارة أخرى موفداً من قبل الأمم المتحدة في مهمات معينة كرئيس للبعثة الأممية في الصحراء الغربية، لعل هذا التنوع في المواقع والمهام التي أوكلت إليه أكسبته تجربة وصلاة واسعة مع طيف معتبر من الوسط العالي في المنظمات الدولية كمثال لذلك تعاونه الوثيق مع السيد جيمس بيكر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، من كل هذا يبدو جلياً أن هذه المسيرة العملية شكّلت منه شخصية ذات أبعاد يمكن الاستقادة منها في المهمات الدوليه كمهمة هذا الاختيار.

السفير عمر الشيخ رآية من رآيات الفكر والثقافة وعلم القانون وبجدارة وامتياز شُهد له في خدمة بلاده في بعثاتها الدبلوماسية، وهكذا ظل جندياً مشمّراًعن ساعد الجدّ في خدمة بلاده ووطنه أين ومتى كان ذلك مطلوباً ومرجواً في دائرة تجربته وتخصصه في عمله الدبلوماسي.

مع تواضع تقديري فإني أحسب أن اختياره كمنسق أممي أمر صادف  أهله بجدارة إذ أن كنانة تجربته غنية وثرية بما يعينه على أداء المهمة على الوجه المبتغاه.

هذا ما عنّ لي أن أكتبه عند سماعي لهذا الاختيار الموفق. ولا يسعني إلا أن أدعو له الله بالتوفيق والسداد، والله يتولانا جميعاً برحمته، والسلام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..