أخبار السودان

سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 14 يوليو 2020

استقر سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني، اليوم الثلاثاء،في السوق الموازية غير الرسمية (السوداء)، كما ظلت العملة الخضراء ثابتة على شاشة بنك السودان المركزي عند 55 جنيها للشراء و55.27 جنيه للبيع.

وتكرر سعر البنك المركزي على شاشات معظم البنوك وشركات الصرافة.

وفي السوق الموازية، استقر سعر الدولار لليوم الرابع على التوالي عند 146 جنيها، وفق وسائل إعلام سودانية.

وأطلقت الحكومة السودانية، الإثنين، برنامج دعم نقدي يصل إلى 80% من سكان البلاد، البالغ عددهم نحو 42 مليون نسمة.

ويتطلع السودانيون إلى مستقبل أكثر إشراقا بعد عقود من العزلة عن الأسواق الغربية، حيث ظلت الظروف الاقتصادية صعبة في ظل استمرار العجز المالي وارتفاع التضخم.

وتوصلت الخرطوم إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي، في يونيو/حزيران الماضي، على برنامج إصلاح اقتصادي مدته 12 شهرا لتأهيل البلاد للحصول على تمويل من المؤسسات الدولية.

وأعلنت 40 دولة ومنظمة اجتمعت خلال الشهر نفسه في برلين عن تقديمها 1.8 مليار دولار دعما للحكومة الانتقالية التي تتولى زمام البلاد.

ويعاني السودانيون منذ أشهر للحصول على الخبز و وقود السيارات والغاز المنزلي وتشهد منافذ هذه السلع طوابير انتظار طويلة.

ومنذ انفصال جنوب السودان عن السودان في 2011، يشهد اقتصاد البلاد ارتفاعا في معدّلات التضخم، وصلت إلى 114% في مايو/أيار الماضي وتراجع قيمة الجنيه السوداني إثر فقدان عائدات نفطية كبيرة.

ويقدر حجم الدين الخارجي للسودان بنحو 60 مليار دولار، كما أن واشنطن لا زالت تضعه على قائمتها “للدول الراعية للإرهاب” ما يحرمه من فرص كبيرة لتلقي التمويل أو الاستثمار الأجنبي.

وسجل سعر اليورو في السوق الموازية السودانية (السوداء) 162 جنيها، فيما سجل لدى بنك السودان المركزي 62.38 جنيه للشراء، و62.69 جنيه للبيع.

وسجل الجنيه الإسترليني بالسوق الموازي 181 جنيها، ولدى البنوك 69.04 جنيه للشراء، و69.38 جنيه للبيع.

سعر الريال والدرهم والدينار

وبلغ سعر الريال السعودي في السوق الموازية 39 جنيها، ولدى البنوك 14.66 جنيه للشراء، و14.73 جنيه للبيع.

وعن سعر الدرهم الإماراتي فقد سجل في السوق الموازي 41 جنيها، مقابل 14.97 جنيه للشراء، و15.05 جنيه للبيع في البنوك الرسمية.

وجاء سعر الدينار الكويتي عند مستوى 268 جنيها في السوق الموازية، و177.70 جنيه للشراء و178.59 جنيه للبيع في السوق الرسمية.

تعليق واحد

  1. الاسواق الغربية لافائدة منها لانها تشترى الخام وبرخص التراب وتلزمنا بشراء المنتج بعد تصنيعه له ، لهذا على السودان يشتغل على ان يستحوذ على السوق الخليجية والعربية لبيع منتجاته فهو اقرب واجدى وغير معقد ومجزئ ، يمكننا بقليل من التدبر والتجويد ان نكون الممصدر الاول للحوم بكل انواعها إبل ، ضأن ، دواجن ، سمان ، اسماك ، الزيوت النباتية خاصة زيت زهرة الشمس والسمسم ، وكذلك منتجات السمسم من طحنية وطحينة وسمسم خام وسكر ، وكذلك يمكننا تصدير الخضر والفاكهة وكل المتجات البستانية بالإضافة لمحاصيل اخرى كالذرة ( فى تكوين العلف ).
    ويمكن ان نصدر ايضا الألبان ومتجاتها ، معجون الطماطم والكاتشب ، نحتاج فقط لحكومة تتجه نحو التصنيع والتعبئة الزراعية لتوفير كل المتجات المذكورة وغيرها وعلى الدولة ان تبنى سياساتها وخططها فى حاجتين
    الاول : الإنتاج الزراعى بشقيه النباتى والحيوانى افقيا وراسياز
    ثانيا : التصنيع الغذائى بما فيها صناعة السكر والزيوت والالبان وتعليب وتغليف الخضر والفاكهة والاعلاف ، وصناعة الدواجن.
    على الحكومة ان تسخر كل الوزارات لهذا المجال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق