أخبار السودان

“المالية” تكشف لأول مرة عن عدم حصولها من “الصحة” على «أوجه الصرف لأموال كورونا» خلال 5 أشهر

كشفت وزارة المالية السودانية عن  عدم حصولها على مستندات أوجه الصرف من وزارة الصحة وتقديم تقريرا حول الدعم المُقدم لها في الفترة من يناير حتى مايو، لمجابهة كورونا.

وكشفت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، وفق «باج نيوز » عن تسديد مبلغ 202.611.000.00 ترليون جنيه لرئاسة وزارة الصحة لميزانية الخطة الإسعافية لمجابهة الكورونا في السادس عشر من شهر مارس الماضي.

وأوضح تقرير صادر عن المالية عن سداد مبلغ خصص لخطة الاستجابة لجائحة الكورونا يقدر بـ 1,165.240.000.00 ترليون جنيه سدد لوزارة الصحة في الثالث والعشرون من مارس الماضي.

وقال التقرير إن الدعم الصحي من شهر مارس- أبريل لوزارة الصحة بلغ 3.833.200.000.00 جنيهاً فيما بلغ الدعم الصحي الولائي لذات الفترة 600.000.000.00 جنيها.

وكشف التقرير عن مبالغ مسددة بالنقد الأجنبي شملت قيمة أجهزة ومعدات لمستشفى بحري العسكري للعزل بقيمة 622.850 ألف يورو بالإضافة إلى قيمة أجهزة تشخيصية 110.000 ألف يورو.

وأشار التقرير إلى توفير موارد لمقابلة جائحة كورونا من شهر مارس إلى يونيو 2020 لتنفيذ “3” خطط تقدمت بها وزارة الصحة منها خطة شملت بنود بلغت تكلفتها 5.4 ترليون جنيه التزمت المالية بدفع مبالغ الخطة وبلغت “11431.1”.

وطالبت وزارة المالية بتقديم تقارير عن الصرف والمستندات المؤيدة للصرف من قبل وزارة الصحة، مؤكدة أنه لم يتم الحصول على هذه المستندات المؤيدة للصرف.

وأعلنت المالية عن مذكرة تفاهم بينها ووزارة الصحة والطاقة والتعدين والصناعة وبنك السودان وعدد من الجهات ونصت المذكرة على توفير مبلغ 55 مليون دولار شهري بالسعر المحدد بـ 55 ج لمقابلة استيراد مدخلات الإنتاج لمصانع الأدوية الوطنية والمستوردة والتي يتم توفيرها عن طريق الصندوق القومي للإمدادات الطبية.

وأكدت المالية التزامها بمبلغ 25 مليون دولار شهرياً لمقابلة الاحتياجات كما نصت المذكرة على توفير مبلغ 35 مليون دولار شهرياً لصندوق الإمدادات الطبية لمقابلة سداد المديونيات العالقة، وأوضحت أنها التزمت أيضاً بمبلغ 5 مليون دولار شهرياً من جملة المبلغ.

وفي وقت سابق تبادل وزيرا الصحة والمالية السابقين اتهامات حول المبالغ المخصصة لوباء كورونا وأوجه صرفها.

‫3 تعليقات

  1. طيب الترليونات دي مشت وين؟
    هذا الكلام يحتاج للمزيد من المتابعة والتقصي والمحاسبة.. ما ممكن مبالغ بهذه الاحجام تخرج من خزينة الدولة دون أن يعرف أحد أين ذهبت وفيما خصصت ولا يشعر بأثرها أحد في مجال الصحة؟!!!!!

  2. ٢٠٢ ترليون جنيه تعادل مبلغ ٣,٣ بليون دولار بالسعر الرسمي للدولار
    وهو مبلغ كبير جدآ جدآ مما يعني ان وزارة المالية لا تعرف الفرق بين
    البليون او الترليون أو ان الذي كتب التقرير هو كوز يحمل شهادة الدكتوراة
    من جامعة بعرة الغنماية الاسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..