أخبار السياسة الدولية

مكتب حقوق الإنسان يدعو الشرطة الأميركية لضبط النفس

دعا مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الجمعة، قوات الشرطة الأميركية لوقف استخدام “قوة غير متناسبة” في التعامل مع المحتجين والصحفيين في مدن منها بورتلاند، أو اعتقالهم من دون سند قانوني.

وأضاف المكتب أن هوية مسؤولي إنفاذ القانون وأفراد القوات الاتحادية ينبغي أن تكون معروفة تماما دون لبس، وذلك كي يتسنى محاسبة مرتكبي أي حوادث أو انتهاكات.

وتجتاح مظاهرات مدنا أميركية منها بورتلاند احتجاجا على التمييز العنصري، بعد وفاة جورج فلويد، أثناء احتجاز الشرطة له في مدينة مينيا بوليس في 25 مايو.

وقالت ليز ثروسيل المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان خلال إفادة صحفية في جنيف: “من الأهمية بمكان أن يتمكن الناس من الاحتجاج السلمي، وألا يكونوا عرضة لاستخدام القوة بلا داع، أو على نحو غير متناسب أو ينطوي على تمييز”.

وأشارت إلى أنباء تحدثت عن قيام “أفراد شرطة غير معروفي الهوية” باحتجاز محتجين سلميين، وعبرت عن مخاوفها من تصاعد هذا الاتجاه وتحوله إلى اعتقال تعسفي أو احتجاز بلا سند قانوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..