علوم وتكنولوجيا

المجتمع العلمي “يحبس أنفاسه”… فطريات “تشيرنوبل” تغزو كوكب المريخ

كشفت دراسة حديثة عن قدرة يتمتع بها نوع من الفطريات التي ظهرت حول مفاعل “تشيرنوبل”، من الممكن أن تحل مشكلة كبيرة في المريخ مستقبلا.

ويؤكد العلماء أن هذه الفطريات بإمكانها تقديم مساعدة كبيرة للبشرية وتوفر فرصة لهم للعيش في كوكب المريخ نظرا لقدرتها الخارقة على امتصاص الإشعاعات الضارة.

ويقول العلماء إن البشر يمكن أن يعيشوا على كوكب المريخ إذا تم استخدام هذه الفطريات التي انتشرت داخل مفاعل “تشيرنوبل” النووي للحماية من الإشعاع الكوني.

وبحسب البحث المنشور في مجلة “newscientist” العلمية المتخصصة، فقد توصل باحثون إلى أن طبقة من الفطريات التي يبلغ سمكها حوالي 21 سم يمكن أن تبطل إلى حد كبير الجرعة السنوية المكافئة لبيئة الإشعاع على سطح المريخ.

وقال نيلس أفريش، الباحث في ستانفورد والمؤلف المشارك في الدراسة، إن “ما يجعل الفطريات رائعة هو أنك تحتاج فقط إلى بضعة جرامات منها لتبدأ عملها”.

ويضيف العالم: “إن هذه الفطريات تتكاثر ذاتيا وتشفى من تلقاء نفسها، لذلك حتى إذا كان هناك توهج شمسي يضر بالدرع الإشعاعي بشكل كبير، فستكون قادرة على النمو مرة أخرى في غضون أيام قليلة”.

وبحسب الدراسة، فقد تمكنت هذه الفطريات بالفعل من امتصاص الأشعة الكونية الضارة في محطة الفضاء الدولية، ويمكن استخدامها لحماية مستعمرات المريخ المستقبلية، مما سيجعلها أول غزاة كوكب المريخ.

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..