مقالات وآراء

 ما وراء احداث الشرق الاخيرة

د ابومحمد ابوآمنة

تهاني العيد السعيد لجميع المسلمين وللانسانية جمعاء.
عاد العيد وليس فيه جديد, والجديد فيه ان حال الاهل البجا في السودان يسير من سيء الي اسوء. فقد استوطن في الشرق المرض وسوء التغذية والجهل علي مر الدهور. ومطالبة البجا بتحسين الاوضاع لا تجد غير الاهمال من حكومات الخرطوم.
* عندما احضر سجناء ثوار أنانيا عام 1955 من الجنوب الي سجن سواكن استغربوا للغاية للاوضاع المزرية التي يرزح تحتها البجا, وقالوا للبجا نحن تمردنا فماذا تنتظرون وانتم الاسوء حالا؟
* هذا الكلام كرره جنود الحركة الشعبية لتحريرالسودان عندما حضروا لشرق السودان في تسعينات القرن الماضي لمواجهة مليشيات النظام.
* الكتاب الاسود, الذي الفته قيادات في حركة العدل والمساواة, كشف ان البجا هم اكثر تهميشا من سكان دافور وفي كل المجالات والمرافق والوظائف الحكومية.
* تقارير وزارة الصحة وتقارير اليونيسيف وهيئة الصحة العالمية ودراسات المنظمات الانسانية التي عملت بالسودان تؤكد ان نسبة امراض سوء التغذية في الإقليم الشرقي هي الأعلى في كل السودان.
* يقول توماس فيرجسون مندوب الصليب الأحمر الدولي ان معاناة شرق السودان هي الاسوء التي شهدها علي الاطلاق خلال سنين عمله بالمنظمة باحتياجاتها الملحة للتدخل الإنساني السريع ومياه الشرب الصالحة والنقص في التعليم.

* في 2014 أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة أن السودان يعد أحد مواطن أكبر أزمات الأطفال فى العالم, واعلن جيرت كابلر ممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة بالسودان أن 800 ألف طفل فى السودان اليوم يعانون من سوء التغذية ، وغالبيتهم فى شرق السودان.

وجود المجاعات والتخلف والتهميش والاهمال والاقصاء في الشرق صار حقيقة واقعة يعرفها الجميع.
** الي جانب ذلك تم اقصاء ابناءالبجا من كل مواقع السلطة في السودان منذ الاستقلال وحتي اللحظة. لم يشارك البجا باستثناءات محدودة في الوزارات المركزية او في المجالس السيادية او في السلك الدبلوماسي, او في قيادات الخدمة المدنية او الهيئات المختلفة. وحتي في الاقليم نفسه تكاد تكون كل الوظائف وخاصة القيادية في ايدي من جلبوا من اواسط البلد.
** هل يمكن ان يتصور احد منا ان ابناء الشرق لم يكن لهم اي وجود في الدبلوماسية السودانية منذ الاستقلال وحتي اللحظة!!!!

** يسكن اغلب السكان الاصليون علي اطراف المدن وفي العشوائي, حيث لا ماء ولا عناية صحية ولا مدارس, بينما الاخرون ينعمون بالسكن الاحسن وبالماء السائب وبالتعليم وبالخدمات الصحية المتوفرة.
** البجاوي لا يستطيع المنافسة علي الوظائف الحكومية وخاصة العليا, اذ تكاد ان تكون هذه حكرا علي ابناء اواسط البلد.
** عندما تكونت اول الحكومات بعد الاستقلال كانت تضم وزراء من كل انحاء القطر, الا الشرق.
اليس الشرق جزء من السودان؟ّ!!!
** شعر مثقفو البجا وناشطوه – ازاء كل هذا – ان اهل الشرق يهمشون ويقصون وقرروا ان يكون له لهم صوت مسموع.
فقرروا تكوين حزب خاص يدافع عن مصالحهم. ففي عام 1958 انعقد المؤتمر التاسيسي لمؤتمر البجا تحت قيادة الزعيم الخالد د. طه بلية, يطالب بالحكم الفيدرالي وبالتنمية, وقد ايقنوا ان تطلعاتهم لحياة افضل لم ولن تتحقق تحت حكم الاحزاب التقليدية.
** هم بعد الاستقلال, ابعدوا عن المشاركة في السلطة وعن السودنة وعن التنمية والتعليم وعن التوظيف وحق العمل, وتيقن لهم ان ما يعاني منه الشرق من بؤس وسوء تغذية وامراض مستوطنة وعطالة وتهميش لن يزول تحت حكم الاحزاب التقليدية, ولذلك قرروا تكوين تنظيم سياسي ليدافع عن مطالبهم. فكان تكوين مؤتمر البجا, الذي ضم كل مكونات البجا دون اقصاء لاي منها.
** في عام 1994 قرر مؤتمر البجا الدخول في الكفاح المسلح ودخل في مواجهات مع مليشيات الانقاذ علي الجبهة الشرقية, انتهت بما عرف باتفاقية سلام الشرق, التي لم تحقق اي من مطالب البجا التاريخية.
** بعد ثورة ديسمبر المجيدة تواصل اهمال الشرق ولم يشركوا في مجلس السيادة والوزراء والخدمة المدنية, مما زاد المرارة التي يشعرون بها نحو الخرطوم.
** الاصوات التي طالبت باشراك البجا في السلطة, التي صدرت من ثوار الشرق, لم تجد اذنا صاغية في الخرطوم. تراكمت المرارات وخيبة الامل وصار ابناء البجا علي استعداد للدخول في مواجهات لتحقيق مطالبهم مهما كان الثمن.

** فكان اعتصام العقبة وقفل الشارع.

**** ,خطر اخر يطل علينا:

**** قد يتطور الصراع الي ما يحمد عقباه, ليشمل هذه المرة تعطيل للبايبلاين ونسف الكباري وخطوط الانترنت والمطارات اذ تواصل اهمال مطالب اهل الشرق.

*** يجب علي السلطة ان تعمل بجدية لحل قضايا الشرق .

علي راسها :ــــ

** * تطبيق الحكم الفيدرالي فورا علي الاقليم الشرقي تحت مظلة السودان الديموقراطي الموحد, علي ان يحكم ابناء الاقليم انفسهم بانفسهم.
*** مشاركة ابناء الشرق في الحكم المركزي من السيادي والوزراء والتشريعي والقضائي وفي كل الوزارات والخدمة المدنية والدبلوماسية حسب كثافته السكانية.

*** وقف نهب ثروات الاقليم ليستغلها الاقليم للتنمية
*** تحقيق تنمية حقيقية للاقليم
*** تطبيق سياسة التمييز الايجابي لابناء الاقليم , وحل مشاكل المسرحين, وتنمية وتاهيل المناطق التي تضررت بالحرب.
هذا والا تتصاعد المواجهات في الشرق.

د ابومحمد ابوآمنة
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..