أخبار المنوعات

جنون الذهب يفسخ خطوبات ويملأ جيوب.. مصريون يروون حكاياتهم

شهدت أسعار الذهب خلال الفترة الماضية ارتفاعا كبيرا ومتكررا في الأسعار حتى تخطى سعر الجرام من عيار 24 حاجز الألف جنيه؛ ما أثر على الزيجات وأعاد ترتيب حياة الشباب المصري المقبل على الزواج، ما بين الانصراف عن الزواج أو التخلي عن الذهب وتقليل جراماته.

رمزي سامي، مهندس يقطن بالجيزة، ويعمل بإحدى الشركات الخاصة، أوضح أن الأسعار المتزايدة للذهب أدت إلى فسخ خطبته بعد أشهر، بسبب إلحاح والدة العروس على شراء كمية ذهب أكثر لابنتها لتتساوى شبكتها مع بنات أعمامها وخالاتها، فيقول رمزي: «بعد اتفاقنا على 50 ألف للشبكة أسعار الدهب زادت، حماتي طلبت مني نتفق على عدد جرامات جديدة أو أزود 20 ألف على تمن الشبكة، وحصلت الخلافات».

أما عبدالرحمن سليمان، المحاسب البالغ من العمر 32 عاما، من كفر الزيات في الغربية، فمع زيادة المشكلات بينه وبين أهل العروس على جرامات الذهب قرر هو الآخر التخلي عن الزيجة وفسخ الخطوبة، بعدما طلب منه والد العروس زيادة ثمن الشبكة المتفق عليها من 53 ألفا إلى 70 ألف جنيه، ليرد الشاب على والد عروسة: «خليهالك».

#الشروق| سعر الذهب يتجاوز مستويات قياسية.. والجرام (٢١) يقترب من تسجيل ألف جنيها في رأيك هل يؤثر سعر الذهب على عادة شراء الشبكة في مصر؟

#الشروق| سعر الذهب يتجاوز مستويات قياسية.. والجرام (٢١) يقترب من تسجيل ألف جنيهافي رأيك هل يؤثر سعر الذهب على عادة شراء الشبكة في مصر؟

Opublikowany przez ‎جريدة الشروق – Shorouk News‎ Czwartek, 30 lipca 2020

على صعيد موازٍ تقول آمال سامي، البالغة 46 عاما، إنها رأفت بحال خطيب ابنتها مع ارتفاع أسعار الذهب وأقنعته أن يشتري لابنتها جرامات ذهب قليلة عبارة عن دبلة ومحبس لا يتخطيان الـ10 جرامات، ويكمل باقي الشبكة بطقم ذهب صيني، لكي تفرح ابنتها أمام أقاربها وبنات العائلة والأصدقاء دون الضغط على عريسها الشاب.

أما نسمة عادل، البالغة من العمر 21 عاما، إحدى سكان ضواحي الجيزة، فتقول إن والدتها مع ارتفاع أسعار الذهب اتفقت مع خطيبها أن يتقاسما سعر الشبكة، فيما كان لمنى أحمد، البالغة من العمر 25 عاما، والقاطنة بالسيدة زينب، وجهة نظر أخرى إذ قررت الفتاة استبدال الشبكة الذهب بخاتم سوليتير لا يتخطى ثمنه الـ 20 ألف جنيه، فتقول «حبيت أخرج نفسي من المقارنة ببنات عمامي».

وعلى صعيد آخر، دفعت أسعار الذهب المتزايدة بعض المصريين إلى الاتجاه للاستثمار في جراماته، والاستفادة من قفزاته المستمرة وغلاء أسعاره في تحقيق هامش ربح عال خلال وقت قصير، بل واتجه البعض إلى بيع بعض ممتلكاتهم للاستثمار في الذهب.

هدى جابر، البالغة من العمر 35 عاما، والمقيمة في القناطر الخيرية، جذبتها قفزات الذهب الجنونية إلى التفكير في انتهاز الفرصة والبدء بالاستثمار في الذهب، بمبلغ مالي كان بحوزتها، أما سناء محيي، البالغة من العمر 54 عاما، والقاطنة بحي السيدة زينب بالقاهرة، فجذبتها قفزات أسعار الذهب لتبيع شقة صغيرة تمتلكها وتشتري بها سبائك ذهب.

وأوضح أنور عاطف، صاحب أحد محال المجوهرات بالصاغة، أن إقبال المواطنين على شراء الذهب بهدف الاستثمار فيه زاد خلال الفترة الأخيرة نظرا لارتفاع أسعاره المستمرة، وأكد مايكل سامي، صاحب إحدى محلات المجوهرات بشارع شبرا، نفس الحديث قائلا: «الناس اللي فاهمة صح بقت بتشتري أكتر، علشان الارتفاع رهيب ولسه الدهب هيزيد أكتر، فكله بيحاول يشتري علشان يحافظ على قيمة فلوسه، لأن قيمة الفلوس بتقل إنما الدهب قيمته بتزيد».

منال الوراقي – الشروق

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق