أخبار مختارة

قوى اليمين التقلِيدي ومُمارسة النفاق السياسِي للوصول للسُلطة بمهاجمة العلمانية‎

ظل السودان ولسنوات طويلة جداً يتم فيه إستغلال العامة والبُسطاء من الشعب للوصول عبرهم للسلطة وجوهر هذا الإستغلال هو الخطاب السياسي المُزيف الذي ينبني علي العاطفة الدينية والتسطيح .. ولم يكن هنالك أسهل لهؤلاء الإستغلاليون من بوابة الدين الإسلامي كي يبنوا عليها مشروعاتهم السياسية ، ويتمثل هذا في الطائفية السياسية وجماعات الإسلام السياسي ..

تجربة جماعات الإسلام السياسي الطويلة في حُكم السودان كشفت كم الزيف والنفاق السياسي لديهم لهدف السُلطة والتمترس فيها لذلك لا تحتاج لتركيزنا عليها ..

فالنموذج الذي نحن بصدد الكتابة عنه هنا هو نموذج الطائفية السياسية وتحديداً فكر رئيس حزب الأمة السيد الصادق .. والذي للأسف الشديد ظل لمدة تفوق الخمسون عاماً (المُتحكم الأوحد) والمفكر الأوحد كذلك في تحديد خط حزب الأمة السياسي والفكري ..

وجه التشابه بين جماعات الإسلام السياسي وفكر الإخوان المسلمين بقيادة حسن الترابي وحزب الأمة الطائفي بقيادة الصادق المهدي أن كلاهما يمثل إتجاه (اليمين التقلِيدي) ويرتكزان علي المشروع الإسلامي السياسي للوصول للحُكم وكراسي السُلطة ، قد يختلفان في الوسائل ولكن لديهم ذات الأهداف ، ولعل هذا ما جعلهم حُلفاء تاريخين في فترات الحُكم والمُعارضة .. ففي العام ١٩٨٢ أيام حُكم النميري أنشأ السيد الصادق مع صنوه الدكتور حسن الترابي جمعية الفكر والثقافة الإسلامية وكما قال السيد الصادق نفسه عنها أنها كانت لهدف ( مستقبل السودان السياسي في إطار إسلامي ) ! ..

فالسيد الصادق ظل يؤمن بالمشروع الإسلامي لحُكم السودان ، مستنداً علي طائفة الأنصار الدينية وظل كذلك ينادي بإتحاد فضفاض يجمع كل الإسلاميين لهدف تحقيق الحُكم بالإسلام لكن عن طريق الإنتخابات لتكون شرعية حُكمه ديمُقراطية ، فالديمُقراطية في تفكير السيد الصادق أن تأتي به وبحزبه الذي يقوده و بالإسلامين ! ، لذلك فهو مُعجب بنموذجي أردوغان في تركيا ومحمد مرسي والإخوان في مصر ، وكذلك فإن نموذجه المفضل في الثورة هي تجربة إيران ! ، السيد الصادق المهدي نادي بما يُسميه برنامج الصحوة الإسلامية ، والذي يعتبر تجربة حسن البنا الإرهابي كمثال ( صحوة إسلامية ) وكذلك الأمثلة المذكورة أعلاه في تركيا وإيران ، الصادق المهدي لايري الإستبداد والإرهاب الذي تمارسه إيران ، فهي عنده نموذج ضد الإستبداد في مقابل إيران أيام الشاه ! ، لا يري منع الحُريات فيها والقمع والإرهاب والتطرف وكل مساوئ النظام الإيراني ، فقط لأنها ( إسلامية ) وليست ( علمانية ) ! ..

ظل السيد الصادق المهدي يجر حزبه بإستمرار للوقوف ضد علمانية الدولة ويُمارس تسطيحاً متعمداً للعامة والبُسطاء داخل حزبه بدعوي التأصيل والمشروع الإسلامي الحديث للحكم الراشد كما يُسميه الذي يُماذج بين حقوق الإنسان العصرية و القديم من الأصول الإسلامية في العدالة والحرية والمساواة وحقوق المرأة والمعاملات ، ويحاول إظهار مشروع لا يناقض حقوق المواطنة لكنه إسلامي الأصل يُطبق الشريعة الإسلامية العصرية ! ..

ظل السيد الصادق المهدي يُهاجم العلمانيون و العلمانية التي ننادي ونحاول أن نُعرِّف بها في السودان مع الكثيرين غيرنا ، بينما في ذات اللحظة يمتدح نفس العلمانية في نموذج تركيا ويقول أنها أعادت تعريف العلمانية ( كصديقة للدين ) فقط لأن حزب أردوغان الإسلامي موجود في السُلطة بالإنتخابات الديمُقراطية ! ، وعندما تأتي لتستمع لأردوغان نفسه في تعريفه للعلمانية المُضّمنة في الدستور التركي تكتشف مدي الزيف والتسطيح الذي يمارسه السيد الصادق لجماهير حزبه .. فاردوغان بكل بساطة لا يخرج في تعريفه لها علي ما نقول نحن وكل دعاة العلمانية في السودان ونطالب بتضمينها في الدستور ومبادئه ! .. بل إن دواعي منادتنا بها في السودان أهمّ وأولي للتعدد الإثني والديني والثقافي الكبير في السودان مقارنة بتركيا التي تسير فقط علي نموذج أتاتورك ، وللحفاظ علي وحدة بلدنا وضمان إستقراره وتطوره ، ويكفي ضياع ثلث مساحتنا وذهاب الجنوب بسبب ذات العقلية الموجودة عند السيد الصادق ! .. فهو يرفض علمانية الدولة التي طالبت بها الحركة الشعبية ودكتور جون قرنق ، وفي ذات الوقت يمتدحها في تركيا ! .. رفض قوانين سبتمبر وسُجن بسبب هذا الرفض (السياسي) في تقديري ، ثم أتي بعدها ليرفض مجرد تجميد نفس القوانين حتي قيام المؤتمر الدستوري وقتها في اتفاق الميرغني قرنق عام ١٩٨٨ لوقف الحرب مجاملة لحليفه الترابي ، يقول أنه مع تطبيق الشريعة وفي نفس الوقت يقول أنه ضد قوانين سبتمبر المُشوهِة للدين ثم لاحقاً يرفض حتي مجرد تجميدها ! ..

يُطالب بالمواطنة ويقول ويستند علي عروبة وإسلامية السودان ، أي أنه ينفيها في ذات اللحظة بهذا ، فأهم شروط المواطنة هو عدم التمييز بين المواطنين بسبب الدين أو الإعتقاد أو الإثنية والهوية .. يتغافل علي أن أوربا وأمريكا والكثير جداً من الدول لم تتطور وتستقر إلا بعد تطبيق العلمانية والديمُقراطية معاً ، ولكنه يتذكر فقط نماذج القليل من الدول المُستبدة و التي تنتهج العلمانية فقط دون الديمُقراطية ، وهو يعلم أن أولي أساسيات الدول الحديثة هو شرطي العلمانية والديمُقراطية معاً ..

ينادي بالإتحاد الإسلامي الفضفاض لتحقيق هدف الصحوة الإسلامية وإستغلال البسطاء بالعاطفة الدينية للوصول للسُلطة عبر الديمُقراطية والإنتخابات ، وفي ذات التوقيت يهاجم التكتُل الإسلاومي الذي أساسه حلفاءه التاريخين جماعات الإسلام السياسي و(الكيزان) ! أي زيفٍ ونفاق سياسي هذا !! ..

أي عقلية هذه التي تنتج كل هذه التناقضات والتسطيح والزيف والنفاق السياسي !

هذا هو خطاب السيد الصادق المهدي السياسي لجماهيره المغلوبة علي أمرها والتي آن للمستنيرين والثوريين والديمُقراطين داخل حزب الأمة أن يثوروا ليغيروا واقع حزبهم ..

نضال عبدالوهاب
[email protected]

‫9 تعليقات

  1. بالمناسبة أن الصادق المهدي يفتكر أن السودان جزيرة معزولة و لا يتأثر بما حوله قبل اسبوعيين حلت السلطات الاردنية جزب الحركة الاسلامية و لم تعد حزب و فقدت شخصيتها الاعتبارية. زمن الحشود التي تخدم خطاب الاحزاب الدينية انتهى بغير رجعة حيث كانت وراءها محاولة تغييب الدولة العربية و الاسلامية من من المشاركة في افراح العالم كانت ثورة ايران الخمينية أكبر معطل للعالم العربي و الاسلامي في ان يبدأ مع العالم عام 1979 بدلية النبوليبرالية كما كان عام الكساد العظيم1929 متزامن مع قيام حركة حسن البنا و جماعة الاخوان المسلميين و كذلك ساعدت امريكا 1979 لحظة ظهور النيوليبرالية الجهاد في افغانستان و كله حتى لا تدخل الدول العربية و الاسلامية الى دائرة الصراع الاقتصادي الىن بعد نهاية حقبة النيوليبرالية في الغرب يتزامن مع نهاية خطاب الاسلام السياسي و لا يجد من يدعمه من الدول الغربية و يتلاعب بمصير الشعوب كما رأينا من الامثلة اعلاءه الصداق المهدي يعرض خطاب دبني لا يجد من يدعمه له كما كانت تفعل امريكا مع الافغان ايام الجهاد و لا كما فعلت اوروبا مع الخمينية لكي تعطل المنطقة باكملها العالم اليوم يولد من جديد و لا مستقبل للخطاب الديني لا المعتدل و لا المنغلق ربما يعطل الصادق المهدي المسيرة لبعض الوقت و لكن غدا سيطل الربيع.

    1. شي غريب ان تصف هذه الاحزاب الجماهيرية بالنفاق ..المنافق هو الذي يجهر بعلمانيته ولايرتض ظين الله الذي ارتضاه لعباده ويريد ازاحته من الحياة ..فانتم عبيد لله ولكن ماذا تقول لاناس صمت اذانهم وغشي قلوبهم الران فلايريدون دينا لان الدين سوف يكبح اهواءهم ..هذه الاحزاب وفي مقدمتها حزب الامة لاتقاس بحزب كحزب الشيوعيين وبقية اليسار.. اخر انتخابات نال حزب الامة ضعف حزبكم الصغير اوي القزم بمايعادل 50 ضعفا ،اي والله لقد نلتم مقعدين ونال الحزب العملاق الذي تصفه بالمنافق 102..ولتجري الانتخابات اليوم وسوف تري حجمك ااطبيعي ايها الجعجاع …كانوا يدرسون معنا وكلهم يسكنون الرياض والعمارات ويركبون فلره السيارات ويمتلكون الشركات ،انما حببهم في الشيوعية اباحيتهم والمشي علي حل شعرهم ليس الا وعدم الالتزام الديني ..كنت تجدهم في الmain road ..فلتجتمع جميع قوي اليسار بعلمانيتهم وسوف نري ..انتم ملفوظون لانكم تعادون الله ورسوله ..فمن يأبي دين الله فماذا ترجو منه..

      1. ..المنافق هو الذي يجهر بعلمانيته ولايرتض ظين الله الذي ارتضاه لعباده ويريد ازاحته من الحياة ..فانتم عبيد لله هذه الاحزاب وفي مقدمتها حزب الامة لاتقاس بحزب كحزب الشيوعيين وبقية اليسار ،انما حببهم في الشيوعية اباحيتهم والمشي علي حل شعرهم ليس الا وعدم الالتزام الديني ..كنت تجدهم في الmain road ..فلتجتمع جميع قوي اليسار بعلمانيتهم وسوف نري ..انتم ملفوظون لانكم تعادون الله ورسوله ..فمن يأبي دين الله فماذا ترجو منه:

        لسع بدري علي السودان لامن في نوعية زي دي وبالفكر ده !!!

        1. الحرية لكم…ولغيركم…وسع صدرك…وخلي عندك روح رياضية…
          # تاني تجارة الدين ما بتنطلي علي الشعب السوداني المتدين بطبعه..!!!
          # ابحثوا لكم عن تجارة اخري تنجيكم من خزي الدنيا والآخرة..!!!
          # وسنعبر باذن الله بالجيل الراكب راسوا.. .

  2. في السودان كل واحد عايز يفصل نظام حكم علي مقاسه و يسمي ديمقراطي و يفرض علي الأخرين اما الشعب السوداني في المعادلة المتفرج بجدارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..