مقالات سياسية

معك الشعب، بثورته وشبابه

محمد عتيق

خارج المتاهة

الأمير يبعث بهدية للشاعر غفراناً وصكاً لاستعادة الوصل ، وفي إيحاء أمني بليغ أرسلها مع ابنه من حلب إلى الكوفة ، فكتب خريدته (وكله خرائد):

ما لنا كلنا جو يا رسول
أنا أهوى وقلبك المتبول

والمهم ، أن الأمير كان يصد الروم ، يحول دون غزوه أو غزو جيرانه ، والآن خلفه (بني بويه) أعداءه الجدد (روماً آخرين) ، فأشار إشارته الشهيرة ، واثقاً من انعقاد النصر له مهما كثر الأعداء:

وسوى الروم خلف ظهرك روم
فعلى أي جانبيك تميل

هذه ثورة شعب السودان وشبابه الجديد ، هي ثورة الانعتاق النهائي من دورات وتداولات الأنظمة العسكرية الكئيبة والديمقراطيات الشكلية الكسيحة التي تمهد لانقلاب عسكري جديد ، هي ثورة المواجهة العلمية الرصينة – في ختامها – لحلقات الأزمة الوطنية الشاملة الممتدة في شرايين بلادنا منذ الاستقلال ..

ولأنها بهذه الدرجة من الجدية والجذرية أحاط بها (الروم) الأعداء من كل جهة ، تعج بهم ساحاتها ، بل ومن داخل أسوارها وصفوفها .. تمكن المخطط منذ الوهلة الأولى من تلوين عناصره بألوان تشبه الثورة ولكنها فقيرة البهاء ، فاترة البريق وفاقدة الصلاحية في عيون العصر وأجياله ، نجملها:

* قوى النظام الساقط ، وبحكم وجودها المتمكن في أجهزة الدولة المدنية والعسكرية ، وامتلاكها للمال الوفير الفاسد والسلاح والمليشيات ، أصبحت مركز جذب لكافة التيارات الاسلاموية والانتهازية المنبوذة تؤسس بها حركة الثورة المضادة وتنسق عملها بواجهات مختلفة ..

* قوى اقليمية ودولية لها أطماعها في السودان ، ولذلك تريده محكوماً بنظام دكتاتوري وفردي مستبد تستطيع التحكم فيه وتحقق به تلك الأطماع غير المشروعة .. أقامت بعض هذه القوى تحالفات مع أطراف رأسمالية سودانية وتوغلت بخيوطها لتسيطر على بعض الرموز القيادية داخل قحت ، وبذلك استطاعت أن تجد لنفسها مواطئ أقدام في صفوف الثورة في مراحل مختلفة من تقدمها ، وعملت على ترميز عناصرها في مواقع قيادية لتنفذ بهم خططها في تعطيل وحرف مسار الثورة ، والأمثلة الشاهدة على ذلك عديدة نجد بعضها داخل قيادات قحت ومجلس الوزراء وفي المكون العسكري بمجلس السيادة ..

* بعض افرازات النهج الاقتصادي والاجتماعي للنظام الساقط جاء أسلحةً تعبث بالنسيج الاجتماعي وبالوحدة الوطنية وتعادي الثورة بالنتيجة ، ومن أهم مظاهرها : الفتن القبلية التي تخمد هنا لتنفجر هناك في مواجهات دامية بين أبناء الوطن الواحد، إضافةً إلى بعض حلفاء النظام الساقط من رجال الإدارة الأهلية الذين بدأوا في البروز علناً في معارضة إجراءات الثورة وتعييناتها السياسية ، معارضة على أسس قبلية وعرقية كريهة ..

واقع التخلف الموروث في بلادنا ، مع حركة التجهيل المنظم التي قادها النظام الساقط من خلال المناهج التربوية والتعليمية المهترئة أورثتنا بناءات هشة في كافة مناحي الحياة ، من أهم مظاهرها ضعف الحركة السياسية ، بؤس تقاليدها ، ضيق آفاقها ، ذاتية صراعاتها ومواقفها ، ومعها ، وبنفس المستوى أو أسوأ ، العسكرية النظامية وغير النظامية:

* الأحزاب السياسية ، وكما أكدنا دائماً ، هي العنصر الهام في البناء الديمقراطي، أهميتها هي أهمية الديمقراطية نفسها ، ولكن مشكلة الثورة ، ثورة ديسمبر ، هي مع القيادات ، فالمتأمل لقحت يلاحظ هيمنة أفراد محددين من أحزاب معينة على كل مناشطها ولجانها ، يتحدثون بلسان يختلف تماماً عن الأفعال والمواقف .. أحزاب تطالب قياداتها اليوم بما رفضته بالأمس طمعاً وجهلاً ، وأحزاب تلهث قياداتها خلف”الانتخابات المبكرة” كضمانة لمجيئها وأخواتها إلى سدة السلطة ذلك أن الثورة اذا استطاعت أن تنفذ برنامج الفترة الانتقالية بما يحتويه من تفكيك لكامل مفاصل التمكين (الاسلاموي) واجراء التشريعات الاجتماعية والاقتصادية اللازمة وعودة القوات النظامية والأمنية إلى واجباتها المهنية الأصلية تحت قيادة السلطة المدنية وإقامة المؤتمر الدستوري والنجاح في كل بنوده ، في هذه الحالة فإن عودة القوى والمفاهيم القديمة للسلطة ستصبح مستحيلة .. هذا هو سر اللهث خلف الانتخابات المبكرة ، هي استباق للوعي وعودته ..

هكذا الثورات العظيمة – وهي قليلة في التاريخ – تحف بها التحديات التي تماثلها في القوة والضخامة ، غير أنها راجحة الكفة بما تمثله من استجابة لنداءات تاريخية .. ثورة ديسمبر ٢٠١٨ ستقاوم التحديات وستمضي متمسكةً برئيس سلطتها الانتقالية ما دام مستجيباً لإرادتها في تنظيف البيت الداخلي (مجلس الوزراء ووظائف الدولة العليا) من كل من لا صلة له بالثورة ، صلة نضالية أو عضوية ، فلا يستقيم أن يرى المناضلون وأسر الشهداء رموز النظام الساقط أمامهم في شاشات التلفاز وزراء وسفراء على أجسادهم وجماجم أبنائهم وجروحهم الحية النازفة .. التمسك بالدكتور حمدوك سيكون بقدر تمسكه بالثورة وعودته إلى روحها ..
ثق بشعبك ، شبابه وثورته أكثر من غيره أيها الحمدوك ، فأنت لست مجرد سلطة تنفيذية (على علو كعبها) بل منحتك الوثيقة الدستورية كافة سلطات النظام الرئاسي ، فلتمض في طريق الثورة بصرامة واستقامة ، لا يصيبنك التردد من كثرة ” الروم ” من حولك ، سيوفهم خشبية .. لا تلجأ للتوازنات ولا تخضع للابتزاز من هنا أو هناك ، بوصلتك : الوطن ، الثورة ، ولجان المقاومة ..

محمد عتيق
[email protected]

تعليق واحد

  1. الاستاذ عتيق كل سنة وانت طيب. كل ما تكتبه ياسرني واجد فيه الموضوعية و الحرص علي نجاح الثورة لاستكمال مطلوباتها. يا ليت من بيده القرار يستفيد من هذه النصاءح ممن اصفه حكيم الفترة الانتقالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..