أهم الأخبار والمقالات

الشيوعي يتهم بقايا النظام السابق والقوى الخارجية بأحداث شرق السودان

دعا الحزب الشيوعي السوداني جميع مكونات المجتمع الرسمية والشعبية إلى تضافر الجهود لوقف الفتن القبلية التي إجتاحت بعض الولايات في الآونة الأخيرة .

واتهم الحزب في بيان له بقايا النظام السابق والقوى الخارجية بأنها وراء المآسي في شرق السودان .

وحذر الحزب من أن مايجري في البلاد في الغرب والشرق سيمتد الى مناطق أخرى مالم تقف قوى الثورة وتتحمل مسؤوليتها لمواجهة هذا المخطط الدموي وطالب الحزب القوات المسلحة والدعم السريع والشرطة بالقيام بدورها كاملا حماية للارواح ودرءا للفتن وتفويت الفرصة على المتربصين بأمن وسلامة البلاد.

كما دعا الحزب لجان المقاومة للعب دور فاعل تجاه هذه القضية ومنع تردي الأوضاع بالبلاد.

وطالب الحزب الادارات الاهلية بإحتواء العنف والعنف المضاد وعدم الاستجابة للمحرضين والاحتكام للقانون والأعراف وتفويت الفرصة على المتآمرين وإصلاح ذات البين والتعايش السلمي.

وشدد الحزب على ضرورة الإسراع في بناء مؤسسات السلطة المدنية وتعيين المجلس التشريعي والذي يعبر عن الشعب وثورته، والتعديل الوزاري الذي يتلائم ويتناغم مع مطالب الثوار كما عكسته مواكبهم في 30 يونيو لجهة أنها خطوة مهمة في طريق تدعيم المسيرة الثورية التي بدأت منذ 13 ديسمبر 2018م .

‫6 تعليقات

    1. كوز معفن وحاقد علي الحزب الشيوعي، الحزب الشيوعي مواقفه واضحة ومبدئية شوف ليك شغلة تانية غير الحزب الشيوعي.

  1. من تامر علي البشير مجموعة من الاسلامين والقوات الامنية مدعومة من دول اقليمية وعقب الثورة راي الجميع التحرك المريع لدولة عربية في الشرق لشراء زعماء القبائل وتحريضهم علي الدولة السودانية لو لا ستر الله وتدخل العالم لحدثت كارثة في السودان فالجارة مصر تريد رئيس غبي مثل عبود ينفذ اجندتها في السودان دون مقابل والامارات تريد رئيس احمق مثل البشير يعادي العالم لتكون الوسيط التجاري للصادر والوارد السوداني وهناك عملاء يبيعون السودان بثمن بخس لمن يشتري وسيعملون علي اشعال الفتن القبلية والاقتتال ويضعون كل العواقب لمنع تحقيق السلام في السودان اعتقد ان حمدوك استوعب انه في جحر ضباع جائعة ولا يدري من اين ياتي الهجوم من خونة الاحزاب ام العسكر فستعان بالامم المتحدة لعلها تستطيع اخراج السودان من متاهات العمالة والخيانة والفتن

  2. الامارات ..
    ديكتاتور اريتيرا وقنصليته في بورتسودان .. وتلمذة حمدوك واعتقاد بان الحفنة من ماجوري الكيزان التي هتفت ضده في كسلا هي تمثل كل البجا اللذين حاربو الانقاذ ثلاثة عقود وحوربو باشد من اهل دارفور لدرجة افقارهم وتجويعهم وتخطيط الكيزان بابدالهم بمسلمي اريتريا بتجنيسهم وتمكينهم في ولايات الشرق الثلاثة..ولكن الشرق التليد عصي علي الجميع وقريبا سوف يقول وداعا للسودان.

  3. بقايا النظام السابق امثال ترك الكوز واتباعه والقوى الخارجية بأنها وراء المآسي في شرق السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..