مقالات وآراء

اعترافات الكباشي !

* أثار اللقاء الذي جمع بعض الصحفيين والسياسيين بعضو مجلس السيادة الفريق (شمس الدين الكباشي) في منزل الاستاذ الصحفي (جمال عنقرة) بحي الحتانة بام درمان خلال عطلة عيد الاضحى المبارك وتظاهرات بعض شباب الحي ضد (الحاضرين)، ضجة كبرى واصبح الشاغل لجلسات الانس والسمر ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عده البعض انتهاكا للخصوصية وتعدياً على مناسبة اجتماعية ليس له ما يبرره، بينما اعتبرته الأغلبية اجتماعا للتآمر ضد ثورة ديسمبر من نوعية الحضور والخطب السياسية التي تخللته ضد الاوضاع القائمة في البلاد، خاصة مع انعدام الود بين غالبية الشباب وجنرالات المجلس العسكري السابق خاصة الفريق (الكباشي) الذي اعترف في مؤتمر صحفي بفضهم لاعتصام القيادة وما حدث فيه من وقائع جسيمة عبر عنها (الكباشى) في المؤتمر بعبارته الشهيرة (وحدس ما حدس) ــ حدث ما حدث ــ التي صارت محل سخرية الجميع ومضرب المثل لكثير من الوقائع والأحداث !!
* لا اريد تناول ما حدث في واقعة (الحتانة) فلقد قيل فيها الكثير من هذا الجانب او ذاك، ولكنني اود التوقف عند الانتقادات الحادة التي وجهها (الكباشي) خلال اللقاء أو الاجتماع للأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعانى منها المواطنون، قائلا انه يخجل من كونه احد المسؤولين، كما تحدث عن الاوضاع الامنية السيئة في اشارة لكثير من الاحداث المأساوية التي وقعت في دارفور وبعض المناطق الأخرى وقتل واصيب فيها المئات، وابدى تخوفه من انزلاق البلاد نحو الفوضى، كما ذكر أن الثورة لم تحدث أي تغيير وان كل ما حدث هو مغادرة النظام السابق فقط!
* قبل ايام من عطلة عيد الأضحى، تحدث نائب رئيس المجلس السيادي الفريق أول (حميدتى) تقريبا بنفس العبارات قائلا بأنهم فشلوا في إدارة وضبط البلاد، وتحدث عن احتجازهم لشحنة من الذهب ولكنهم فوجئوا بخروجها عبر مطار الخرطوم رغما عنهم، ولا ادري لمن يريد توجيه الاتهامات في هذا الخروج او التهريب فهو ثاني أكبر مسؤول في الدولة وصاحب النفوذ القوى ورئيس اللجنة الاقتصادية، إلا إذا كان المقصود هو المسؤول الأول في البلاد (الفريق أول عبد الفتاح البرهان)، أو حاكما ثالثا أقوى نفوذا من الاثنين يرتدى طاقية الإخفاء لا يدرى عنه أحد شيئا!
* لا احد يستطيع ان يجادل الفريق اول (حميدتى) والفريق الكباشى في سوء الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد، وان الشعب يعانى من ضيق شديد، وتضخم غير مسبوق وانهيار قيمة الجنيه وارتفاع فاحش للأسعار، بالإضافة الى هشاشة الاوضاع الأمنية في دارفور وجبال النوبة وغيرهما، بل في عاصمة البلاد التي تشهد من حين لآخر جرائم سطو مسلح وكسر للمنازل عمليات نهب في وضح النهار بدون ان يعترضها احد، أو تعثر الشرطة على المجرمين!
* ولكن أن يخاطب الفريقان الناس وكأنهما مواطنان عاديان يوجهان رسالة الى المسؤولين يشكوان فيها حالة البؤس التي يعيشها الشعب، أو صحفيان يتوجهان بالسؤال الى المسؤولين في انتظار الاجابة، فهو ما يدعو للحيرة والاندهاش والجدال، فإذا كان الفريقان المحترمان وهما عضوان في مجلس السيادة أعلى سلطة في البلاد، والجنرالان الكبيران اللذان يديران مع بقية جنرالات مجلس السيادة الثلاثة دفة القوات النظامية حسب الوثيقة الدستورية التي اختصتهم بهذه السلطة المطلقة وهي المسؤولة عن امن البلاد، بالإضافة الى احتكارها للثروة وعددا كبيرا من الشركات والاستثمارات الضخمة، بل إن أحدهما يتحكم لوحده في جيش كامل بكل قواته وعدته وعتاده، ويرأس أعلى سلطة اقتصادية في البلاد وهو الآمر الناهي في كل شيء، كما انهما المسؤولان المباشران عن ملف السلام يعترفان على رؤوس الاشهاد بأنهم فشلوا في إدارة البلاد، لدرجة ان الفريق (الكباشي) لا يتردد في القول بأنه يخجل من كونه مسؤولا في الدولة، وأن الثورة لم تحدث أي تغيير غير إزاحة قادة النظام، فما الذي يبقيهما في السلطة حتى الآن، ولماذا لا يتنحيان مع بقية المسؤولين عن الفشل، ويتركان المسؤولية لمن يستطيع انقاذ البلاد من الفشل وحماية الامن والتقدم بالثورة الى الامام؟!
* لن يفيدنا خجلكم بشيء أيها الفريق الكباشى، ولكن أن ترحلوا كما رحل غيركم .. فترتاحون منا ونرتاح منكم، إلا إذا كنتم تريدون لنا المزيد من الفشل والانزلاق في الفوضى التي تبشروننا بها !
الجريدة

 

‫7 تعليقات

  1. والله اتلوّم كان قال الكلام دة نحن يطرشنا بس نحن شايفنو بينفس في اللساتك بتاعة الثورة ونحن طبعا زي العندنا قنبور

  2. شكرا يااستاذ كلام جميل ومباشر لمن يصرحون عن الوضع الاقتصادي وهم في اعلي هرم السلطة. ولطالما الكباشي يصرح وهو المسئول عن الدولة فايستقيل غدا. ولكن كل ذلك ماهو الا انه يدعو سندنة والجمهور لكي ينقضوعلي السلطة؟ وهيهات؟ فكيف لا يكون ماساوي ان تمتلك سيارة ـلكسس- فارحة وتتجول بدعوات في بيوت الكيزان والشعب يغرق في الشوارع وكوراث الامطار وانت مسئول عن كل ذلك؟ ياكباشي لاقدر الله وحدث شئ -انقلاب مثلا- تاكد اكثر انسان يكون مفصود انت لاغير؟ الشعب من صغيرهم وكبيرهم يكرهك لحد الموت ليس لانك نوباي ؟ فااخونا النوبة ناس طيين وامينين وموثوق بهم وقدر حالهم وعلاقةم جميلة في كل السودان وكلنا سودانيين وسود وعبيد عند اللله ؟ اما انت ياتربية الكيزان عكرت صفو كل من شاهدك-حدس ما حدس؟ وستظل منبوذ وحتي الصغار وانت شاهدت ذلك من شفع الحتانة لانهم يعرفونك جيدا-ونعرفها جيد -مقولة شيخك الفحم؟ كباشي ياكداب الثورة بدت ياداب.ـ كباشي ياكداب منو الفض الاعتصامـ.كباشي ياكداب بيوت الكيزان شؤؤم وخراب وفساد-.كباشي ياكداب الشوارع لن تخون وان سالت دمائنا لحدي الرقاب؟؟؟؟ شكرا اسود الحتانة الشفع؟؟؟؟؟

  3. شكرا يااستاذ كلام جميل ومباشر لمن يصرحون عن الوضع الاقتصادي وهم في اعلي هرم السلطة. ولطالما الكباشي يصرح وهو المسئول عن الدولة فايستقيل غدا. ولكن كل ذلك ماهو الا انه يدعو سندنة والجمهور لكي ينقضوعلي السلطة؟ وهيهات؟ فكيف لا يكون ماساوي ان تمتلك سيارة ـلكسس- فارحة وتتجول بدعوات في بيوت الكيزان والشعب يغرق في الشوارع وكوراث الامطار وانت مسئول عن كل ذلك؟ ياكباشي لاقدر الله وحدث شئ -انقلاب مثلا- تاكد اكثر انسان يكون مفصود انت لاغير؟ الشعب من صغيرهم وكبيرهم يكرهك لحد الموت ليس لانك نوباي ؟ فااخونا النوبة ناس طيين وامينين وموثوق بهم وقدر حالهم وعلاقةم جميلة في كل السودان وكلنا سودانيين وسود وعبيد عند الله ؟ اما انت ياتربية الكيزان عكرت صفو كل من شاهدك-حدس ما حدس؟ وستظل منبوذ وحتي الصغار وانت شاهدت ذلك من شفع الحتانة لانهم يعرفونك جيدا-ونعرفها جيد -مقولة شيخك الفحم؟ كباشي ياكداب الثورة بدت ياداب.ـ كباشي ياكداب منو الفض الاعتصامـ.كباشي ياكداب بيوت الكيزان شؤؤم وخراب وفساد-.كباشي ياكداب الشوارع لن تخون وان سالت دمائنا لحدي الرقاب؟؟؟؟ شكرا اسود الحتانة الشفع؟؟؟؟؟

  4. راجت ثقافة فى السودان خلال الأونة الأخيرة بأن تنسب كل أفعالنا للمجهول وصارت لدينا قدرة فائقة في إخفاء الحقائق حتى أن الجنرال الأمريكى ( قريشن) أتهم أحد مسئولى الإنقاذ بأنه يكذب كما يتنفس وان الحقيقة الوحيدة في السودان هى فى ( جريان النيل شمالا) يا لها من مصيبة ألا أحد يتحمل المسئولية ويتحزم لمواجهة الحقائق كما هى وصلنا لدرجة أن يتقبل الشعب العبارات التى لا معنى لها فأصبحت المجاعة بقدرة قادر ( فجوة غذائية) وأصبحت الكويرا اللعينة ( أسهالات معوية) هذا الإستسهال هو الذى قاد السودان إلى الخراب فقبلنا كذبة بلقاء فى حكاية ( فى كوبر حبيسا وفى القصر رئيسا) مجتمعنا خلافا للمجتمعات الإنسانية الأخرى لا يستنكف الكذب وجعل له أدبا خاصا به فمثلا عند بعض القوميات في السودان مسموح الكذب فيها بمقولة تعيسة هى أن ( تتزوج المرأة بالكضب وتمسكها بالصاح). صحافتنا تسود طياتها الكذب مثلما كان يفعل السيد ( يتزاك) فضل الله وفى برنامجه التليفزيونى الذى وأدته إرادة الشعب الغلابة حيث أورد أن غزلانا قدمت أنفسها للمجاهدين نصرة لحوبة الدين في السودان وتخيلت في نفسى أنها طلبت من المجاهدين أن يجعلوها مناصيص وشية جمر بشطة حبشية. عندما يلقى مسؤولونا اللوم على مجهولين فهم بذلك شركاء فى الجريمة رضينا أم أبينا لماذا لا تفتح بلاغات في مواجهة من تدور حولهم الشبهات لتبرئتهم بالدرجة الأولى إذا أحسنا الظن أو لمعاقبتهم لو كانوا مستحقين للعقوبة. ما من خصلة بشرية خصها الله باللعن غير الكذب بل هو مواز للكفر فى أسوأ مراتبه للأسف الشديد مسؤولو السودان صار الكذب لهم ديدنا لا يحترمون الشعب ولا يحسنون الظن به فكلما تنمقت كلماتهم كلما أخفوا وراءها ستارا من الكذب المقيت. ظن بعض البلهاء أن الرئيس الأمريكى الاسبق كلينتون تعرض لذلك الذل والهوان بسبب علاقاته خارج إطار الزوجية والحقيقة أنه لقى ذلك جراء حنثه باليمين وكذب على شعبه فأذاقه الكونجرس الويل حتى أنه بكى مستميحا زوجته وشعبه. تخيلوا أنبياءنا الكذبة في السودان يقول أحدهم أنه رأى في المنام عمرا البشير ونافع ممسكين بجلباب النبى محمد عليه السلام والقوم صرعى في نشوة كذوبة في بلوغ أشقيائنا ذلك المقام المحمود… نعمل ايه يا دكتور..

  5. هذا الهطله اللذي وجد نفسه في هرم السلطه دون اَي مؤهلات علميه واخلاقيه كحال زميله تاجر الإبل دخلا لعبه اكبر من هما وكانت نتيجتها توريطهم في فض الاعتصام ( حيث تلاقت مصلحه الكيزان مع مصلحه عدوتهم الامارات) وكل اللذي يفعلانه الان هو إبطاء عجله الثوره هروبا من نتيجه تحقيق فض الاعتصام وكسب مزيدا من الزمن لتجهيز أكباش الفداء وتجهيز ( مخارجه بي حصانه مدي الحياه) من الملاحقة القانونيه
    كلهم عار علي جيش الزئبق وعبد الماجد وعبد الوهاب والبنا ومصطفي جيش وقائمه ذهبية من رجال السودان العظام انهم مازرعه الهالك الترابي في هذه البلاد منذ ٨٩ وهذا حصاده
    انهم بلا رجوله ولا نخوه ولا اخلاق ولاتربيه
    حسن الترابي
    لعنه الله عليك

  6. نقد المسئولين لواقع معين هم مسئولين عنه سنة انقاذية و كم شهدنا البشير نفسه يمارس مثل هذا النقد الاستهبالى التمويهى ونذكر كلنا قوله الشهير : نحن يا جماعة ينقتل بعض لأتفه الاسباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..