أخبار السياسة الدولية

ماكرون يزور لبنان للقاء القادة السياسيين

يزور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس، لبنان للقاء “كافة الأفرقاء السياسيين”، بعد الانفجار الذي هز العاصمة بيروت وأسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية لوكالة فرانس برس.

ويلتقي ماكرون نظيره اللبناني، ميشال عون، ورئيس الوزراء، حسان دياب، في وقت أعربت فيه فرنسا عن تضامنها مع لبنان، وأرسلت معدات وأفرادا لمساعدة السلطات اللبنانية، وفق ما أكد الإليزيه.

والأربعاء، سيجمع رئيس الحكومة الفرنسي، جان كاستيكس، الوزراء الأساسيين المعنيين من أجل “تنسيق كل المساعدات ومواد الإغاثة التي سنرسلها” إلى بيروت.

من جهته، أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، أن “ثلاث طائرات تغادر الأربعاء إلى بيروت، واحدة من مارسيليا محملة بفرق عاملين طبيين جاهزين للعمل على الفور، واثنتان من رواسي بمعدات زنتها 25 طنا، وبفرق أمنية من وزارة الداخلية”.

ويفترض أن تقلع الطائرتان من مطار رواسي قرب باريس منتصف النهار لتصلا لبنان بعد الظهر.

في مارسيليا، أرسلت إدارة الإطفاء معدات إغاثة عاجلة وفريقا طبيا يضم: 4 أطباء طوارئ، 3 ممرضين، وإطفائيان إلى لبنان.

وتوجهوا إلى لبنان على متن طائرة خاصة وضعت تحت تصرفهم من جانب المدير التنفيذي لشركة “سي إم ايه – سي جي أم” للنقل البحري رودولف سعادة وهو من أصل لبناني، كما أوضح المكتب الإعلامي.

وقال جان-ايف لودريان بعد اتصال مع نظيره اللبناني شربل وهبة “في المحن يقف الأصدقاء إلى جانب بعضهم بعضا، ونحن إلى جانبكم”.

وأعلن لودريان أيضا أن فرنسا ستقوم “بمبادرات إضافية في الأيام المقبلة” بهدف تحريك مساعدة دولية ضرورية لا سيما على المستوى الأوروبي، لتقديم دعم فوري للبنان.

وأسفر انفجاران ضخمان في مرفأ بيروت، الثلاثاء، عن مقتل 100 شخص على الأقل، وآلاف الجرحى، وتشريد مئات الآلاف. وخلفا مشاهد من الدمار والهلع في العاصمة اللبنانية التي أعلنت “مدينة منكوبة”.

وقالت السلطات اللبنانية إن الانفجار نجم عن 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة في المرفأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..