أخبار السياسة الدولية

في قلب المستشفى.. أطباء ومرضى بمواجهة “جحيم انفجار بيروت”

تتوالى القصص المروعة التي عاشها أبناء العاصمة اللبنانية بيروت، بعد الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ المدينة، الثلاثاء، والتي رصدت “سكاي نيوز عربية” بعضها، وتحديدا تلك التي مر بها العاملون والمرضى في مستشفى القديس جاورجيوس.

وفي مستشفى القديس جاورجيوس، الذي لا يبعد كثيرا عن مرفأ بيروت، تحول المشهد من تطبيب ومساعدة المرضى، إلى محاولات مستميتة لإنقاذ الجرحى وإخراج القتلى.

وفي التفاصيل، قتلت 4 ممرضات كن يقدم يد العون للمرضى الذين يرقدون في المستشفى، الذين قتل منهم أيضا 3.

وإلى جانب ذلك، كانت حصيلة الجرحى ثقيلة، إذ أصيب أكثر من 100 شخص.

وأظهرت مقاطع فيديو، الوضع الكارثي في المستشفى، إذ غطت بقع الدماء الأرض، وتحطمت النوافذ وانهارت الأسقف.

وأخرجت هذه الخسائر المستشفى عن الخدمة، لا سيما أن المبنى أصبح آيلا للسقوط، مما أجبر الإدارة على نقل المرضى إلى مستشفى ميداني تم تشييده، ومن بينهم 19 مريضا بفيروس كورونا.

وشكلت عملية إخلاء الجرحى الـ330 أخد أصعب المهام على طاقم المستشفى، بحسب ما قال مدير المستشفى عيد عازار، لـ”سكاي نيوز عربية”.

وأضاف غازار أن المستشفى خرج عن الخدمة “من اللحظة الأولى للانفجار”، مؤكدا أن كل غرفه تضررت من الكارثة.

وألحق الانفجار الضخم، الناجم عن مادة نيترات الأمونيوم شديدة الانفجار، أضرارا بالغة بنصف مباني العاصمة اللبنانية، التي لم تشهد مثله من قبل.

وارتفعت حصيلة الضحايا إلى 135 قتيلا وأكثر من 4 آلاف جريح، بحسب وزير الصحة اللباني، حمد حسن، الذي تحدث عن عدد المفقودين يوازي عدد القتلى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..