مقالات سياسية

إنفجارات بيروت وسياسات الكوارث في السودان

إسماعيل آدم محمد زين

مراجعات

ما حدث اليوم في بيروت يجب أن يُحرك المسؤلين في كل مكان، خاصة من يتولون أمر الكوارث و إدارتها و في كافة مراحلها- بدءاً من الدراسات و البحوث إلي التنبؤ بها و معالجاتها و إدارتها. 

لا بد من تقديم التعازي للبنان و السعي لتقديم ما يمكن من عون و مساندة، فقد تعرضت لبنان لكوارث كثيرة.نسأل الله أن يُخفف عنهم.

إنفجار بيروت أو الانفجارات التي حدثت نتيجة تخزين حوالي3000 طن من سماد نيترات الأمونيوم وهي مادةصناعية مزدوجة الاستخدامات،إذ تستخدمكذلك في صناعة المتفجرات وهو يُذكرنا بانفجار مدينة أوكلاهوما في ولايات أميركا المتحدات الذي قام به ماك فيث كرد فعل علي مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI وما إرتكبوه في حقه- حسب زعمه ! لقد إستخدم حوالي 4 طن فقط من هذه المادة ! وقارنوا حجم الانفجار! لقد وصفه أحدالخبراء الأمريكان بأنه بحجم قنبلة ذرية صغيرة ! وقد أحدث زلزالاً بلغ 3.3 درجة علي مقياس ريختر ! وصف آخرون ما حدث بأنه مماثل لانفجار قنبلة هيروشيما و نجزاكي في اليابان مع نهاية الحرب العالمية الثانية –شوارع كاملة مًسحت !لقد قُدر الانفجار بحوالي 1 كيلو طن !

يرجح أحد الخبراء بوجود مواد متفجرة أخري و ربما ألعاب نارية أو قنابل مهربة! وكل ذلك يشي عم إهمال كبير كما وصفه السيد حسن نصر الله. إذ قال كيف تترك هذه المواد الخطرة لمدة 6 أعوام ؟ وهو أمر مؤسف .

وعلي كل حال علينا النظر و إعادته في أمر سياسات الكوارث في السودان ،علي النحو التالي:

الدراسات و البحوث:

يجب أن يعكف الخبراء و الباحثون في المؤسسات المختلفة علي دراسة الكوارث و أنواعها مع تصنيفها- فهي قد تكون من فعل الطبيعة أو من أفعال البشر مثلما حدث في بيروت ! أما الكوارث الطبيعية أو النوازل منها السيول والأوبئة مثل الكورونا! وهي كارثة نواجهها الآن و قد نبه علماء أمريكان علي كارثة مماثلة و لم يجدوا من يستمع إليهم !

إنفجار بيروت من فعل البشر – إهمالاً ، جهلاً أو عمداً.من فعل عدو أو صديق جاهل! لذلك علينا معرفة كل ما يمكن أن يتسبب في كارثة مماثلة للحد من آثارها إذا ما حدثت .

توجد مواد صناعية تُستخدم في أكثر من مجال مثل نترات الأمونيوم –فهي سماد جيد و كذلك تستخدم في صناعة المتفجرات أو تتحول هي إلي مادة متفجرة بتعريضها للإشتعال!

أيضاً وقود الطائرات و مع أنه أقل خطراً من وقود السيارات إلا أن تخزينه بكميات كبيرة يشكل خطراً علي المطار –لذلك علينا تخزينه بعيداً عن مواقع إستخدامه مهما كلف. نجد الآن خزانات كبيرة لوقود الطائرات وهي قريبة من المواقع السكنية و العسكرية و المخاطر ماثلة ،لا بد من توخي الحذر و ترحيلها بعيداً ومد خطوط لنقله بشكل آمن إلي الطائرات و وضع بلوف آلية و أخري يدوية علي مسافات معقولة تقليلا للمخاطر.

في بيروت تم تدمير صوامع الغلال و بذلك أضحت الكارثة مزدوجة و من هنا علينا النظر في تحديد مواقع تخزين الغلال حتي لا نواجه بكوارث في الطعام و الخبز. من المعروف بأن نقل الحبوب مثل الذرة بالهواء ينتج مواد شديدة الاشتعال و قد تسببت في حدوث أنفجارات في بعض الدول.

علينا كذلك إعادة النظر في مواقع القوات المسلحة بالعاصمة فقد ثبت بأن وجودها داخل المدينة يشكل خطراً عليها و علي المواطنين – فقد سبق أن حدث إنفجار بسلاح الأسلحة أصاب بعض الناس بالعله و أودي بحياة شاب في حي العمارات بالخرطوم قبل سنوات. إن الجيش شأن قومي يهم الجميع و في الدول المتطورة يديره المدنيون كما هو الحال في أميركا.إذ نجد وزير الدفاع رجل مدني كما أن الرئيس مدني. علينا أن نحدد لها مواقع آمنة بعيداً عن المدن و عليها أن تؤمنها بشكل جيد، فان لم تقدر علي حماية مقارها فلا فائدة منها.و قد يذكر البعض حديث أحد كبار الصباط في ورشة عمل حول الخريطة الموجهة للخرطوم عندما إقترح أحدهم ضرورة نقل مقار القوات المسلحة من داخل العاصمة، أنبري له الضابط غاضباً بأنهم يعرضونها للضرب خارج المدينة!  

الأدوية و المحاليل الطبية مثل المعقمات الكحولية قد تتسبب في حرائق- لذلك يلزمنا التحوط و تخزينها بعيداً عن بقية الأدوية ، مع تزويد مواقع التخزين بطفايات الحريق المناسبة. فقد حدث أنفجار في كلية الصيدلة قبل سنوات.

علينا الاستفادة من هذه التجارب وهو يعتبر من الدراسات التاريخية المفيدة. عبرة و عظة ! و تظل البحوث العلمية قيد النظر – بحوث المواد ، بحوث الحرائق (ذاتية و من صنع الانسان) و الانفجارات ،بحوث وسائل و مواد الاطفاء إلخ. المعدات و الآليات. أماكن الاخلاء و مواقع تشييد المشافي و الاسعاف. لا بد من تحديدها و إجراء التجارب و التمارين علي كافة المستويات للاخلاء –لمعرفة التصرف و السلوك الصحيح و السليم.

الانذار المبكر:

مرحلة وثيقة الصلة بالدراسات و البحوث، إذ تلزم معرفة أنواع الكوارث و طبيعتها مع عقابيلها حتي تسهل إدارتها إذا ما نزلت و التنبؤ بها قبل وقوعها –إذ العمل بغير علم لا يكون ! 

إدارة الكوارث:

عمل جمعي تشترك فيه جهات شتي مثل الدفاع المدني ، المشافي و الاسعاف( الاسعاف القومي مهم لتجميع الموارد و حسن إدارتها . أسطول الاسعاف من عربات إلي طائرات و ربما دراجات و مواتر و حتي الرقشات قد تكون مفيدة للحركة مع إنسداد الطرق وحين تصبح حركة السيارات مستحيلة و غير آمنة.

علينا دراسة إنشاء مجموعة سودانية للتعامل مع مختلف أنواع الكوارث للعمل داخل البلاد و خارجها.علينا أن نشارك العالم مآسيه و نخفف من جراحاته. و بذلك لا نخدم الآخرين ، بل نخدم أنفسنا ! 

كما يجب حصر الكوادر العاملة في مجال الكوارث و تدريبهم من وقت لآخر و إرسالهم لكل مكان – للصديق و للعدو ،ربما يصبح صديقاً يوماً ما. يجب كذلك حصر معدات و آليات إدارة الكوارث. وتخزينها في مواقع آمنة.

من المهم أيضاً معرفة طرق تقييم الخسائر المادية و البشريحة لتحديد حجم التدخل المطلوب. لذلك من المهم المحافظة علي سجلات الاحصاء و حفظها في مواقع آمنة مع إعداد الدعم إن صحت الترجمة لمصطلح باك أب Backup .    

   إسماعيل آدم محمد زين
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..