المنوعات

بالمكانس والحجارة.. طرد محافظ بيروت من أحد أحياء العاصمة

تعرّض محافظ بيروت، مروان عبود، السبت، للطرد من قبل ناشطين لبنانيين، وذلك خلال تفقده لأعمال رفع الأنقاض في منطقة مار مخايل بالعاصمة اللبنانية.

ورشق الناشطون عبود بعبوات مياه وحجارة ومكانس، بينما كان يقوم بجولة تفقدية لأحياء في بيروت التي شهدت الثلاثاء انفجارا ضخما.

وأظهر فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، هجوم الناشطين على عبود، خلال مروره بسيارته في الموقع المذكور.

وكان عبود قد وجه كتابين الى قيادة شرطة بيروت في قوى الأمن الداخلي طلب بموجبهما اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتخفيف حركة مرور السيارات ضمن المنطقة المنكوبة وعدم السماح للأفراد بالتواجد بطريقة عشوائية وغير منتظمة وذلك حفاظا على السلامة العامة.

كما طلب المحافظ منع مرور السيارات والمشاة ضمن شارع غورو، باستثناء قاطني الأبنية الموجودة ضمن الشارع وكافة الفرق الهندسية ومتعهدي أعمال إزالة الردميات والترميم، وذلك بسبب وجود عدة أبنية متصدعة تشكّل خطرا على السلامة العامة.

من جهتها، قالت وزارة الصحة اللبنانية، السبت، إن 60 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت الذي وقع الثلاثاء الماضي.

وتجري الأجهزة القضائية اللبنانية تحقيقا في الانفجار الذي قالت السلطات إنه ناجم عن تخزين كمية ضخمة من مادة نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت منذ 6 سنوات.

وتسبّب انفجار بيروت بتشريد نحو 300 ألف شخص من سكان العاصمة ممن تصدّعت منازلهم أو تضررت بشدة، بينهم 100 ألف طفل وفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..