أخبار السودان

بعد عمليات سلب وتهديد المارة.. حملة لإزالة الظواهر السالبة حول “المسجد الكبير” بالخرطوم

الخرطوم: الراكوبة

نفذت شرطة ولاية الخرطوم يوم السبت، حملة لإزالة الظواهر السالبة حول المسجد الكبير بالخرطوم بمشاركة قواتها المختلفة.

وقدا الحملة بقيادة مدير دائرة الجنايات بشرطة الولاية اللواء عيسى اّدم ، واللواء شرطة عبدالرؤوف الضو محمد مدير دائرة الشؤون العامة، واللواء شرطة يوسف علي محمد مدير دائرةالطوارئ والعمليات، وعدد من كبار الضباط وضباط الصف والجنود وبتنسيق مع وزارة الإرشاد والاوقاف ووزارة الرعاية الاجتماعية.

وتم خلال الحملة التحفظ على عدد (190) متشرد ومتسول وبعض كبار السن بغية فرزهم وتحويلهم لدوائر الاختصاص بمتابعة وتنسيق مع الرعاية الاجتماعية ومنظمة بت مكلي الخيرية المهتمة بالمتشردين، كما تم تحويل مريضاً من بين المتشردين يعاني من جروح السكري لمستشفي الشرطة حيث كان يتخذ باحة المسجد سكنا له.

وتجئ الحملة بعد تعدد الشكاوى بشأن المسجد وتحوله لمخبأ ووكر يحتمي بداخله المشردين، وانتشرت حوله الظواهر السالبة من تعاطي الخمور والمخدرات هناك وانتشار الرزيلة  فضلاً عن عمليات السلب والنهب وتهديد للمارة.

وكان المسجد مغلقا احترازيا منعا لتفشي وانتشار فيروس كورونا، وفق وكالة السودان للأنباء.

وشارك في الحملة وزير الارشاد والشئوون الدينية نصر الدين مفرح، ورئيس منظمة بت مكلي الخيرية د. لبنى على ، ولجنة المسجد والصائغ خالد الخانجي تبيدي نائب شيخ الصاغة وعدد من الصاغة بعمارة الذهب المجاورة للمسجد ولجنة المسجد .
وثمن وزير الإرشاد والشؤون الدينية دور الشرطة الريادي في إزالة الظواهر السالبة، وامن على قرار مدير الجنايات بشرطة ولاية الخرطوم القاضي بإقامة نقطة تامين ثابته لحراسة المسجد، ومنع تكرار مثل هذه الظواهر ثانية، ووعد بتذليل كل العقبات وتوفير الاحتياجات اللازمة لها.

وفيما يخص الصيانة فقد وعد بطرح عطاء تتنافس فيه الجهات المختصة ليتم اختيار افضلها لتتم عملية الصيانة اللازمة والفورية للمسجد وذلك بالتنسيق مع الاثار لان المسجد يتبع للأثار ويعود تاريخه للعام 1864م منذ عهد الملك فاروق.

كما تعهد بإعادة المسجد لسيرته الاولى وتاهيل مكتبته بالتنسيق مع الصاغة الذين ابدوا استعدادا لتقديم العون اللازم وتوفير الفرش وكل مستلزمات الصيانة.

الجدير بالذكر ان الحملة وجدت ارتياحآ كبيرآ وسط اصحاب المحلات التجارية المجاورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..