أخبار السودان

بريطانيا تطلب من سفارتها بالخرطوم التحري عن أماكن احتجاز تابعة للدعم السريع تعتقل فيها مدنيين

علمت مونتي كاروو ان وزارة الخارجية البريطانية طلبت من سفارتها بالخرطوم التحقق من صحة تقارير صحفية تقول إن الاستخبارات التابعة لقوات “الدعم السريع” في السودان تنفذ حملات اعتقال واخفاء قسري ضد ناشطين وتجار دون مسوغ قانوني.

ونشرت وكالة #مونتي_كاروو الاخبارية الاسبوع الماضي على صفحتها بالفيس بوك، أن استخبارات الدعم السريع اعتقلت الناشط في قبيلة الرزيقات ورئيس الجبهة الشعبية المتحدة أسامة محمد الحسن واقتادته الى احدى مقراتها بحي المنشية بالخرطوم.

كما اعتقلت عضو اللجنة التنسيقية العليا لقبيلة المحاميد بالسودان وتاجر المواشي عيسى جودة بعبوش وهو من مواطني الجنينة على مرحلتين حيث اعتقلته استخبارات الدعم السريع لمدة 15 يوماً في معتقلاتها قبل ان تسلمه للشرطة والتي مكث في حراساتها لمدة 15 يوم وأفرج عنه بالضمان بعد إكمال إجراءاتها بواسطة النيابة.

لكن قوة من الدعم السريع اقتحمت على متن سيارة مدججة بالسلاح وحافلة صغيرة القسم الشمالي واقتادت عيسى جودة الى جهة غير معلومة ولم تتوفر أي معلومات عن مكان وظروف اعتقاله

وفي وقت سابق اعتقلت استخبارات الدعم السريع التاجر الهندي كونيل العامل في مجال استيراد قطع الغيار والمعدات الزراعية من الهند والذي تعود أصوله الى مدينة الدامر ويمارس نشاطه التجاري بامدرمان.

ولايعرف حتى الآن المسوغ القانوني الذي يسمح لاستخبارات الدعم السريع بإلقاء القبض على مدنيين باستعمال القوة المسلحة واحتجاز المعتقلين في ظروف غير معلومة وفي أماكن لا يمكن الوصول إليها بواسطة ذويهم في تغول واضح على سلطات وصلاحيات النيابة العامة وهو ما يعيد للأذهان ممارسات جهاز الأمن والمخابرات في العهد السابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..