أهم الأخبار والمقالات

مذكرة تفسيرية لمقالي السابق بعنوان “دلالات ما حدث في منزل الصحفي جمال عنقرة”

حسن الجزولي
أولاً:ـ  ليست واقعة الحتانة بمثابة حدث عابر والسلام، حيث تداخلت فيها عدة عوامل جعلت منها قضية سياسية بالغة الأهمية كونها ترتبط بالنشاط المحموم لأعداء الثورة المتربصين بها من بقايا النظام المخلوع.
ثانياً:ـ  ارتباط الواقعة بسيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي ليس لأي اعتبارات شخصية سوى أنه يمثل رأس الدولة على طول السنوات التي مثل فيها رجال من مختلف الطيف السياسي كرأس للدولة تاريخياً، ولم نسمع بأي أحد منهم قد تجاوز صلاحياته الممنوحة له دستورياً وعرفياً باعتبار وظيفته السياسية هي تشريفية وحسب، حيث من المفترض أن يحذو حذوهم سيادة الفريق أول كباشي باعتباره  عضو المجلس السيادي إضافة للموقع الحساس الذي منح له بشكل أو آخر كنائب للوفد المفاوض في محادثات السلام بجوبا.
ثالثاً:ـ  ليس بخافي عن أحد بأن وضع سيادته أصبح حساساً نتيجة ارتباط شخصيته بحادث فض الاعتصام بالقيادة العامة والذي يعتبر أحد أبشع  الحوادث السياسية في تاريخ السودانيين، حيث ترك أثاراً لن تزول بين ليلة وضحاها في أذهان السودانيين وشبابابهم وكنداكاتهم  على وجه الخصوص الذين واللاتي يحسون بطعم “الغبن” ” والاحباط” ومرارة العلقم الذي تجرعوه كون أن  إجراءات الكشف عن الجناة ما تزال تراوح مكانها طيلة هذه الفترة.
رابعاً:ـ  أن كل من مجلس السيادة والقوات المسلحة السودانية قد أدانتا واستنكرتا  الهجوم على الكباشي باعتباره يمثل عضوية السيادي وكرتبة عسكرية رفيعة. فيما أكّدت الأخيرة احتفاظها بحقها القانوني في مُقاضاة كل من أساء إليه.
خامساً:ـ  ما توصل إليه شباب تنسيقية كرري والحتانة بخصوص ما وقع داخل منزل الصحفي جمال عنقرة، لم يكن بفعل تكهن عرافة ما أو إجتهادات لضاربة رمل بدوية، بقدرما ما كان أمراً مرتبطعاً بقرائن الأحوار، حيث  كشفت كثير من لجان المقاومة في بعض الأحياء بالعاصمة والمدن وقائع شبيهة بالذي جرى بمنزل الحتانة.
سادساً:ـ  يظل لب القضية  وزبدتها الأساسية المتعلقة بالسؤال الجوهري حول هذا الأمر، هو هل ما كان يتم من نشاط داخل المنزل المشار إليه بمثابة “إجتماع فوق العادة” أم ” دعوة لغداء إجتماعي بحت؟، هذا بغض النظر عن ما إن كانت هناك صلةة قرابة بين صاحب المنزل مع سعادة الكباشي  حيث وضح أن المدافعين عن (دعوة ) صاحب المنزل يحاولون إغراق الوقائع في جب “قلة أدب شفع الحتانة” و” وتبرير تواجد الكباشي في المنزل المعني بحكم القرابة، وبنكران أن هذا لم يكن متواجداً وذاك زار المنزل من باب النساء كقريب وخرج دون أن يراه أحد ما.
حتى أورد الزميل الصحفي والاعلامي  عادل سيد احد الحقيقة ناصعة دون زيادة أو نقصان، فكان مقامه هنا كمقام  “جهيزة” عند العرب والتي قطعت  قول كل خطيب. حين أورد سيد احمد بعد بعض التوضيحات، خاصة فيما يتعلق بموقفه الشخصي من الانحياز التام لجيش الثوار بأن:ـ
1ـ “الأُستاذ جمال عنقره  وجه دعوة للإعلاميين فحضر إليه رؤساء تحرير ومدراء فضائيات وكُتاب من كافة الطيف الصحفي”.
2ـ “كانت الجلسة بحضور الفريق أول شمس الدين كباشي، عضو مجلس السيادة.”.
3ـ “عند بداية المنتدى، قدمني مديرها الصحفي، علم الدين، لأبتدر النقاش”
الأمر الذي ينفي بتاتاً بأن  طبيعة الدعوة في منزل عنقرة إنما كانت “وليمة غداء” بعد أن من الله عليه بالشفاء. وهو ما كان يصر عليه عنقره إضافة لما كان قد كشفه بيان تنسيقية لجان مقاومة كرري بمجافاة عنقرة  للحقيقة عندما سألوه  كمضيف عن طبيعة ما يجري بمنزله فقال إنه اجتماع ” لمناقشة بعض المشاكل لمعاش الناس”. مؤكدين أنه لم يتم أي “خرق لخصوصية الاجتماع الا بعد سؤال صاحب المنزل” للمرة الثانية فتراجع  وأنكر أمر الاجتماع عند وصول الثوار بهتافاتهم، وقال بأن “الزيارة اسرية”.
وبعد
إذن كان اجتماعاً  ولم يكن دعوة اجتماعية لغداء. وأن عادل سيد احمد “جاب الزيت” عندما أشار إلى “المنتدى”.
هذا ما لزم توضيحه وليكن هذا بمثابة ملحق ومذكرة تفسيرية لمقالنا السابق حول الموضوع، والشكر والتقدير للزميل عادل سيد احمد الذي وضع النقاط فوق الأحرف وهو يمارس مهنته بكل استقامة دون أن يخشي في قول كلمة الحق لومة لائم، والدعوات بموفور الصحة والعافية للأستاذ جمال عنقرةبعد أن منً الله عليه بالشفاء  والاحترام لسعادة الفريق أول كباشي والتحية والعرفان لتنسيقية لجان مقاومة شبيبة كرري والحتانة وحفظ الله بلادنا من كل شرير ومفتئد.
* لجنة التفكيك تمثلني ومحاربة الكرونا واجب وطني.

حسن الجزولي
[email protected]

‫9 تعليقات

  1. والله الواحد يشوف العبط دا دمو يفور.
    يأخي تصنعو من الحبة القبة ومقالي السابق وبعد السابق ومذكرات تفسيرية وترجمات، يأخي ليه الانصرافية المخجلة دي؟ هي مناسبة اجتماعية ذهبت بما لها او عليها، ولكن شوف الأهوال التي تواجه البلد الان واترك المعارك الانصرافية دي والتي تدل على خفة في العقل.
    شوف النيران المشتعلة في بورتسودان وفي كسلا، والاحتقان في الشمالية والانهيار في كثير من مدن غرب السودان وجماعة التمرد اللي رجعوا للبندقية وأراقوا الدماء في النيل الازرق، شوف تلال الاوساخ في الخرطوم وكل المدن والقاذورات التي تحاصر الناس، شوف مشاكل الخبز والوقود والسلع الضروية شوف الدولار الذي عاود الانطلاق شوف الاسعار التي انهارت تماما وجعلت معظم الشعب تحت خط الفقر المدقع، شوف السيول والفيضانات التي جرفت منازل الغلابة وجعلت الالاف منهم في الشارع دون مأوى شوف انعدام الدواء في الصيدليات وانهيار الخدمات الطبية في المستشفيات وزيادة متوسطات نسبة الوفيات التي بات يلحظها الجميع بسبب انهيار الخدمات الصحية، شوف الاحتقان السياسي الحاصل والفشل التام في كل شي والمحاصصات والمكايدات الحزبية في الساحة، شوف انهيار التعليم في السودان واقرأ للاحصاءات العالمية التي صدرت مؤخرا واكتب عنها وهي اخرجت السودان من أي موقع في قائمة جودة التعليم في العالم ووضعته مع كل من الصومال واليمن وسوريا…
    هل نوجه أي كلمة وأي نقطة حبر لمعالجة هذه المخاطر الجسيمة أم نركز على غداء جمال عنقرة وما قام به صعاليك الحتانة ضد الكباشي؟!!
    رحم الله المتنبي الذي قال لأهل مصر حين انصرفوا عن جوهر الدين الى أمور القشريات أي الى مايشبه غذاء جمال عنقرة:
    أغاية الدين ان تحفوا شواربكم
    يأمة ضحكت من جهلها الامم
    يأخي الغيوم تتلبد في السماء وتهددنا جميعا ويجب أن ننصرف من القشريات الى جوهر الاشياء ومن الفتن ولغة الكراهية الى أوجب واجبات المرحلة قبل أن تصب المطرة وتكون انت أول من يجري بحثا عن ملجأ منها سواء في بيت حمال عنقرة أو بيوت صعاليك الحتانة فذلك ليس مهم.. المهم النجاة!!!

    1. مع إني بتفق معاك إنو حادثة الحتانة أخدت أكبر من حجمها و إتلاكت في الخشم كتير ، لكن يا عزيزي القضايا الذكرتها فوق دي كتب عنها ذي 1716 صحفي كدة ، و التكرار برضوا ما كويس ، خصوصاً إنو 96% من الكتاب الإتناولو المشاكل دي إتناولوها كشكوي بس ، القليل جداً من إقترح منهم الحلول

  2. والله اثلجت صدري يا استاذ … ليت اقلامنا تكون اقلام حقيقة وليست اقلام كذب كقلم المدعو (صحفي) جمال عنقرة

  3. انت تستهبل ام تسهل
    لب الموضوع هو
    هل لجان المقاومة تطبق القانون وأنها فوق القانون
    هل يرضى اى شخص محترم ان يسمع كلمة كس امك يا عبد ويسكت

  4. ان شاء الله يكون عندك مقال قادم بعنوان (المختصر المفيد لمقالاتي عن حادثة الحتانة) وتقدم لنا ملخصا لمقاليك السابقين …. تحياتي لجمهورية بيزنطة واهلها الطيبين الاخيار وعاشت جمهورية بيزنطة حرة مستقلة

  5. (والاحترام لسعادة الفريق أول كباشي ) كيف يعنى يا حسن أيَحترم من تحوم حوله جريمة فص الاعتصام (حدس ما حدس) وفر احترامك لمن يستحقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..