مقالات سياسية

غياب الحكومة الرشيدة ٢

امل أحمد تبيدي 

ضد الانكسار
انتشار الفساد في مؤسسات الدولة دليل واضح  علي ضعف او غياب الرقابة… للأسف تمكن الفساد من مفاصل الدولة قد يقود الي ظهور نهج جديد يبرر الفساد و يرفع الفاسد…
هنا تختل كافة الموازين العدلية و تنهار القيم والاخلاق… لذلك رغم الموارد الطبيعية التي لو استثمرت عبر أسس علمية لكان السودان  في مقدمة الدول…. لكنه الفساد الذي يهدم الأسس و يبتر الأيادي الشريفة التي تحلم بالتنمية…. علينا بان لا نكثر من الهتافات و التصفيق و قول (نعم) دون وعي…
بالوعي يتم مكافحة الفساد والقضاء عليه… الفساد ليس مرتبط بشخص أو حزب او نظام سياسي معين إنما هو سلوك يظهر عندما تتضخم( الأنا) وتصبح المصالح الشخصية هي الهدف…. تبدأ مرحلة إساءة استخدام السلطة التي تتفاوت نسبتها في كافة  الأنظمة السياسية…. في المستبدة تصل القمة و تتضاءل ولا نقول تتلاشي في الأنظمة التي تسودها الحرية والديمقراطية……… الفساد هو المعول الذي يهدم النزاهة….

نتوقع ظهور الفساد عندما تسيطر فئة علي السلطة وتمارس سياسة الإقصاء مع انعدام الأجهزة الرقابية…. للاسف  بعد الثورة سقطت كثير من الأقنعة… المحزن أن الحكم أصبح لدينا بيئة ملائمة لا ستنساخ كافه أنواع الفساد فتتوسع شبكته وتصبح قوة ضاغطة علي الحكومة يفعلون ما يشاؤون والأسؤ تحالف الرأسمالية من أجل خدمة مصالحهم الشخصية…. وتحويل الحاكم الي أداء لتنفيذ اهدافهم….
كل ما يحدث من فساد نتاج حتمي لغياب الحكم الرشيد
&لا ديمقراطية دون  محاسبة، وإلا انكفأ الأخيار وتمادى الأشرار.
ألكسي دو تو كفيل
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
امل أحمد تبيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..