مقالات سياسية

أصدقاء السودان في مؤتمرهم هل بينهم (الزول)!

أسامة ضي النعيم محمد

(الزول) ، هي في مقام المدح كما ينطق بها أيضا في معراج الذم ، الفارق بسيط ، قائلها تتحدث جوارحه ولغة جسده ان كان مدحا أو ما تفضحه العين وتلك الاسارير. هنا (الزول) عندي الصديق وبس. الايجابي الذي يتمني قولا وعملا الرفعة للسودان . لا (يبط بط ) كما يقولها الفرنجة أو (يلكنها) كما نقول نحن السمر.

الزول في مؤتمر أصدقاء السودان بالرياض نوده بروح ايجابية ، يقدم مشاريع البناء والاعمارالفورية حول معسكرات دارفور، الوقت صحيح والمطر غزير تنقصنا حراسات المزارع أثناء الزراعة وفترة الحصاد ، الحركات المسلحة حضور في المؤتمر، يطلب منها الالتزام وضبط عربات الدفع الرباعي والمواتر والخيول لكي لا تجتاح المزارع والمحافظة علي سلمية هذا الموسم علي الاقل. نماذج المزارع الكبيرة لا نحتاج الي اجترار تجارب هولندا واستراليا بل تجربة المملكة العربية السعودية ومزارعها في الخرج وأسترا وتبوك الزراعية ، نماذج يسهل نقلها علي طريقة (قص ولصق) فور انتهاء المؤتمر، ثم في وادي كجا بالجنينة ، زالنجي ، كاودا والدمازين نحاكي الصورة المنقولة بالأصل كما هي في السعودية.

الزول في مؤتمر أصدقاء السودان بالرياض ، لا ينسي أنه موسوم بالكسل ، فرية أطلقتها شعوب معينة خلال تصنيف السودان من دول الضد عند احتلال صدام للكويت ، كان الهدف احتلال وظائف بعينها في قصور الامراء  ظل يشغلها السودانيون منذ العام 1952م .

ذلك الوسم لا بد من تقديم ما يزيل صبغته ، جدية في طرح مشاكل الاستثماروالمسثمرين في السودان ، لا تحتاج الي صنع العجل وعقد مؤتمرات لتكرار تجربة مصطفي عثمان الفاشلة ، قضايا الخصام المرفوعة من المستثمرين الذين لبوا نداء ودعوات الاستثمار في السودان ثم غادروها للاستثمار في البرازيل والأرجنتين حيث المناخ أفضل ، قضايا المشروعات الكبيرة التي انتقلت من السودان أيضا الي بلاد أخري بسبب عدم دفع عمولة ورشاوي لمتنفذين سودانيين. تلك متاريس كان يضعها (الاخوان) لوقف عجلة التنمية في السودان  وتحقيق المشروع الحضاري وتفسيره عمليا نهب تنظيم الاخوان لثروات السودان ، وقد كان.

الزول في هجراته بين دول العالم هو كما الغيث ، أينما حل يصيب الارض بالرواء والسقيا فتنبت شاهقات وعمارات في دبي ومستشفيات في دول الخليج الاخري ، تجربة المراكز الصحية السودانية نقلت عبر هجرات سودانية وتم توطينها في المهاجر الجديدة. فعودة الغمام السوداني الي الخرطوم لاعادة مستشفي الخرطوم التعليمي الي عهده الاول ، السلفا والحقن والتنويم والعمليات المعقدة كلها مجانا . التعليم مجانا حتي البعثات الدراسية للخارج و كان هو التعليم الذي انتج الحاج ساطور ورده جميل ذلك مقال سارت به الركبان ، (الما عندو قروش ما يعلم أولاده ) أو كما قال الحاج ادم ساطور.

الحركات المسلحة حضور في مؤتمر الرياض ، نحسبها أيضا صديق لتنمية وأعمار السودان ، فليشمر أمراء الحرب عن ساعد الجد ويتركوا جانبا الانشغال بحمع الغنائم والمحاصصات ، فلترتفع الهامات عاليا وتطلب الثريا سقفا لبناء وطن ما بعد ثورة ديسمبر2018م. المطالبة بالعودة للدستور الذي جمع السودانيين في عام 1956م كأساس لمرحلة انتقالية يعبر بعدها السودان كما يبشر دوما الدكتور حمدوك. بالمناسبة الرجل ما  هو(أضينة) كما يتهكم بعض كتاب الصحف السودانية من عبدة دينار (الاخوان). مقال دكتور حمدوك يحمل  ايمانا كبيرا بقدرة المولي عز وجل ليهب شعب السودان الصبر للعبورالي دولة عصرية. عبورنا مع الزعيم أزهري كان سهلا لان الانجليز—جزاهم الله خيرا—سلمونا عمارا في مشروع الجزيرة والسكة حديد والخدمة المدنية وتسلمنا بعد دولة المشروع الحضاري خرابا ودمارا أو لا دولة حيث مشروع الجزيرة أصبح أثرا بعد ما هو أكبر مزرعة في العالم والسكة حديد حل بمساكنها الخراب وبعرباتها الدمار والخدمة المدنية طارت خبراتها الي دول عبر البحر وحلت مكانها ولاءات من بقايا عقول مبرمجة علي طاعة امين الحركة في المكره والمنشط.    

الزول الصديق الايجابي لبناء واعمار السودان هو ما يجب أن يكون المحتفي به في مؤتمر أصدقاء السودان . نريده في كلمات قلائل يرشد الي مشاريع التنمية العاجلة لاصحاح البيئة في الخرطوم وتقديم مشاريع تنمية عاجلة في مناطق الحروب والنزاعات وبأقل التكاليف الادارية لتفادي تجربة سلطة دارفور وعبث التجاني السيسي ومجموعته ، ثم مشروعات صناعية تردف مشروع الجزيرة وتنقل الالبان واللحوم  الطازجة الي بلدان العالم قاطبة.

وتقبلوا أطيب تحياتي. مخلصكم/ أسامة ضي النعيم محمد
[email protected]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..