أخبار السودان

رئيس الأركان يدعو الشعب السوداني للكف عن الاضرار بالجيش

الجيش :الثورة بخير والسودان سيصل الى بر الأمان والى إستقرار وديمقراطية كاملة

جددت القوات المسلحة تعهداتها بحماية الثورة المجيدة التي شاركت فيها، وحماية البلاد من نذر الإنهيار.

وطمأن رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين لدى مخاطبته اليوم إفتتاح أولى فعاليات إحتفالات القوات المسلحة بعيدها الـ (66) بالمتحف الحربي ببحري، طمأن الشعب السوداني بأن القوات المسلحة والثورة بخير، وأن السودان سيصل الى بر الأمان والى إستقرار وديمقراطية كاملة.

وتعهد الحسين بمواصلة القوات المسلحة مهامها في حماية الوطن وصون ترابه، وأكد قومية القوات المسلحة واحترافيتها، ولاسبيل فيها للقبلية او الجهوية.

وقال رئيس هيئة أركان القوات المسلحة إن الجيش السوداني إحتل موقعه بين الجيوش منذ الحرب العالمية، ومشهود له في المنطقة العربية والأفريقية وقدم مساعدات للدول التي انفرط فيها عقد الأمن في مرحلة من المراحل، وأوضح أن الإحتفال بالعيد السادس والستون للقوات المسلحة نبراس للمؤسسة العسكرية للإنطلاق للمرحلة المقبلة من تطوير وتحديث.

مشيراً الى تاريخ القوات المسلحة السودانية الذي يحمل أعلى قيم التضحية والفداء والقومية والإحترافية ونكران الذات في الدفاع عن الوطن. ووجه رئيس الأركان رسالة للشعب السوداني في حالة عدم إستطاعته دعم القوات المسلحة عليه أن يكف عن الإضرار بها . وحيا الرعيل الأول وشهداء وجرحى القوات المسلحة.

وأستعرض مدير إدارة المتاحف والمعارض والتاريخ العسكري الفريق دكتور عمر النور تاريخ القوات المسلحة الذي اشتمل على الإرث والعادات والتقاليد التي تمت المزاوجه بينها الأمر الذي قال إنه مكن القوات المسلحة من التطور والإنتاج وأصبحت اكثر منعة.و اشتمل البرنامج على تكريم رئيس هيئة الأركان وعدد من قادة ورموز القوات المسلحة.

‫10 تعليقات

  1. “وقال رئيس هيئة أركان القوات المسلحة إن الجيش السوداني إحتل موقعه بين الجيوش منذ الحرب العالمية، ومشهود له في المنطقة العربية والأفريقية وقدم مساعدات للدول التي انفرط فيها عقد الأمن في مرحلة من المراحل،”

    حقا شر البلية ما يضحك. الفريق ولا الجنرال دا ممكن بتكلم عن جيش بلد آخر غير الجيش المعروف السودان. منذ خروج الاجليز الجيش السوداني لم يفعل شيئا سوي قتل المواطنيين السودانيين بالملايين وحرق القري وممارسة النهب بالطواطؤ مع المراحيل والمليشيات. اعادة هيكلة هذا الجيش المليشاوي شرط اساسي لاستقرار السودان وتحقيق التوافق بين شعوبه.

  2. أصبحت كل الصحف والصحفيين من العملاء ورجال المخابرات عدم نشر التعليق بحجة البحث أين سياسية الرأي والرأي الآخر عباره عن خونه من الرئيس حتي الغفير لم تسقط حتي الآن ما دام الخوف بسطير علي الأقلام.

  3. ياخي الجيوش بتسافر الاف الكيلومرات عشان تحمي مصالح شعوبها واخلائهم وقت الكوارث والدفاع عنها في الدول الاخرى ان اقتضى الامر انتو ما قادرين تحموا شعبكم الجاكم لي عندكم وامام بوابة قيادتكم لازمتكم شنو كقيادات. هي معادلة بسيطة اوقفوا مع الشعب واثبته انكم قواته المسلحة بحق وحقيقة وسيقف معكم الشعب للطيش، والحل بسيط يطلع القائد الاعلى للقوات المسلحة ويعد بمحاسبة كل القيادات المقصرة ويعتذر للشعب واهالي الشهداء والمفقودين ويقوم بتعويضها التعويض المناسب مش المادي فقط لا بتحقيق مطالبهم ومطالب شهدائهم باعادة هيكل كل القوات النظامية خلال سنة شوفوا بعدين الشعب ده لو ما شالكم في راسه بس انتوا ما ناوين خير وهمكم في مصالحكم المكتسبة في زمن الكيزان وما قادرين تتنازلوا عنها.

  4. عن أي جيش تتكلم ……… حارب في الحرب العالمية الثانية تحت علم دولة الاستعمار بريطانيا ….. باي فخر تتكلمون وأنتم كنتم تساعدون المستعمر … ما دخلنا نحن إذا انتصرت المانيا أو انجلترا…
    الجيش هو قوة دفاع السودان التي أنشأها الإنجليز (المستعمر) كان من المفترض حل هذا الجيش ….. وتكوين جيش وطني جديد …

  5. لا يمكن الثقة بالجيش السوداني اطلاقا ٠٠٠٠
    الجيش السوداني خرق الدستور و خان الأمانة ثلاثة مرات و حكم البلد من خلال دكتاتوريين مدة ٥٢ سنة كانت فترات ذاق فيها الشعب الذلة و الهوان الظلم و الدمار الاقتصادي ٠٠٠٠و عم الفساد و سيطرة الفاسدين و الجيش يتفرج ٠٠٠ و عندما يثور الشعب على كل ذلك ياتيك بعض الضباط الهوان و يقولوا نحن نقف مع الشعب ٠٠٠ و اذا استهجنت ذلك منهم و سألتهم أين كنتم؟ ٠٠٠ ردوا ما تستفزنا؟؟؟؟
    الجيش السوداني لا يمكن الثقة به اطلاقا ٠٠٠ فهم تربوا على اخلاق لا تشبهنا ٠٠٠٠

  6. منقول:
    حزب الجيش السودانى
    بالله مافى زول يستغرب و لا حاجة…
    لأنه يا جماعة و بعد تفكير عميق جدا لقيت إنه الجيش السودانى أو ما يسمى بالقوات المسلحة السودانية هو عبارة عن حزب سياسى كبير جدا يمتلك السلاح و يقنن لوجوده على السلطة التى لا يستطيع الابتعاد عنها…
    انظروا لبنية هذا الحزب العسكرى و ستعرفون انه ليس جيشا وطنيا له مهمة دفاعية محددة بل حزب يبتلع الدولة بكاملها داخل بزته العسكرية…
    – حزب له قانونه الخاص و لا يخضع لقوانين الدولة
    – حزب له محاكمه الخاصة و لا يخضع لقضاء الدولة
    – حزب له أعضاء يوفرون له الإستيلاء على السلطة بدون عناء الإنتخابات
    – حزب يظل على السلطة لفترات طويلة دون أن يترك أى فرصة لتداولها
    – حزب له مؤسسات إقتصادية متكاملة تدر له ثروة عظيمة و لا تخضع لرقابة الدولة
    – حزب له بنك خاص
    – حزب يمتلك طائرات و مطارات خاصة
    – حزب يمتلك جهاز استخبارات خاص به
    – حزب يقيم علاقات خارجية دون أى ضوابط وطنية
    – حزب يمتلك معسكرات خاصة لتخريج كوادره الخاصة
    – حزب يشعل الحروب فى كل السودان و بندقيته دائما موجهة نحو صدور الشعب دون ان يوجهها مرة واحدة طوال تاريخه نحو عدو خارجى
    – حزب يقدم خدمات متكاملة لأعضائه و بأقل الأسعار
    – حزب يملك العقارات لأعضائه بمختلف أنواعها (زراعية – سكنية – إستثمارية) مثنى و ثلاث و رباع
    – حزب يحال أعضاءه القياديين للتقاعد بكامل مخصصاتهم بما فيها تغيير السيارات
    – حزب يفرض وجوده داخل كل سفارة سودانية فى جميع انحاء العالم
    – حزب يبعث منسوبيه لتلقى التدريبات المختلفة فى شتى بقاع العالم
    – حزب يجبر الجميع لإستخدام ألقاب معينة عند مخاطبة أعضائه حتى و إن كانوا فى مجتمع عادى
    – حزب له زى خاص يميزه عن سائر مواطنى الدولة
    – حزب لا يشارك المواطنين فى الملمات و الكوارث رغم امتلاكه لكل الامكانيات
    – حزب له أندية خاصة
    – حزب له محطات وقود خاصة
    – حزب يمتلك أهم المواقع داخل العاصمة و خارجها
    – حزب لا يعرف أحد شيئا عن مصادر تمويله و كيفية صرف ميزانياته
    – حزب له موسيقى و اغانى خاصة به
    – حزب مجده أحدهم بقصيدة فجعلوها نشيدا للوطن!!!!
    حتى عندما تقوم ثورة شعبية ضد هذا الحزب يكون لزاما على الثورة أن يعترف بها هذا الحزب حتى يعلن نجاحها فارضا أن يكون مشرفا عليها خلال فترة معينة إلى حين عودته مرة أخرى للسلطة!!!!
    عندما ترى الثورة النور يجب أن يتم تغيير جذرى فى قانون تسجيل الأحزاب لكى نستطيع مجاراة هذا الحزب الأخطبوطى الذى يمسك بكل مفاصل الدولة و الحياة العامة.
    أدركوا هذا الحزب أيها الناس.
    وللا شنو؟؟

  7. رئيس الأركان يدعو الشعب السوداني للكف عن الاضرار بالجيش ههههههه ومتى يكف الجيش من الاضرار بالشعب ومن الذي يضر بالجيش من يضع بوته على وجه الشباب ويقتلهم امام بوابات القيادة العامة ام الشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..