أخبار السودان

الصادق المهدي يكشف مفاجأة عن اجتماع “مناع – قوش” في أديس أبابا

كشف رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، الأربعاء، عن علم حزبه بالاجتماع الذي عقد في أديس أبابا بمشاركة مدير المخابرات السابق صلاح قوش ورجل الأعمال محمد إبراهيم “مو إبراهيم” بأديس أبابا قبل سقوط نظام الرئيس عمر البشير.

وقال في حوار مع (السياسي) ينشر لاحقاً: “نحن كل التحركات التي تمت لإسقاط البشير كنا طرفاً فيها وصلاح مناع من كوادر حزب الأمة”.

وأردف: “في ذلك الوقت كنا نعمل بفقه (المودر بفتح خشم البقرة”.

وكان صلاح مناع كشف في الأول من أغسطس الجاري عن لقاء جمعه برئيس الوزراء عبد الله حمدوك وصلاح قوش ورجل الأعمال محمد إبراهيم “موإبراهيم ” في أديس أبابا في أواخر يناير الماضي أي قبل سقوط البشير بثلاثة أشهر.

وأكد المهدي على عدم مشاركة حزبه في الوزارات التي تم إعفاء وزرائها. وقال: “السبع وزارات التي طالها التغيير لن تزيل عيوب الفترة الانتقالية”.

وأشار إلى أن موضوع الولاة الذين خالفوا قرار الحزب محل نقاش وبعد التداول حوله سيصدر قرار بشأن التعامل معهم، موضحاً أن هناك خلافات داخل حزبه بشأن موضوع الولاة، واستدرك قائلاً: “حزب الأمة سيعالج مشاكله الداخلية لكن المشكلة تكمن في عدم وجود قانون يحدد صلاحيات الولاة”.

وعقب تعيين عبدالله حمدوك 18 واليا في 22 يوليو الماضي، دعا حزب الأمة القومي 6 من أعضائه تم تعينهم ولاة إلى الاعتذار من عدم قبول تكليفهم لعدم مراعاة عملية تعيين الولاة لـ”المبادئ المتفق عليها، وافتقارها لمقومات البقاء والقبول الجماهيري”.

إلا أن الستة ولاة المنضوين تحت حزب الأمة القومي لم يستجيبوا لطلب الحزب، وأدوا القسم وباشروا مهامهم في ولايتهم.

السياسي

تعليق واحد

  1. هههههها الولاة المعينين أبو ليهو دوت كى ، وخلو قرار حزب الامة ملح ملح ، خليهم قرارهم يبلوهو ويشربوه ،، ولا أقول ليك كلام خلى قرارهم دة يعملوهو بوخة مرقة .. الصادق عايز يعين اولادو ونسايبو ولكن شباب حزب الامة بقو ليهو في حلقو ،، كفاية ولدو عبدالرحمن الكان همبول ساى مع ناس الإنقاذ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..