أهم الأخبار والمقالات

(شالوم).. يا قحت وحكومة!

بثينة تروس

السلام وفتح آفاق جديدة للاقتصاد، والاستثمار، وتبادل الخبرات والمنافع مطلوب البشرية قاطبة، ولا اعتقد هنالك من ضرب نموذج للسلام الحقيقي، في الحاضر، كما حققته ثورة ديسمبر العظيمة في السودان. لقد شهدنا شباب وشابات بصدور عارية، وأيادٍ مؤكدة للسلم، ترجع الغاز، مسيل الدموع، الى مصدره، متجاوزون، وبطاقات جبارة كل الاستفزازات الدموية، والحشود الحربية التي حصدت أرواحهم، والدوشكات و البنادق التي قنصت رؤوسهم، حين أحاط بهم، من كل اقطارهم، غدر العساكر المأجورين، ولم ينفك هتافهم سلمية، ونجواهم حرية، وأحلامهم مدنية، فقادوا، قادوا أروع ملاحم البطولة علي التحقيق، فهم أهل للسلام استحقاقاً وليس منةً.

لم يكد ينصرم عام الثورة الاول، حتي شهدنا مجدداً الغاز المسيل للدموع وهراوات البوليس تصد تظاهرات المطالبين السلميين في ظل حكومة ثورتهم!

لذلك، أما كان الاجدر، الساعة، بدلاً من أن تشتعل، وتنشغل الساحة السياسية والاعلام بالسلام مع اسرائيل! ان تعلم الحكومة بشقيها المدني والعسكري مواطنيها ما الذي جري في مسيرة ( جرد الحساب) ومن يكيد لمن؟!

تابعنا، من قبل، وعود والي الخرطوم السيد أيمن خالد نمر، بحماية المسيرة وأعانة المطالب، والمطالبين، ثم ما لبثنا فشهدنا المناشدات لاطلاق سراح المعتقلين، ورصد للاصابات بين المتظاهرين، ثم سعي الوالي نمر لاخراج من بالمعتقلات بنفسه ووعود بالتحقيق في الامر، وواضح أن هنالك افعالاً خفية لكي تتسع الشقة بين الثوار، والولاة، والوزراء، فكيف للشعب أن يواصل الثقة والدعم في حكومة تتستر علي كيد الكائدين؟!

إن سبل السلام تحتاج للشفافية والمصداقية، ومد جسور السلام الخارجي والعلاقة مع اسرائيل هي من نفس ثوب أسئلة ماذا تخفي الحكومة عن الشعب! فحين ذهب رئيس مجلس السياده عبدالفتاح البرهان للقاء نتنياهو والتطبيع مع اسرائيل ذهب سراً، فتفاجأ المكون المدني، وتواري مجلس الوزراء من دعم الخطوة بل وأدانتها المكونات المدنية والسياسية، وسبب كل ذلك هو مفهوم الاحزاب التقليدية للعلاقة مع اليهود واسرائيل بمرجعية فهم دينية، تستند علي ( الجهاد) من اجل تحرير الأرض المحتلة في فلسطين، وللأحزاب الاخري ذات الأنتماء العروبي أجندتها الخاصة.

وبنفس الطريقة أتى بيان وزير الخارجية المكلف، د. عمر قمر الدين، معلقاً علي تصريحات السفير بالخارجية د. حيدر بدوي صادق في التطبيع أنها ( اوجدت وضعاً متلبساً يحتاج لتوضيح)، وبالطبع لم نشهد توضيحاً وأكتفى بالنفي !!

من بعض ماورد في تصريحات السفير بالخارجية، د. حيدر بدوي قوله ( يجب أن نتعامل مع اسرائيل معاملة الند للند) ..وان (سلام السودان مع اسرائيل سوف سيدعم العلاقة الفلسطينية) .. وأردف (ان التطبيع ليس شرطاً من شروط رفع السودان من قائمة الارهاب)…

وإن كان السؤال هل يرغب السودان في غير رفع العقوبات عاجلاً، قبل آجل، وكيف يتسني في هكذا اوضاع للندية مع اسرائيل سبيلاً ؟

يضاف الى ذلك، أن قحت لاتملك رؤية شاملة وواضحة تجاة أحقاق السلام الخارجي، وقبلاً لم يتيسر لها، ولا للشعب، فهم ما ظل يردده رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان بعد لقائه نتنياهو أنه قد ( حدس ما حدس)، (لتحقيق المصالح العليا للشعب السوداني) ..

ذلك من كان من أمر دولتنا السنية، ذات الأعراق، والديانات المتباينة. الآن دعنا نرى دولة تكاد تكون ذات نسيج واحد، ودين واحد، فها هي دولة الامارات العربية المتحدة ( دولة الشريعة الاسلامية) تتفاخر بابرز بنود تطبيعها مع دولة أسرائيل (تطبيع العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل. تبادل السفارات والسفراء. إطلاق رحلات جوية مباشرة بين أبو ظبي وتل أبيب. الاستثمار المباشر للإمارات في إسرائيل. توقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات السياحة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا. الاستثمار في قطاعات الطاقة والمياه والرعاية الصحية والثقافة والبيئة) ..

إن الفخ الذي وقعت في حبائل مصائده الحكومة الانتقالية أن قحت ( لحم رأس). فرغما عن الانجازات العديدة للحاضنة السياسية، الا أنها اصطدمت بحقيقة مرجعياتها الفكرية، والأيديولوجية، في عدة منعرجات اساسية، عرقلت تعبيد الطريق لكي تعبر الفترة الانتقالية الى الوطن الديموقراطي.

تتجلى مظاهر هذه العرقلة، في معاش الناس اليومي، والذي يتأثر سلبا بتعثّر، وتعسر مسارات السلام في جوبا. ظل الشعب، وبأمل كبير في غد مشرق، يترقب نتائج هذه المباحثات لأكثر من عام، وولكن لا تزال هي ترواح مكانها، ترتطم تارة بصخرة التعنت، والتشاكس، والمحاصصة، وتراة بغير ذلك. كل ذلك يحدث وشيوخ، ونساء، واطفال النازحين والمعسكرات يتقلبون على الجوى ينتظرون، فما نالوا سوي ضجة (علمانية) مختلف حول تفاصيلها وماهيتها بين الحركات المسلحة، العسكر والحاضنة السياسية، وأخرى (دينية) تستند على تحكيم الشريعة الاسلامية، التي لا تساوي بين المواطنين في الواجبات، والحقوق، ولاتعترف بحقوق الأقليات الدينية ولا بمساواة بين النساء والرجال! وكالعادة تم نقل ارض المعركة للفهم السلفي مغذي الجهل الاساسي ..

يحدث كل هذا ورجل الشارع العادي (لاناقة له ولا جمل) في ذلك، ويعلم أن أحمال ما ورثته حكومة السيد حمدوك لثقال، لكنه ينتظر حلها في التطهير السياسي، وأن تحول (ملفات) الاخوان المسلمين، والفاسدين للمحاسبة والقصاص، والجدية في تفكيك التمكين واسترداد الاموال المنهوبة، والمجلس التشريعي حتي يقوم الوزراء والولاة بمهامهم كما ينبغي..

بثينة تروس
[email protected]

‫4 تعليقات

  1. فها هي دولة الامارات العربية المتحدة ( دولة الشريعة الاسلامية): من قال بأن الامارات دولة الشريعه الاسلاميه ؟ بلد فيها الخمارات والدعاره بجميع الوانها واطيافها متاحه وحكمها حكم (لا اريكم الا ما ارى -اين برلمانها ومعارضتها ؟)…وغسيل الاموال العالميه واضحه فى كل شبر من اراضيها …وبالرغم من ذلك …فهذا شأنهم .
    بالنسبة لنا : من وكل البرهان ليقابل نتنياهو ؟هل هو رئيس منتخب او هذا القرار نبع عن حكومه منتخبه وبرلمان حر؟ فلنطبع اولا علاقاتنا مع بعضنا البعض ئم نطبع علاقاتنا مع من يقرره البرلمان .
    مهمة هذه الحكومه الانتقاليه القضاء على الفساد وبحث الحلول الناجعه لحل الضائقه التى تخنق معايش المواطن البسيط وتحضير الوطن لانتخابات حره ونزيههبعد ذلك.اذا حدث ذلك ونجحوا فيه …فبتكون مهمتم قد نجحت .

    1. ياصلاح يبدو عليك انك لاتستطيع قراءة مابين السطور ، الاستاذة تروس عندما وصفت الامارات بدولة الشريعة تعني ان كل الشعب الاماراتي مسلم وعربي فهو من البديهي اولى بتطبيق الشريعة الاسلامية,فانت قرات الافادة قراءة سطحية جدا.

  2. المشكلة ليست في التطبيع وإن كان يعني التنكر لكل ثوايتنا وقيمنا عن فلسطين و التحرر والشعوب المضطهدة وعدم الانحياز و…. الكثير مما كنا نعتبر نفسنا سباقين فيه… ولكن ما هو الثمن؟ لماذا نتصف دائما بالغباء السياسي؟ طردنا بن لادن قبل تفجيرات سبتمبر… بلا مقابل …. الكيزان أمدوا السي آي أيه بكل ما يعرفونه عن الحركات الإسلامية و غير الإسلامية المناوئة لأمريكا… بلا مقابل…..كارلوس المناضل الأممي الذي رفضت كل البلاد تسليمه خدعناه وقبضنا عليه وسلمناه لفرنسا…. بلا مقابل….والأدهى والأمر أكبر حيش إرهابي في افريقيا اعتبرناه حركة تحرر وتفاوضنا معه وقبلنا أن نجري استفتاءا قد ينتج عنه تقسيم وطننا … بلا مقابل… وكانت النتيجة أن تم تقسيم الوطن وكل من كانوا يعتبرون شهداء أصبحوا ( فطايس) ولا زلنا في القائمة السوداء… فمتى يتعظ سياسيونا مما سبق ويتوقفوا عن تقديم التنازلات بلا مقابل؟ may see that in another life!!

    1. منو القال ليك بلا مقابل ؟؟
      قعاد تجار الدين 30 سنة دا ما مقابل؟؟ المليارات في تركيا و ماليزيا و دبي دا مقابل؟؟
      الكيزان رخيصين و ما عندهم أخلاق و الواحد يبيع امو عشان سلطة ولا دولار ولا امرأة حسناء و الخواجات عارفين الحاجة دي و بيدفعو دولار حي و الكيزان زي العاهرات شغالين مع البدفع اكتر

زر الذهاب إلى الأعلى